الأحد، 15 ديسمبر، 2013

انهم يقتلون الموتي

انهم يقتلون الموتي
اضواء خفيه واصوات مميزه تنطلق في اماكن معينه تعطي اشاره لبدء التجمع ..فاليوم هناك غنيمه جديده لابد من تقسيمها علي الجميع .. كل طبيب ينهي اعماله مبكرا وينتقل للمشرحه في سرعه ولهفه ليتجمع حول جثه شاب في الثلاثين من عمره اكثر من طبيب كل يريد حصته .. تبدء العمليه والتجهيزات ولكن الجسد لازال ساخن كأن روحه لاتزال بداخله لم يفكر احد منهم هل يشعر الميت بالم العمليه .. هل يشعر باعضائه التي تغادر جسده دون رحمه او شفقه  ..ولكن ما يضير الشاه بعد ذبحها هكذا يفكرون و يعملون بدون ان تطرف لهم عين .. او تهتز قلوبهم .. العمل يجري بلهفه شديده .. تم فتح البطن العيون ملهونه لرؤيه الدماء التي لم تعد تتحرك وملهوفه لتقسيم الغنيمه هذا ياخذ الكلي وهذا الكبد وهذا القلب .. حتي عيونه لم يتركوها في مكانها لم يبالو بنظراته الحزينه وهو يشعر بعيونه تخرج من مكانها .. قلبه الذي يحمل كل مشاعره واحلامه يغادره وهو يتالم في صمت يكاد يبكي من قسوه العمليه .. يكاد يبكي من قسوه القلوب وانتهاك حرمته كميت .. فتم تصفيته كما يصفون العمليه .. وبعد ان تنتهي العمليه يتم خياطه الجسد يتمني ان تتوقف باقي احاسيسه وباقي خلاياه كي ينتهي هذا الالم به .. فيتركوه  ليصبح خالي من كل شيء سوي العظام ويتم تكفينه ووضعه في ثلاجه الموتي لحين استلام اهله بقايا جثته .. ودفنه دون ان يعلم احد ما حدث له .. ولكن اليوم غريب وهذا المتوفي ليس ككل السابقين فياتي اهله في الصباح لاستلام الجثه فيجدوه مكفن جاهز للدفن ولكن يصر اهله علي تغسيله علي يديهم والقاء نظره الوداع عليه فيتحدثون بذلك قبل عند استلام الجثه وسط بكاء الاهل .. فيحاول الاطباء اقناعهم ان اكرام الميت دفنه .. هؤلاء يتحدثون عن اكرام الميت بعد دفنه ولا يبالون باكرامه قبلها .. ولكن اهله يصرون ان يغسل في بيته وسط اهله فيشيط غضب الاطباء من انكشاف الواقعه فيرفضون اخراجه الا بعد توقيع تعهد استلام الجثه سليمه ومكفنه وجاهزه للدفن مباشره فيشعر الاهل بشي غريب ..  فيهددون باحضار الشرطه ان لم يكشف عن جسد ابنهم ليعلمو ماذا فعلو به ... فهذه المستشفي يدور من حولها الاقاويل كثيرا ولكن لم يستطع احد ان يثبت عليها شيء .. فيحضر كبير الاطباء الرجل الاول في العمل بوجهه البشوش واسلوبه اللين الذي يستطيع ان يقلب به الكلام لصالحه مهما كانت الظروف ..  فيتفاوض معهم علي جثه ابنهم ويساومهم بالمال الوفير ورغم انهم ذوي عز ومال الا ان البحر يحب الزياده فياخذون ثمن اعضاء ابنهم وياخذونه ليدفنون كأن شيئا لم يحدث .. وعلي اساس ان الحي ابقي من الميت ... فلا ضير ان يدفنوه ويتمتعون بماله .. فان كان موت فلا يكون خراب ديار .. وتنتهي احداث اليوم بصعوبه علي الجميع خاصه الاطباء الخائفين علي مصيرهم .. ولكن ها هو الانذار يدور مره اخري والاضواء تضوي  من جديد .. فتلمع كل العيون وتنسي ما حدث في الصباح لتستقبل غنيمه الليل بلهفه .. فهناك انوف تعشق رائحه الدماء .. واخري تعشق تذوقها
فانهم يقتلون الموتي
وصل اﻻحساس
تحياتي

الثلاثاء، 5 مارس، 2013

كائن احادي الابعاد



يا من تشتكي الوحده وتبكي ليل نهار علي وحدتك واحساسك بالغربه وان لا احد يفهمك حتي مع اقرب الناس لك .. ها انا احكي لك قصتي كي تعرف ان الوحده افضل صديق في وسط مليون صديق يضطرك لتعود لوحدتك رغما عنك مره اخري .. يا عزيزي كنت انسان  عادي احادي الابعاد وحيد في كل شيء .. كل شيء افعله بمفردي .. اتحدث وحدي احكي وحدي .. امشي وحدي .. اسهر ليالي اتسامر مع نفسي كنت لا اعرف كم الكلام الذي اقوله لنفسي وارد به عليا ايضا من اين ياتي .. ليالي طويله لا استطيع النوم من متعه الحديث معي .. فقد كنت صديق نفسي بالدرجه الاولي .. ربما احزن ايام وابكي ليالي لوحدتي .. وللاسف وقعت في المحظور وقررت خوض تجربه الابعاد الثلاثيه وبدات افتح ابوابي ونوافذي للناس كي اخرج للحياه واصبح انسان طبيعي مثل باقي الناس .. فبدات ادرب نفسي علي الكلام .. ارسم المواقف التي ممكن ان اقابلها واعيشها بكل صورها المحتمله حتي يكون عندي دائما رد ولا يشعر احد باحاديتي .. وبالفعل نجحت في ذلك ولكني فشلت في تعلم اساليبهم الملتويه للحياه .. فشلت في تعلم الكذب والخداع .. ببساطه كنت انسان نقي ليس بداخلي حقد لاحد لاني لم اعرف من قبل معني الحقد والحسد .. وللاسف هم لا يستطيعون العيش بدونه .. كونت صداقات عديده وايضا خضت معارك الحب بقلبي النقي للاسف .. ولك ان تتخيل يا صديقي كم المعاناة التي عشتها وانا انتظر سؤال احدهم عليا .. فانا دائما اسال ولا احد يذكرني لا بخير ولا بشر .. حتي احبائي الذين ادخلتهم قلبي ومنحتهم من الحب ما لم يتصورو وجوده في الحياه .. لا تظن اني كنت متهاون في حق نفسي او اني اسكن قلبي لاي احد فكنت اختار حسب خبرتي الاحاديه .. فاصبحت انتظر مبادلتي بالحب ولا شيء .. انتظر اتصال ليلي انام احلم به ولا شيء يحدث .. فكان البخل طبعهم والاخذ فقط هو همهم .. والكارثه الاكبر اني اني فقدت اثري واحساسي بنفسي .. صداقتي مع نفسي التي كنت احبها لم اجدها .. فكاني اصبحت شخص اخر بدات بذور الشر تدب فيه .. فاخاصم واهجر واحزن واجرح .. فجاه وجدت نفسي فقدت هذا القلب الابيض البرئ وعانيت وانا اصارع امواج الحياه التي ترميني كل يوم علي شط احد يجرحني من جديد .. وعانيت من قلبي الذي تعود علي وجود اخرين .. ربما تعود علي ذله لاحد يستجدي منه الكلام والاحساس .. لا تعجب فاكبر ضعف هو الاحتياج لاشخاص يتفنون في استغلال حاجتك .. فكان قرار الوحده اصعب قرار يمكن ان تاخذه في مثل هذه الظروف ولكني فعلت مرات ومرات وفشلت .. ولكن هذه المره كانت الاخيره .. فاصريت علي وحدتي بكل قوتي وكان سلاحي الوحيد هو عدم الرغبه في الكلام مطلقا .. فاغلقت فمي برضاي او رغما عني وان حدث وحاول احدهم جذبي للحديث كنت اغلق فمي بيدي كي لا اخرج عن عهدي .. وبالفعل نجحت في ذلك .. فصدقني ما اجمل الوحده بلا متاعب .. فحتي ان عانيت قليلا .. فمعاناتها اهون مليون مره من وجودك بحياه اشخاص كهؤلاء .. لا تحسن الظن بانك قادر علي ايجاد اشخاص يستطيعون احياء وحدتك .. فمن يملكون برائه القلوب مثلنا قليلون جدا .. فلا تحزن لوحدتك يا صديقي .. صدقني اقولها عن تجربه لا تخرج من وحدتك وتمسك بفسك .. فليس هناك اصعب من ان تحتاج لشخص تضع راسك علي صدره لترتاح ولا تجده ولا حتي تجد نفسك لتواسيك .. فانا افخر باني كائن احادي الابعاد وانت كذلك
وصف الاحساس 
تحياتي 

الأربعاء، 20 فبراير، 2013

ابتسم .. انت في مصر !!

يقولون ان خيالي سبب متاعبي فهو ليس له نهاية وانا اقول ان طموحي لا يتوقف ولا اري سبب لان يكون طموح سبب متاعبي .. ولكني دائما كنت اشعر باني مقيده الي صخرة من قدماي .. اريد ان احلق في الفضاء ولكن صخرتي تمنعني من ان ابعد عن المدي الذي يعرفونه كلهم .. فقررت بيني وبين نفسي ودون ان اخبر احد ان احاول التخلص من صخرتي وفحاولت ان انحتها قدر استطاعتي حتي امكنني التحليق قليلا في الفراغ  .. فرائيت وجوها عابسة كالتي اراها كل يوم واخري تبحث عن امل مثلي واخري بالفعل تركت صخور الواقع المؤلمه وبادرت بالمخاطرة لا تتامل الكثير ..  فقررت ان ابحث عن امل صغير اتتبعه ان تم مرادي فساخاطر مثلهم بكل قوتي ولن اسمح لاحد ان يوقفني مرة اخري .. ففعلت مرة ونجحت ومرات فشلت لم اجد للنجاح طعم يذكر او امل اتعلق به فكل شيء من حولي يقول لا يصلح  .. فكرت قليلا هل يستحق هذا النجاح القليل العناء الكثير .. و هل يدعمني في مقاومة الاحباط من حولي فها انا تاكدت انه حتي ان كنت استطيع ان افعل فلن يكون لفعلي طعم فما فائده ان تكتب ولا احد يقرا او ان تغني ولا احد يسمع ..  ما فائده العلم ان لم تنتفع به .. ما قيمه الاشياء ان لم تكن في تطور دائم تدخل كل حديث وجديد في عملك وحياتك تسخر كل الامكانيات للوصول لافضل الحلول فحتي وان كنت افضل كاتب واجمل صوت تحتاج لشيء يشعرك ان ما تفعله له قيمه .. وان كنت امهر طبيب وافضل مهندس.. لابد ان تجد من يدعمك من يعطيك الامل لتستمر.. والا فلا داعي للامل فاكتفيت برحلتي القصيرة لعالم الفراغ الامنتهي براسي وعدت لارضي ..ربما نزعت عني صخرتي بسهولة  .. فربما نزعتها من قدمي ولكن وضعتها بعقلي  .. فلابد ان اعرف من الان انه ليس كل ما يمكن ان تفعله ينجح  .. فلابد ان يتهيا المناخ المناسب كي تري اعمالك يستمتع بها غيرك  .. هذا هو الهدف ان تري غيرك سعيد بسببك .. ربما حتي الان بداخلي الامل ولو كان تاجل لبعض الوقت فلا باس.. ربما ياتي وقت تتغير فيه الحياه للافضل .. ومن هنا وضعت كل شيء براسي جانبا .. ودخلت فراشي اشتهي نومه طويله  .. فما اجمل ان تنام خمسون او ستون ساعه ثم تستيقظ لترتاح قليلا وتعاود النوم من جديد وعلي وجهه تعبير لطيف..  ابتسم ..  فانت الان في مصر
وصف الاحساس
تحياتي

الأحد، 10 فبراير، 2013

من وحي مسلسل الاوراق المتساقطه



الطريق الي المجهول

ربما يكون الامل الاخير في الخلاص من الالم .. ان تهجر عالمك وترحل لعالم اخر لا تعلم عن ملامحه اي شيء فقط تتمني ان تترك الامك واحزانكخارجه وتعيش حياه جديده بلا ماضي ولكن هل يصح الحاضر بلا ماضي ام هل يتركك الماضي تنعم بالحاضر دون ان تهب رياحه العاتيه ترجعك خطوات عنيفه للخلف تتالم وتتذكر وتبكي وتعود لتحاول ان تنسي وتعاود العيش من جديد .. ربما هي فكرت ان المجهول افضل حل للخلاص .. ولكن احساسها بالوحده والغربه اقوي من اي الم.. هكذا قررت فاخذت حقائبها وسافرت تنتظر المجول فناظرت عالمها من شباك القطار تتمني الا تغاد ولكنها اختارت ولم يعد هناك رجعه .. فكان القدر رحيم بها فجاء لها باعز انسان علي قلبها لترتمي في احضانه وتبكي فقبل راسها وطمئن قلبها فسقط عنها الم الماضي فهو الان في ظهرها تستند عليه في اي وقت واي مكان فيكفي احساسها انه بجوارها حتي لو بعيد عنها .. فمهما كنت قويا امام كل الناس فهناك شخص واحد عندما تراه تخلع عنك رداء القوه لتنهار باكيا بين يديه تنتظر منه هو فقط الكلمات الطيبه والامل الجميل فيعطيك دفعه قويه تسير بها في الحياه التي بدون وجوده فيها فانها لا تسير ..

فعلتها ابنته

عاش عمره بداخله ذكري حزينه والم دفين لا يعلمه احد سببه فراق اخته التي تزوجت دون رضاء اهلها فحرمها والدها من اخيها وامها وحرم عليهم رؤيتها او حتي ذكرها الي ان ماتت دون ان يعلمو بها .. فعاشت بقلبه بالرغم ان ابيه حرق كل صورها وملابسها واشيائها كل شيء يمت لها باي صله كانها لم تكن موجوده من قبل .. اليوم هو يفعل نفس الشيء مع ابنته التي هربت لتتزوج من زوج اختها فتتركه يفرغ ما بقلبه لاخته ولها فتختلط صورتها بصوره اخته فيفتح خزائن قلبه ليعبئه بحزن اخر فيكسر كل صورها ويحرق ملابسها واشيائها ويغضب عليها حتي يموت ,, ربما التمس لاخته العذر عندما كان صغيرا ولكن ابنته خيبت كل اماله وضيعت كل احلامه واصبحت بالنسبه له كانها لم تكن فلم يستطع ان يلتمس لها اي عذر وهو كبير 

وصف الاحساس
تحياتي

الثلاثاء، 15 يناير، 2013

ركن الزكريات .. قصه قصيرة


جعلت لك في بيتي ركن خاص ادخله كلما اشتقت اليك .. فارتدي ردائي الاسود وادخل .. في البدايه وضعت صوره لي كنت اخذتها انت لي دون ان اشعر وقبل ان تصارحني بحبك .. وهذه صوره اخري لنا مع بعض الاصدقاء في رحله كانت بدايه معرفتي بك .. ثم هذه العلبه وهذه الدميه اول هديه منك لي في عيد ميلادي ..احببت هديتك جدا كان اغلي هديه جائتني في حياتي .. هذه علبه دبله خطوبتنا كان يوم جميل اصريت ان تختار لي افضل شيء حتي وان كلفك كل ما تملك .. هذه خطاباتك لي عند سفرتك للعمل بالخارج احفظ كل كلمه وكل نبض واحساس عن ظهر قلب .. فطالما قراتها ليال طوال استشعر وجودك حولي .. هذا فستان زفافي وهذه بدلتك كنا اجمل عروسين كنت اشعر ان الدنيا وما فيها لا تسعني من فرحتي بجمعنا معا .. لقد غنيت لي هذا اليوم وحدي .. رقصت معي يدي في يدك قلبي علي قلبك .. لم نخشي الحاضرين فلم اري الا انت ولم تري الا انا .. هذه اول هديه منك بعد الزفاف .. اسوره ذهب دائما كنت تقول اني وجه سعد عليك .. فلم تنسني يوما واغرقتني بالهدايا كلما استطعت .. هذا فستان طفلتنا الاولي اشتريناه معا .. فاصلت كثيرا مع البائع وانت تضحك عليا وانا اصر علي الفصال معه وبالاخير حسمت الصفقه لصالح البائع فدائما كنت تقول هذا رزقه فليبارك الله له فيه .. هذا مفتاح سيارتك وهذه صورتك معها كنت تحب الاحمر وانا احب الازرق ولكني انصعت لطلبك من حبي لك فاشتريتها حمراء .. هذه مجموعه الصحف التي نشرت خبر الحادثه انت وابنتنا الوحيده مقتولين في الطريق والسياره مسروقه وانا علي جمر النار انكوي .. قلبي لا يحتمل خسرانك انتما الاثنين .. فهذه ادويه العلاج النفسي الذي قضيته لتحمل الصدمه .. وهذه مناديل دموعي التي لم تجف ابدا .. وهذه صوره زوجي الجديد الذي عوضني عنك وعن ابنتنا .. اعذرني فانا لم استطع ان انساك ولم استطع ان ادفن حياتي علي ذكراك فابقيت لك ركنك الخاص اذهب اليه عندما اشتاق اليك ... البس الاسود واعيد كل الزكريات الي ان اصل للنهايه واعود لحياتي فاخلع عني ردائي الاسود وافرغ ذاكرتي منك واعود لامارس حياتي مره اخري .. والان لا مكان لك الا في هذا الركن العزيز .. ركن الزكريات
وصف الاحساس
تحياتي 

الجمعة، 11 يناير، 2013

نموذج ام احمد


كانه جين تتوارثه الاجيال .. موجود بداخل كل اسرة مصريه  بداخل كل انثي .. يظهر وقت اللزوم في تلك الطفله التي تحب دائما لعبه ماما وبابا .. تعطي الاوامر هنا وهناك  .. تجدها دائما اول من يرد .. وكاله ناسا العائليه مسئوله نقل الاحداث والاخبار..  وهي التلميذه التي تريد ان تكبر قبل الاوان تحب الالوان والموضات .. تريد ان تقلد الكبار تقود صديقاتها في المدرسه وخارجها .. تعطي الاوامر والاراء.. هي من تعطي الراي الاول والاخير ي.. مكنها تضرب كرسي في الكلوب بين اجمل الاصدقاء فتفشل ايه علاقه جميله او تقويها  ..لذا وجب التنبيه لوجود تلك الشخصيه .. وليس هذا فحسب .. انما ايضا هي تمارس دورها في الخطوبه  .. في السؤال عن كل كبيره وصغيره في التفاصيل وتعطي كل الاراء في كل شيء من الدهانات حتي سيراميك الارضيات .. تحب التحكم حتي بعد الزواج تعشق كلمه  .. انت رايح فين ..حتي لو داخل الحمام .. تحب ان تشارك الجميع بافكارها وبالاخير لا تنفذ الا رايها .. فهي صاحبه سؤل كل يوم .. هناكل ايه بكرة .. وهي التي تتابع الابناء والاهل والمسلسلات .. و هي التي تجعل من ابنائها قنابل موقوته .. فهم افضل الناس في نظرها .. لا تقبل عليهم نقاش ولا تقتنع ابدا انهم علي خطا  .. فهم مثلها وتربيتها ومن المستحيل ان يفعلو شيء خطا .. وبالاخير هي الموظفه المصريه التي تجدها علي كل  مكتب حكومي .. تذهب بعد مواعيد العمل وتنصرف قبلها .. تقضي وقتها في الفطار وشرب الشاي .. ثم ابداء الراي في طريقه واسلوب العمل والناس  .. و تقضي اعمالها وقتما تشاء .. تعرفها عندما تفتح درج مكتبها فتخرج منه روائح بقايا الطعام و تظهر الحشرات منه
انها ام احمد تلك السيده التي لا يخلو منها منزل مصري احيانا عصري واحيانا حصري
وصف الاحساس
تحياتي