السبت، 20 ديسمبر، 2014

الابواب الخلفيه

احمل خطيئة حبك بقلبي فانبتت ثمره تكبر كل يوم باحشائي لا اعرف كيف لي ان اخفي فرحتي بحبك ولا ان استغفر لخطئي ولا اي مكان اتخذه كي انجب ثمرة حبك من قلبي فاعصي ربي بلا خوف من العذاب وهل هناك مكان لن يراني فيه عاصيه فحملتك بقلبي وحملت حالي ورحلت ارجو سفرا لا اعرف وجهته حيث لا مكان ولا زمان..  يا الله ماذا فعلت بقلبي كي اتحايل علي ربي لاجلك كي انسي قيمي ومبادئي وانسي نفسي ولا اذكر الا حبك..  يارب ادعوك بكل لحظة ان تغفر لي ما ليس لي يد به ولا استطيع التوبه عنه ولا ايقافه فصغيرة حبي اصبحت كبيره تحرقني وتحييني فاي عذاب واي حياه اتارجح بينهما اذوب عشقا واذوب الما"  واتوه في بحر المعاصي اعد حسناتي حسنه حسنه هل ستكفي لتعادل اثم خطيئتي معك فيغفر لي ربي خطأي واسرافي في امري فلطالما تمنيت ان افتح باب خلفي لحياتي اترك عنده همي وحزني واهرب منه الي دنيا ارسم ملامحها كما اشاء لا كما تشاء هي اضع بها من احببت استنشق عبير الحب بلا قيود اري نور النهار بلا الم الهو والعب لا اخاف عقبات ولا تبعات ولا احمل علي كاهلي ايه مسئوليات ترهقني فاعود طفله تحبو وتلهو بيد حبيبها تتدلل بلا خوف فاشحن طاقتي من الحب والحياه لاعود امارس مهامي من جديد ولكن كمن كان مسجون وفجاه فك اسره فاخذ يستنشق الحريه ولا يستطيع التوقف فادمنت بابك الخلفي وادمنت الجلوس علي اعتاب قلبك استمتع بدلالك واروي عطش قلبي من حبك فعرفت لحظتها كم كنت اتضور جوعا وعطشا لحنانك ولم اعد اعرف كيف لي ان اغلق هذا الباب الذي فتح قلبي علي مصراعيه وانعشه بعد ان تاهت روحه وكان يسير في النور كالاعمي لا يري الا ظلام دامي يتعثر في كل خطوه يخطوها..  يارب يا من الف قلبي لقلبه ارحم ضعف قلبي وقله حيلتي واخرجني من ظلمات معصيتك فعبدك الضعيف غارق في هم معصيتك وهم احزانه 

الأحد، 22 يونيو، 2014

الي اخي محمود .. !! ( قصة )

 ..
دائما كنت اطن انك سبب سعادتي في هذه الحياه فانا بسببك احصل علي كل شيء مضاعفا..  ملابس .. اموال .. هدايا والعاب .. فعندما كنت صغير كنت اسال امي دائما  اين اخي محمود هذا الذي يشبهني تماما و عمره مثل عمري وتحضر له الملابس والالعاب مثلي تماما ..  انه توأمي ولكني لم اره مطلقا ..  كانت تبكي كلما سالتها عنك وتقول انك عند الله تنتظرنا  بعد عمر طويل لنا ..ولكن في الحقيقه انها هي التي كانت تنتظرك كانك لازلت تعيش  معنا او انك سافرت وستعود .. او لحظات كنت اشعر انها تتمني الموت سريعا كي تذهب اليك .. وكلما مرت الايام  وابدء ادرك معني اخي هذا الذي تتحدث عنه امي كنت ادرك انك لست سبب سعادتي كما كنت اظن .. فقد علمت انك اخي التوام الذي اشقي حياتي .. فقد ولدنا معا قبل ميعادنا بايام فكانت صحتك انت جيده وانا لست علي ما يرام .. قرر الطبيب ان ادخل انا الحضانه ان تعود انت مع امي للبيت الي ان اتعافي انا واعود معكم ولكن ايام قليله قضيتها انت مع امي وحدك تتمتع بحنانها وحدك تاخذك في احضانها الدافئه وحدك .. وانا ارقد في الحضانه وحدي .. لم اعرف حنان امي في هذه الايام .. لم تضمني لصدرها وتحنو عليا مثلك ..  ايام بارده اقضيها في الحضانه وانت تقضيها بين يدي امي .. وحدث ما حدث وساءت حالتك الصحيه وحالتي الصحيه تبدء تتحسن .. ايام تمر سريعه اخرج انا من الحضانه وتدخل انت لها اظن اني سانعم بحنان امي مثلك .. اتمتع بقربها تضمني لصدرها وحدي ولكنك ابيت ان تتركني انعم بها مثلك .. فحالتك تزداد سوء  وامي لا تكف عن البكاء عليك .. وكانها لم تنجب غيرك ولم تراني بجوارها .. ويشاء الله ان ياخذ امانته منك لتصبح انك نقطه حياتي السوداء .. فامي تحبني لانها تراك فيا .. لم تستطع ابدا ان تنساك .. ولم تستطع في يوم ان تنسي ذكرك وتذكرني بك..  فكلما فعلت شيئا قالت ماذا كنت ستفعل يا محمود .. كلما لبست شيئا جديد تحضر مثله لك وتريد ان ارتديه كي تراك فيه وتبكي انك لست معها .. ادخل المدرسه وانجح وتذكرك فربما كنت انت ايضا ستنجح مثلي وتفرح بنجاحك كأن وجودي في حياتها فقط لاذكرها بك .. لا تراني الا كي تراك .. لا تذكرني الا لتذكرك .. لا تقبلني الا لتقبلك .. صدقني احيانا كنت اكره نفسي لانك تشبهني .. كنت اكره حياتي لانك فيها دون ان اعرفك او اراك .. فربما كنا توام غير متماثل ولم تشبهني ولكن امي كانت ترفض حتي تلك الفكره .. اخي صدقني حاولت كثيرا ان احبك ولكني دائما كنت اراك حائلا بيني وبين امي .. فلم اتمني يوما ان تكون لازلت علي قيد الحياه .. فان كنت ميت وامي تتعامل معك هكذا فماذا كانت ستفعل ان كنت لازلت تعيش معنا .. لا اعرف كيف اخرجك من حياتها او اجعلها تراني احمد وليس محمود صدقني كنت اتمني ان احبك واذكرك بالخير ولكن لا استطيع ..
اخيك .. احمد

الجمعة، 10 يناير، 2014

مضادات حب



ذهبت اليه اشتكي الم في كل مواطن جسدي  ..فوضع يده هنا وهناك يتحسس مواطن الالم وانا اتالم واصدر انين منتظم الي ان وصل الي مكان قلبي ..صرخت باعلي صوتي  ..هنا مركز الالم ..ترجيته يرفع عني المي فجلس وقال انها توابع الحب يا صغيرتي تحتاج عمليه صعبه .. فاسخرج قلبك لانظفه من الحب الموجود به.. وازرع الكره والشر فيه ..ازيل الطيبه والرحمه وازرع الحقد والظلم ..ساصفي دمك قطره قطره واضخ محله صفات بشعه ربما لن تتحمليها ..واما ان اعطيكي مضادات للحب فساكتب لك وصفات تزيل الحب من قلبك ولا تقلقي فلن تاخذ وقت طويل ..فقلت هل هذا هو قدري اما ان اعيش بالحب مع الالم واما ان اتخلص من الاثنين .. قال بالم نعم ..هو قانون الحياه انها توابع الاحلام .. فكل كاتب بارع يقبع في داخله قصه حب فاشله فكل مره يحاول ان يجد طريقه لها كي تنجح .. فيسعد الناس بالحب المتسرب من سطوره وكلماته ويتبقي له الندم والالم علي حبه الضائع .. وكل رجل ناجح يسكن في عقله الاف التجارب الفاشله واحساس بالحرمان كان يغطيه من راسه حتي مخمص قدميه ..  وبعد ان ينجح يختار هل يعيش بالم الماضي ويظل يتعذب معه .. فينفق علي الجميع كي لا يشعر احد باحساس الحرمان الذي عاني منه او ان ياخذ حق حرمانه من الجميع فيعذبهم بعذابه وبذلك يعيش بلا الم .. الاختيار لكي فاختاري
وصف الاحساس
تحياتي