الأربعاء، 14 يوليو، 2010

رساله لم تأتي بعد

نظرات في حياة كل منا نعتبرها رسائلنا ال عالم مجهول او اشارات وترددات ترسل من الحاضر ال المستقبل محمله باشياء وامنيات كثيرة ننتظرها منه نمني انفسنا انه يسمع كلامنا ...حواراتنا ... يشعر بنا عندما نذكره نشعر بشئ يتحرك بداخلنا نفكر انة يذكرنا ننتظر ولا نمل الانتظار علي وعد انة ات وليس ببعيد عنا
فنخطو بثقه انة بجوار كل منا حلمه وامله يدفعه للامام نسترق السمع فهي لحظات و ياتي ننتظر و ننتظر ولا شئ ياتي نلتمس له العذر و ندافع عنه فليس له مفر منا نخطو خطوات ضيقه بطيئه علي امل انة بين لحظه واخري ستسمع رنة رساله في صندوق الوارد او طرقه علي باب حجرتك تبشرك برساله تبرد لهفه الانتظار ولكن ايضا مرت خطوة وتبعتها خطوات ولم ياتي تستمر الحياة والامل يتارجح بين الحقيقه والسراب خطوات اخري اكثر سرعه قد تجعلنا نتعثر من سرعتها فنعود و ننظر الي الخلف علي امل انة قادم حامل كل حلول الدنيا ترفع هاتفك تتاكد انة داخل منطقه ارسال او ان الصوت به يعمل تتاكد انك لم يصل شئ لم تراه تعود تقرا رسائلك كامله ولكن لا امل تذهب تتاكد من جرس الباب يعمل و لم يخطئ احد في طرقه
تظن انها النهاية ولا امل في ان ياتي فتترك نفسك للحياة تاخذك في احدي دوائرها ولكن مع كل لفه تشعر ان هناك شكه تؤلمك اول شئ تذهب الية هي الرساله التي لم تصل وبعد عناء من الانتظار تفكر ماذا يؤلمك تجد في قدميك ثقب يتعلق بمسمار في الحياة لا تسال لماذا ولا كيف تتغلب علية كل ما يخطر في بالك هو الم الدوران تتمني ان تقف الحياة تتمني ان ينتهي الزمن و ينتهي الالم ولكن ما لم يخطر في بالك ان هذا المسمار هو تلك الرساله التي توقفت من اجلها الحياة ووقفت اشياء كثيرة بسببها وفقدت جزء من نفسك لاجلها ورغم ذلك لم تاتي
فيا من تنتظر رساله وتاخرت فلا تنتظرها ولكن ابحث عن نفسك كي تجدها
وصف الاحساس
تحياتي

الاثنين، 5 يوليو، 2010

رساله مني اليك

في اول الحكاية بعتنا السلام
وبعتنا رسايل توصل الكلام
في الصبح قلنا:

صباح النور علي الحلوين
ال لا رنو ولا فاكرين
بس عشان هماالغاليين
قلنا نصبح علي الناسيين

و اخدنا الشوق لبعيد
دارت بينا الثواني تجر الساعات
واستنيت حد يدق الباب
و يقول مشتاق للاحباب
واما مالقيت منكو لا رد ولا جواب
قلت ابعت عتاب يصحي الشوق و يصبر المشتاق
بعت وقلت :

قلنا نسأل عن الغاليين
فاكرنا ولا احنا منسيين
بعتنا رسايل ولسه مش عارفين
يمكن واخدهم الشوق ومن شوقنا مش قادرين
لسه بنسأل ورغم البعد مستنيين
يارب حنن قلوبهم علي ناس منهم محرومين

وباين كده ان الاوان
تدوق قلوبنا فرحه قرب العشاق
عشنا ليالي الحنين
نشرب و نروي عطش سنين
وكتبت وسط الفرحه اقول:

من شوقي اليك ما عرفت النوم
غرقت ف فرحه مليانة حب من غير لوم
ديم يارب علينا الحب من غير الم ولا هموم

وكان الدنيا لسه معنداني
بتديني فرحه وترجع تاخدها تاني
عدت سنة و اتنين
حسيتهم يوم او يومين
وخدتك مني لبعيد
قلت راجعلك تاني من جديد
و بعدت وانا شوقي ليك بيزيد
رجعت تاني للمراسيل
بعت السلام و بعد السلام قلت :

اية يا عم ما وحشناك
نادينا كتير وبردو ما شفناك
امتي يا قمر تحن علينا بس طالبين سلامات
ونشرب منكو و نروي الشوق ده القلب من زمان عنكو بيقول اهات

ورجعت تاني استني معاد
يفرح قلبي بشوق بعد البعاد
دورت وسط الدنيا عليك
وكانك فص ملح وداب
معرفتش ساعتها احكي لمين
ولا ابعت مع مين مرسال
يقولك القلب مل الفراق
كتبت علي جناح طير و حلفته يوصلك الكلام ومن قبله سلام
وكتبتلك اخر مرسال قلت:

اية يا عم فضلنا نقول مشتاقين مشتاقين
وفضلنا ننادي وينكو عنا يا غاليين
امانة لا تنسونا ولا تعملو ناسيين
عايزينكو بس تفتكرونا ولا انتو مش فاكرين
ياتري لسه لينا مكان ولا بالقلب مش موجودين
فينكو عنا يا غالين
دوبنا الشوق ولا بان انكو مشتاقين
اه يا قلبي يا عاشقهم ولا داريين
سابوك لحالك تحكي ولا كانو ليك عاشقين
مررت شكوتك الحلو وبردو ولا سالين

وده كان مني اخر مرسال ياترجع تداوي قلب حزين
يا تبعد وتنسي حب سنين
هستني منك اي كلام
انشاله حتي يكون سلام
حاجه تقول لسه ليكي في القلب مكان
قبل ما ابعد وانسي ال كان

وصف الاحساس
تحياتي

الجمعة، 2 يوليو، 2010

جرح الايام

تكفي جرحتني الايام
اصبحت فيها قلت مجروح لا ينام
ظننت ان الحب طريق يداوي اية الام
فخطوت داخله لا احسب لها كما ولا كام
عشت لحظات امل لا يضاهيها شئ ولا يوصفها كلام
هيأت نفسي ان ما ات حياة لم ترسمها احلام
وظن القلب انة ان الاوان والمتبقي فقط ايام
فغرتني الاماني وصرت الهو والعب لا ابالي غدر ولا حرمان
وبينما انا اتلهف فرحتي بحب يجعلني احيا بلا هم ولا اوهام
صعقتني حياة تخلو من كل مظاهر الحنان
وجدتها تقتلني ولا تبالي اني اعاني او تبدو علي مظاهر احزان
جعلتني كل ليله انتظر لحظه موت ولكن عرفت انها لا تحب الامان
تدوس رقبتي فقط كي تشعرني بذل وهوان
وتجعلني افيق علي لحظة اني حتي الان لست في طي النسيان
فابكي علي عمر مر يعاني غدر الزمان
وقلب تعذب ليالي يكتم بداخله اثر الحرمان
فاعود اتمني الموت ولكن كيف وانا منه من قبل الزمان
وصف الاحساس
تحياتي