الأربعاء، 20 فبراير، 2013

ابتسم .. انت في مصر !!

يقولون ان خيالي سبب متاعبي فهو ليس له نهاية وانا اقول ان طموحي لا يتوقف ولا اري سبب لان يكون طموح سبب متاعبي .. ولكني دائما كنت اشعر باني مقيده الي صخرة من قدماي .. اريد ان احلق في الفضاء ولكن صخرتي تمنعني من ان ابعد عن المدي الذي يعرفونه كلهم .. فقررت بيني وبين نفسي ودون ان اخبر احد ان احاول التخلص من صخرتي وفحاولت ان انحتها قدر استطاعتي حتي امكنني التحليق قليلا في الفراغ  .. فرائيت وجوها عابسة كالتي اراها كل يوم واخري تبحث عن امل مثلي واخري بالفعل تركت صخور الواقع المؤلمه وبادرت بالمخاطرة لا تتامل الكثير ..  فقررت ان ابحث عن امل صغير اتتبعه ان تم مرادي فساخاطر مثلهم بكل قوتي ولن اسمح لاحد ان يوقفني مرة اخري .. ففعلت مرة ونجحت ومرات فشلت لم اجد للنجاح طعم يذكر او امل اتعلق به فكل شيء من حولي يقول لا يصلح  .. فكرت قليلا هل يستحق هذا النجاح القليل العناء الكثير .. و هل يدعمني في مقاومة الاحباط من حولي فها انا تاكدت انه حتي ان كنت استطيع ان افعل فلن يكون لفعلي طعم فما فائده ان تكتب ولا احد يقرا او ان تغني ولا احد يسمع ..  ما فائده العلم ان لم تنتفع به .. ما قيمه الاشياء ان لم تكن في تطور دائم تدخل كل حديث وجديد في عملك وحياتك تسخر كل الامكانيات للوصول لافضل الحلول فحتي وان كنت افضل كاتب واجمل صوت تحتاج لشيء يشعرك ان ما تفعله له قيمه .. وان كنت امهر طبيب وافضل مهندس.. لابد ان تجد من يدعمك من يعطيك الامل لتستمر.. والا فلا داعي للامل فاكتفيت برحلتي القصيرة لعالم الفراغ الامنتهي براسي وعدت لارضي ..ربما نزعت عني صخرتي بسهولة  .. فربما نزعتها من قدمي ولكن وضعتها بعقلي  .. فلابد ان اعرف من الان انه ليس كل ما يمكن ان تفعله ينجح  .. فلابد ان يتهيا المناخ المناسب كي تري اعمالك يستمتع بها غيرك  .. هذا هو الهدف ان تري غيرك سعيد بسببك .. ربما حتي الان بداخلي الامل ولو كان تاجل لبعض الوقت فلا باس.. ربما ياتي وقت تتغير فيه الحياه للافضل .. ومن هنا وضعت كل شيء براسي جانبا .. ودخلت فراشي اشتهي نومه طويله  .. فما اجمل ان تنام خمسون او ستون ساعه ثم تستيقظ لترتاح قليلا وتعاود النوم من جديد وعلي وجهه تعبير لطيف..  ابتسم ..  فانت الان في مصر
وصف الاحساس
تحياتي

الأحد، 10 فبراير، 2013

من وحي مسلسل الاوراق المتساقطه



الطريق الي المجهول

ربما يكون الامل الاخير في الخلاص من الالم .. ان تهجر عالمك وترحل لعالم اخر لا تعلم عن ملامحه اي شيء فقط تتمني ان تترك الامك واحزانكخارجه وتعيش حياه جديده بلا ماضي ولكن هل يصح الحاضر بلا ماضي ام هل يتركك الماضي تنعم بالحاضر دون ان تهب رياحه العاتيه ترجعك خطوات عنيفه للخلف تتالم وتتذكر وتبكي وتعود لتحاول ان تنسي وتعاود العيش من جديد .. ربما هي فكرت ان المجهول افضل حل للخلاص .. ولكن احساسها بالوحده والغربه اقوي من اي الم.. هكذا قررت فاخذت حقائبها وسافرت تنتظر المجول فناظرت عالمها من شباك القطار تتمني الا تغاد ولكنها اختارت ولم يعد هناك رجعه .. فكان القدر رحيم بها فجاء لها باعز انسان علي قلبها لترتمي في احضانه وتبكي فقبل راسها وطمئن قلبها فسقط عنها الم الماضي فهو الان في ظهرها تستند عليه في اي وقت واي مكان فيكفي احساسها انه بجوارها حتي لو بعيد عنها .. فمهما كنت قويا امام كل الناس فهناك شخص واحد عندما تراه تخلع عنك رداء القوه لتنهار باكيا بين يديه تنتظر منه هو فقط الكلمات الطيبه والامل الجميل فيعطيك دفعه قويه تسير بها في الحياه التي بدون وجوده فيها فانها لا تسير ..

فعلتها ابنته

عاش عمره بداخله ذكري حزينه والم دفين لا يعلمه احد سببه فراق اخته التي تزوجت دون رضاء اهلها فحرمها والدها من اخيها وامها وحرم عليهم رؤيتها او حتي ذكرها الي ان ماتت دون ان يعلمو بها .. فعاشت بقلبه بالرغم ان ابيه حرق كل صورها وملابسها واشيائها كل شيء يمت لها باي صله كانها لم تكن موجوده من قبل .. اليوم هو يفعل نفس الشيء مع ابنته التي هربت لتتزوج من زوج اختها فتتركه يفرغ ما بقلبه لاخته ولها فتختلط صورتها بصوره اخته فيفتح خزائن قلبه ليعبئه بحزن اخر فيكسر كل صورها ويحرق ملابسها واشيائها ويغضب عليها حتي يموت ,, ربما التمس لاخته العذر عندما كان صغيرا ولكن ابنته خيبت كل اماله وضيعت كل احلامه واصبحت بالنسبه له كانها لم تكن فلم يستطع ان يلتمس لها اي عذر وهو كبير 

وصف الاحساس
تحياتي