الثلاثاء، 5 مارس، 2013

كائن احادي الابعاد



يا من تشتكي الوحده وتبكي ليل نهار علي وحدتك واحساسك بالغربه وان لا احد يفهمك حتي مع اقرب الناس لك .. ها انا احكي لك قصتي كي تعرف ان الوحده افضل صديق في وسط مليون صديق يضطرك لتعود لوحدتك رغما عنك مره اخري .. يا عزيزي كنت انسان  عادي احادي الابعاد وحيد في كل شيء .. كل شيء افعله بمفردي .. اتحدث وحدي احكي وحدي .. امشي وحدي .. اسهر ليالي اتسامر مع نفسي كنت لا اعرف كم الكلام الذي اقوله لنفسي وارد به عليا ايضا من اين ياتي .. ليالي طويله لا استطيع النوم من متعه الحديث معي .. فقد كنت صديق نفسي بالدرجه الاولي .. ربما احزن ايام وابكي ليالي لوحدتي .. وللاسف وقعت في المحظور وقررت خوض تجربه الابعاد الثلاثيه وبدات افتح ابوابي ونوافذي للناس كي اخرج للحياه واصبح انسان طبيعي مثل باقي الناس .. فبدات ادرب نفسي علي الكلام .. ارسم المواقف التي ممكن ان اقابلها واعيشها بكل صورها المحتمله حتي يكون عندي دائما رد ولا يشعر احد باحاديتي .. وبالفعل نجحت في ذلك ولكني فشلت في تعلم اساليبهم الملتويه للحياه .. فشلت في تعلم الكذب والخداع .. ببساطه كنت انسان نقي ليس بداخلي حقد لاحد لاني لم اعرف من قبل معني الحقد والحسد .. وللاسف هم لا يستطيعون العيش بدونه .. كونت صداقات عديده وايضا خضت معارك الحب بقلبي النقي للاسف .. ولك ان تتخيل يا صديقي كم المعاناة التي عشتها وانا انتظر سؤال احدهم عليا .. فانا دائما اسال ولا احد يذكرني لا بخير ولا بشر .. حتي احبائي الذين ادخلتهم قلبي ومنحتهم من الحب ما لم يتصورو وجوده في الحياه .. لا تظن اني كنت متهاون في حق نفسي او اني اسكن قلبي لاي احد فكنت اختار حسب خبرتي الاحاديه .. فاصبحت انتظر مبادلتي بالحب ولا شيء .. انتظر اتصال ليلي انام احلم به ولا شيء يحدث .. فكان البخل طبعهم والاخذ فقط هو همهم .. والكارثه الاكبر اني اني فقدت اثري واحساسي بنفسي .. صداقتي مع نفسي التي كنت احبها لم اجدها .. فكاني اصبحت شخص اخر بدات بذور الشر تدب فيه .. فاخاصم واهجر واحزن واجرح .. فجاه وجدت نفسي فقدت هذا القلب الابيض البرئ وعانيت وانا اصارع امواج الحياه التي ترميني كل يوم علي شط احد يجرحني من جديد .. وعانيت من قلبي الذي تعود علي وجود اخرين .. ربما تعود علي ذله لاحد يستجدي منه الكلام والاحساس .. لا تعجب فاكبر ضعف هو الاحتياج لاشخاص يتفنون في استغلال حاجتك .. فكان قرار الوحده اصعب قرار يمكن ان تاخذه في مثل هذه الظروف ولكني فعلت مرات ومرات وفشلت .. ولكن هذه المره كانت الاخيره .. فاصريت علي وحدتي بكل قوتي وكان سلاحي الوحيد هو عدم الرغبه في الكلام مطلقا .. فاغلقت فمي برضاي او رغما عني وان حدث وحاول احدهم جذبي للحديث كنت اغلق فمي بيدي كي لا اخرج عن عهدي .. وبالفعل نجحت في ذلك .. فصدقني ما اجمل الوحده بلا متاعب .. فحتي ان عانيت قليلا .. فمعاناتها اهون مليون مره من وجودك بحياه اشخاص كهؤلاء .. لا تحسن الظن بانك قادر علي ايجاد اشخاص يستطيعون احياء وحدتك .. فمن يملكون برائه القلوب مثلنا قليلون جدا .. فلا تحزن لوحدتك يا صديقي .. صدقني اقولها عن تجربه لا تخرج من وحدتك وتمسك بفسك .. فليس هناك اصعب من ان تحتاج لشخص تضع راسك علي صدره لترتاح ولا تجده ولا حتي تجد نفسك لتواسيك .. فانا افخر باني كائن احادي الابعاد وانت كذلك
وصف الاحساس 
تحياتي