الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

هل رايتم مطروح

امبارح رجعنا من رحله لمطروح لمدة خمسه ايام
من اول لحظة دخلنا فيها مطروح والدنيا غير الدنيا
الجو غير والهوا غير حتي القر مختلف

دي صورة من قدام الشاليه علي طول .. المصيف شاليهات علي البحر


دي صورة محمود في المايه علي العوامة
ده في شط الغرام المياه صافيه لدرجه جميله جدا والرمل ابيض بشكل فظيع
احنا روحنا شط روميل وده احلي شط شفته والغرام ونزلنا شط الشاليه
اطرف حاجة ان واحنا في البحر قدام الشاليه محمود كان في المايه عادي واحنا جنبه هو في العوامه واحنا معاه ال حصل بقي انه فجاه لقينا محمود نايم في العوامه .. يا حودة يا حودة مفيش فايده
طلعناه ونيمته في السرير ولانه كان غرقان ميه غيرتله هدومة وانا بلبسه صحي ومرضاش ينام تاني خالص لحد ما نمنا زي كل يوم



الصور دي كنا في رحله في البحر من الشاليه لحد روميل ورجعنا تاني
محمود طبعا مسبش حاجة في مكانه راح ناحية الدفة ال صاحب المركب بيلفها وده يلف يمين ومحمود يلف شمال لازم يسيب بصمته في كل حاجة حتي الاوتوبيس طلع علي عجله القياده وشاف شغله لازم يسوق هو كمان


ده شط عجيبه يخوف جدا من فرق الارتفاع بين الطريق فوق والشط تحت
الصخور هنا شكلها جميل جدا تشوفها من قريب حاجة ومن بعيد حاجة تانيه خالص

محمود نام من اول ما طلعنا في الاوتوبيس لحد ما روحنا عجيبه وقبل ما نمشي صحي طبعا كان لازم نصورة حتي لو نايم

ده المنظر من تحت علي الممر ال علي الصخور بجد مرعب
اكتر حاجة تضايق في مطروح انها مفيش مايه حلوة للشرب مياه مطروح مالحه حتي في البيوت معرفش هما بيعملو ايه في الاكل والشرب لان شرا المياه مكلف جدا

حاجة لاحظتها في الطريق
القمر في اسكندريه واحنا رايحين كان نص القمر في مطروح بيتهيالي علي ما نوصل ليبيا هيبقي بدر عشان كده ممكن ليبيا فعلا تصوم قبلنا بيومين تلاته

حاجة كمان
كميه قري سياحيه علي الطريق ومباني معماريه تحل ازمة اسكان مصر كلها
طبعا مهما قلت مش هقدر اوصف جمال البلد دي ال حاسه انها مهمله في اكتر من حاجة رغم انه بصراحة كان نفسي اقعد هناك علي طول من جمال مطروح

وصف الاحساس
تحياتي

الأربعاء، 22 أغسطس، 2012

لحظات من وحي الحياه

تحوم من حولي الافكار لترتسم كلمات وقصص تحكي من كل الاحوال .. ولكني لازلت ابحث عن تلك الفكره التي تبهرني انا شخصيا رغم علمي انه لا توجد قصه مستحيله فالحياه علي ما اظن بها كل انواع القصص والروايات ومهما كتبت او تخيلت لن تخرج عن اطار الحياه المعلم الاكبر لذلك كلما رايت شيء اعجبني ولم اجد له شيء يليق به اضعه جانبا ربما ياتي الوقت الذي اجده مناسبا له لكي يظهر في الصوره التي تعجبني واتقبلها قبل اي احد اخر

***************

الحلم
كنت اظن اني عندما امسك شيء في احلامي بقوه واتمسك به فساستيقظ لاجده في يدي .. هكذا كنت اظن فانتظرت هذا الحلم الذي ياتي فاجد فيه شيء جميل يسرني فاتمسك به لاستيقظ واجده في يدي وجاء حلمي يحمل معه قلاده جميله عليها صورته تمسكت بها بكل قوتي وهممت بالاستيقاظ فبدات تنساب من بين يدي فعدت للنوم مره اخري كي اتمسك بها اكثر فتثبت في يدي اعود استيقظ من حلمي فتذوب من يدي مره اخري كانه صراع بيني وبين الحلم كل منا يتمسك برايه ولا يتنازل عنه فافلت يدي لتسقط منها قلادتي وصورته واختار حقيقتي فاستيقظ علي وجع بيدي مكان قلادتي انظر حولي اجد نفسي في نفس مكاني وينتظرني نفس ايامي فانهض وانا احلم بالصراع السابق فربما عاودت المحاوله وربما انستني الايام قلادتي وصورته ولم يبقي لي الا احلام يقظتي

******************

الخوف لا يتركني ابدا امشي وحدي كانه يخشي عليا ان اشعر لحظات بالامل والثقه والحياه فيمشي بجواري يجر معه الالم وضيق النفس في كل خطوه لا اعلم منتهاه ولا اعرف ماهي النهايه واحمد ربي علي كل حال

*******************

اقراص حب وحنان
تمنيت كثيرا ان تكون تلك الاشياء سلع تباع وتشتري فلا تكون بحاجه لفرد يمن عليك بها فقط تاخذ قرصا منها ايا كان سعره وتشعر ان الحب الذي تريده يحاوطك من كل اتجاه الحنان الذي تتمناه يطوف حولك كأن الايدي التي تتمناها تحاوطك وتاخذك في صدرها موجوده بالفعل فلن يعود هناك وقت للاكتئاب ولا الاحزان ولا شعور بالحرمان يكفي قراصا واحدا لتكون علي ما يرام .. ليتها كانت سلع تباع وتشتري

*****************

اشعر اني لازلت تلك الطفله التي تحتاج ليد احد اكبر منها تتعلق بها كي تذهب لاول يوم دراسه فتجلسها في اول مقعد ولكنها دائما لا تجد يد احد فتمشي علي استحياء وسط زميلاتها وتجلس في اخر مقعد تشاهد كل البنات بيد امهاتهم وكل منهن يتسابقن علي المقعد الاول بينما انا في المقعد الاخير فقط انتظر تلك اليد التي احتاجها كي ترفع عني الم المواجهة والثقه فرغم العمر الطويل لازلت احتاج يد تاخذني كي اقضي مصالحي الخاصه

******************

لانه رجل وليس فرفور

هكذا قالتها في وجهي بنظرات ثاقبه .. وكانها تقصد شيء لا افهمه .. جعلني اراجع نفسي هل الرجل عندما يحب يصبح فرفورا كما قالت امي وهل حب الزوج لزوجته حرام هل عندما يسمعها كلمات العشق التي امتنعت عن اي منها قبله يسقط من نظر الرجال ليكون فرفور يهتم بزوجته .. لماذا اذن حفظت بصري واذني وقلبي وعقلي له .. لماذا امتنعت عن كل كلمات العشق والمغازله التي كنت اسمعها .. جعلتني اشك في حالي واحيانا اندم علي اني لم افعل ما تفعله كل البنات من العبث مع الرجال بالحب .. لعلي كنت الان اتذكر ايام لم اعيشها وكلمات لم اسمعها .. تخيلت كثيرا اني ان احببت وتركت حبيبي فساعيش علي الم الندم علي فراقه ولكني الان اندم علي عدم معرفتي بهذا الحبيب لاني لم امتلك تلك الذكريات التي كنت ساعيش عليها العمر كله

*****************

الان فقط غلبت خوفي والمي وكتبت رقمك وهممت بالاتصال ولكن يدي لم تطاوعني وسالتني نفسي بمن تريدي الاتصال .. اخذت اتذكرك كثيرا .. اين انت يا صديقي اين مواقفك معي .. اين كلماتك واحساسك الصادق .. ابدا لم تكن صديقي .. ابدا يوما لم تواسيني .. لم تنسيني .. لم تفرحني فقط كنت تبكيني .. لماذا انت فقط في ذاكرتي لماذا انت فقط في بالي .. لماذا انت لا تذكرني ..ولا تحييني .. اعلم انك لم تكن صديقي وافتعلتك صديقي عندما ياست ان تكون حبيبي ولكن يا من لم تكن حبيبي ولا صديقي نداء من قلبي لقلبك اخرج من ذاكرتي كي استطيع ان اري غيرك في طريقي .. ان اجد صديقي الحقيقي واعرف من هو صاحبي من حبيبي .. تبا لك يا عقلي .. كنت ساجد من احادثه علي انه صديقي دائما انت تفقدني لذه الكذبات وتغنيني عن مشقه الندم علي ما فات ..

*********************

خشيت ان افقد لذه الكتابه التي اعشقها عندما ينتهي الالم الذي بدء وبدات معه الكتابه .. فدائما كنت اقول ان قضاء الله به رحمه فكانت الكتابه هي صديقي وحبيبي ومن اشكو له .. فاعشق تلك اللحظه التي امسك فيها هاتفي وابدء في الكتابه لا اشعر بما حولي وحقا اخاف ان تضيع من بين يدي ..

**************

وصف الاحساس
تحياتي

الأحد، 19 أغسطس، 2012

عيد سعيد



كل سنه وانتو طيبين
وكل عيد وانتو طيبين
حاسه اني سعيده بالعيد ده اكتر من اي وقت
يمكن لاني كنت حاسه ان رمضان كان صعب شوية
او مريت بظروف صعبه والحمد لله عدت وبقيت احسن
المهم اني سعيده جدا بالعيد
كل سنة وانتو طيبين
وصف الاحساس
تحياتي

الثلاثاء، 14 أغسطس، 2012

لعنة الارض ..!!

علي الرغم من كل ما قيل عن هذه الارض الا انها لم تخرج من باله لحظه .. يراها مناسبه جدا لمشروعه ولكن الاقاويل بانها مسكونه وانه لن يستطيع احد ان يدخلها اكثر .. سمع الكثر والكثير من التحذيرات ولكنه صمم علي رايه وقرر الخوض في اعماقها لعله يثبت للناس انهم علي خطا ولا شيء بها .. ذهب لصاحب الارض ليشتريها والذي حذرره منها بشده ولكنه امام اصراره باعها .. بدا المهندس تخطيطه لها دخلها شعر برهبه منها في البدايه ولكنه استمر فيها يخطط ويرسم ويحدد واتفق مع عدد من اللوادر والحفارات لبدء تنظيفها .. الكل في البلده كان خائف من العمل بها فاحضر عمال من خارج البلده .. بدات الحفارات اعمالها تقص الزروع الطويله فيها وتحفر الي ان تصل لاعماق معينه .. استمر في العمل في اليوم الاول للساعه الخامسه وفي اليوم التالي عاد العمال للعمل ليجدو ان الارض عادت كما كانت من قبل.. الزروع العاليه مكانها والحفر الذي تم بالامس عاد مكانه كل شيء كانه لم يكن .. خاف الجميع منها فتركو العمل بها واصبحت سخريه القريه من المهندس كبيره حيث انهم حذره منها ولكنه لم يصدق ان ما حدث ليس مقصودا ربما بيد صاحب الارض .. فاحضر عمال ولوادر وحفارات من مكان اخر واحضر خفير للارض وتم العمل بها وما تم في اول يوم تم في ثاني يوم حيث في الصباح عادت الارض كما كانت من قبل واختفي الخفير منها وهرب العمال مره اخري فقرر انه سيظل بالارض بنفسه لكي يعرف سرها فاحضر عمال اخرين وحفارات ولوادر مثلما فعل من قبل وتم الحفر واثناء الحفر و اصتدم الحفار بشيء صلب نزل العمال يبحثو ما هو واصابهم الرعب عندما وجدو جثه الخفير السابق واصبح حديث القريه كلها فاحضر الشرطه وطلب قوه تبيت في الارض لتعلم ما يحدث بها .. ولكن طلبه قوبل بالرفض التام لانه ليس من اختصاص الشرطه حمايه الارض فقرر علي البقاء بها بمفرده رغم كل التحذيرات
جاء الليل اوقد كشاف بجواره وافترش الارض بكراسي و فراش ارضي في البدايه لم يحدث شيء غريب بعد ساعه او اقل بدءت اشياء تتحرك من حوله كان اناس يتحركون في خفه احضر الكشاف ووجهه في كل اتجاه لم يري شيء ولكن احساس الحركه بجواره مخيف فكر ان يهرب من الارض ولكن اصر علي معرفه ما يحدث بالارض لحظات وسمع اصوات صراخ لاطفال ونساء تعلو والحركه حوله تزيد كان احد يدفن واحد يلقي التراب عليه .. وجه نور الكشاف اكثر فري اشكال كانها اشخاص ولكن متحلله تاخذ الرمال وتقذفه علي اشخاص اخري في الحفر تصرخ من الالم وصوت الغربان تعلو في السماء حاول ان يفر من الارض ولكنهم كانو يدفعون كل ما امامهم الي الحفر فوقع في احدي الحفر خلفه حاول النهوض والتراب ينزل علي راسه فاصبح يصرخ مثل من يصرخون حاول القيام ولكن حريق شب في الحفره كما شب في كل الحفر ولم يتتطيع المقاومه ولحظات وكان كل من في الحفر ساكن والاخرين يضعون التراب عليهم ليدفنو احياء وعاد الزرع يشب في شكل غريب واختفت الغربان وسكنت اصواتها وفي الصباح عادت الارض كما كانت ساكنه مستقره يتحرك فيها الزرع مع الهواء ... جاء اهل القريه يتفقدون المهندس ولكنهم لم يجدو الا كشاف واثار اقدام كثيره في الارض وتم ابلاغ الشرطه باختفاء المهندس وتم عمل محضر باختفاءه الذي يعلم الجميع انه الان تحت انقاض الارض ولكن لا احد يجرؤ علي البحث عنه لانه معروف مصيره
وظلت قطعه الارض هذه كما هي بزروعها واشجارها وسكونها المرعب ولااحد يجرؤ علي اقتحامها
تمت
وصف الاحساس
تحياتي

الجمعة، 10 أغسطس، 2012

البيت المهجور


الكل في البلده يعرف سر هذا البيت المهجور فكم من حالات القتل وقعت به حين اختلف الزوجين وجاء اهل كل منهما وزادت المشاجره وانتهت بكميه جثث لا باس بها .. الجميع يقولون انه يسكنه ارواحهم تطرد كل من يدخله .. و فعلا حدث العديد من الحالات التي حاولت السكن به ولكن ليس لاكثر من ليله واحده حيث تخرج منه بلا عوده .. هي ايضا تعلم سر هذا البيت ولكن ليس هناك حل اخر فالي اين ستذهب بعد ان طردها زوجها في منتصف الليل مع طفلتها الوحيده .. ايه قلب يمتلكه هذا الرجل الذي يتخلي عن زوجته وطفلتها في بلده ليس لها به احد ... قررت ان تدخل البيت وتقضي به ليلتها وسط خوف الطفله التي كبرت قبل الاوان .. فعلي اعتابه مسكت طفلتها وحدثتها ..انهما علي وشك الدخول لبيت مخيف ربما يحدث فيه الكثير من الاشياء الغريبه ولكن لابد ان تقضيا الليله فيه مهما كان الثمن .. حدثتها الا تخاف فلن يستطيع اي شيء ان يؤذيها الا ان استسلمت له .. طمئنتها الطفله ذات العشر سنوات انها لم تعد تخشي شيء بعد الان وتمسكتا ببعض ودخلتا البيت
سلمت علي من فيه وقالت بصوت عالي انها لا تريد الاذي لاحد وفقط هي ليله ستقضيها فيه ودخلت الي احدي الغرف العلويه به
كانت عباره عن فراش كبير وعليه ملاه مليئه بالاتربه وبعض قطرات المياه التي لا تعرف من اين تاتي .. تفحصت السقف لم تجد شيء ... لم تتلفت كثيرا حتي لا ترعب الطفله فقط اخذت الملاه ونفضت عنها التراب في احد الاركان فكانه تراكم علي شيء في الفراغ كون شكل شخص يجلس شعرت بالرعب في البدايه ولكنها قررت ان لا تترك نفسها للخوف ابدا خصوصا في تلك الليله المخيفه فنفضت التراب من علي الشكل لينهار علي الارض قبل ان تراه الطفله واخذت الملاءه وضعتها علي الفراش ووضعت الطفله لتنام .. تمسكت بها ابنتها ونامت بينما هي جلست تتلو ايات الذكر الحكيم ليطمئن قلبها ورغما عنها سالت دموعها علي ما فعله شريك عمرها بها في هذه الليله .. سمعت نحيب احد بجوارها كانها سيده تبكي ومعها طفل ايضا يبكي بصوت ضعيف .. قالت بصوت منخفض .. يكفيني ما انا به .. لا ينقصني احد
فسمعت صوت يرد عليها: وهل ينقصني انا
ارتعبت في كانها واخذت تستعيذ بالله من الشيطان قامت واضاءت الانوار الخارجيه وعادت لتجد طفلتها تجلس مع طفل صغير تلاعبه .. صرخت فيها ان تبتعد ولكن الطفله نظرت لها نظرات غريبه وقالت انه لازال صغير ما ذنبه وما ذنبي انا
ذهبت اليها تاخذها منه ولفت نظرها حبل حول رقبت الطفل كادت ان تاخذه في احضانها وتبكي عليه ولكنها استوقفت مشاعرها من فعل ذلك و ضمت ابنتها بشده وهي تبكي ربما كانت في حاجه لشيء يجعلها تبكي اكثر وتمتمت بعباره الحمد لله انها خرجت بابنتها قبل ان يقتلها والدها .. نظرت حولها وجدت سيده تنزف من جرح في رقبتا وضعت يدها علي فمها و وهي تضم ابنتها رفعت السيده الولد وابتسمت في الم وذهبت وهي تخترق الجدارن .. فضمت ابنتها اكثر وهي تدعو الله ان تمر الليله بسلام
مرت دقائق سمعت صوت ينادي باسمها ياتي من اسفل . ركزت اكثر في الصوت وجدته صوت زوجها حملت البنت واخذت تجري لتلحق به وعندما راته ناداها ان تنزل وتخرج معه ولتسامحه علي ما فعل معها ولكن فجاه سمع صوت الباب الخارجي يغلق والشبابيك تغلق بقوه وخرجت السيده من احدي الجدران خلفها وخرج رجل من خلفه مصاب بطلق ناري في قلبه
قالت السيده : اتريد ان تقتلها مثلما قتلتني ساقتلك قبل ان تفعل
قال الزوج : لا لن افعل .. جئت لاطلب منها السماح
قالت الزوجه : وانا اسامحه
فرد الرجل : وانا لن اسامحه ..
وردت السيده : ولا انا
واندفعا ناحيه الزوج وكل منهما يريد ان ينقض عليه فوضعت الزوجه البنت جانبا و واندفعت ناحيه زوجها تحميه من الشبحين وظلا يهربا منهما ولكن الشبحين كان اسرع واخف من الزوجين فمسكا الزوج من رقبته ..واخرجت السيده السكين الذي ذبحت به وهمت بقتله فصرخت الزوجه بشده من الرعب فمسك الرجل يد السيده وحدث الزوج وقال : نستطيع ان نقتلك كما قتلنا انفسنا ولكن سنعطيك فرصه اخري
قالت السيده : يحمل بداخله الشر لهما اراه في قلبه
قال الزوج : نعم جئت احمل الشر ولكن الان تغيرما بداخلي لهما .. صدقيني اخاف عليهما
قالت الزوجه : وانا اسامحه
قال الرجل : نتركه يذهب وانا عاد عدنا
قالت السيده : اخاف عليهما
قال الرجل : اذن نترك له شيء يذكره فقط بنا واخذ من السيده السكين وقطع يد الزوج و
قال : هذه اليد التي مددتها عليهما .. الان اضمن ان لا تعيدها مره اخري
صرخ الزوج من الالم وصرخت الزوجه والطفله وجرت الزوجه علي زوجها سندته ليقف واخذت تجره ناحيه الباب الذي فتح فجاه واختفي الشبحين وخرجت تبحث عن احد يساعدها للذهاب للمستشفي ولكن لا احد .. وصلا المستشفي متاخره كان نزف الكثير من الدماء فاصبح صعب اعاده اليد المقطوعه لمكانها وعاش الزوج بيد واحده وكلما هم بايذاء زوجته او ابنته نظر ليده المقطوعه وتذكر تلك الليله فعاد اليه صوابه وانتهي عذاب الزوجه من مضايقات زوجها .. وكلما مرت من الطريق الموجود به البيت نظرت لشباك الغرفه التي كانت بها وجدت السيده تشاور لها فتبتسم وتمشي مطمئنه
تمت
وصف الاحساس
تحياتي

الأحد، 5 أغسطس، 2012

جار الهنا ..!!

جار الهنا ..!!
كانت تستعد للنوم ولكنه مفارق جفونها .. الوقت يمر وهي علي فراشها تتقلب يجافيها النوم .. لفت نظرها خيال شخص في الحجره الخارجيه وجدت اثره في المراه .. تسمرت مكانها و اغمضت عيونها في خوف من ان يراها ويفعل فيها مكروه ..ولكن السكون يحوط المكان ولا شيء الا اثر انسان يتحرك بالخارج .. غلبها النوم علي هذه الحاله فنامت ..وفي الصباح اخذت تتجول في الشقه بحذر لم تجد له اثر .. ولكن شباك البلكونه كان مفتوح خرجت مفزوعه ظنت ان من دخل دخل منها ولكن ليس بجوارها الا جار واحد يفصل بينها جدار بين البلكونتين فتاكدت انه هو من كان ببيتها ليلا .. اتصلت علي امها تاتي لتنام معها الليله حتي وان جاء مره اخري فلا تكن وحيده في البيت وتستطيع مواجهته ..وبالفعل جاءت الام وحكت الابنه احداث الامس .. ولكن الام لم تصدق ان هذا الجار دخل وخرج دون ان يؤذي ابنتها او ان يسرق شيء من الشقه .. فانتظرت لليل و نامت مع ابنتها في الغرفه و بعد ساعه لم تستطع احداهن النوم .. كان اثره يظهر بوضوح في المراه تجمدتا مكانهما واخذتا تتلف لبعضهما البعض لم تكن تعلما انهما يلفتا نظره اليهما .. فوجدا وجهه في المراه ينظر اليهما مباشره ويتجه اليهما بخطوات بطيئه وغريبه ... تمسكتا ببعض للحظه ولكن الام قامت مسرعه من الفراش و حاولت تنير الانوار ولكنه كان اسبق عنها فوضع يده علي الزر قبلها فصرخت الاثنتين واخذت تجري الام داخل الغرفه وهي تصرخ وابنتها لا تستطيع التحرك من الفراش وهي تصرخ .. سمع الجيران صرخاتهما فاخذو يدقون الباب كي يعرفو ماذا يحدث ولكنهما لا تستطيعان فتح الباب .. وللمصادفه كان شباك البلكونه مفتوح ..فقفز منه جارهما ودخل الشقه يحمل عصا طويله ودخل الي الغرفه التي ياتي منها الصراخ وعندما جاء ليضيء الانوار استوقفه من يقف امامه .. شكل هلامي ليس له جسد ولكن له روح يعرفها تتساقط منها المياه ولا تصل للارض نطق في ذهول
احمد
فتوقف الشبح ونظر الي الجار وقال
احمد : عمر .. الازلت تذكرني
قال عمر : وهل استطيع ان انساك يا صديقي
احمد: ولماذا اذن تركتني اغرق
عمر : لم اتركك تغرق ولكن الامر خرج من يدي عندما علقت بشبكه الصياد لم استطيع ان انقذك .. وصدقني حزنت عليك كثيرا
احمد : ولماذا تركت شقتنا بكل ذكرياتنا معا
عمر : لم استطع العيش فيها وانت لست فيها اعذرني فكل مكان بها يحمل كلماتك وضحكاتك لم استطيع ان اعيش فيها من دونك
احمد : جئت ابحث عنك لانتقم منك
عمر : ها انا امامك خذني معك واترك هذه السيده فليس لها ذنب ابدا انما انا اريد ان اكون معك
احمد : من ياخذ الروح هو الله ولست انا
عمر : اذن ارحل و طمئن قلبك فصديقك لم يخونك ولم يقتلك
ذاب الشبح واختفي وسط ذهول من السيدتين واصرت الام ان تاخذ ابنتها بعيدا عن هذه الشقه رغم تاكيد عمر ان الشقه الان امنه
وصف الاحساس
تحياتي

الجمعة، 3 أغسطس، 2012

اشتقت اليكم

وحشتوني جدا جدا ووحشني التدوين جدا جدا
كل سنه وانتو طيبين .. رمضان السنه دي حاسه انه اغرب رمضان شفته معرفش ليه مش رمضان بتاع كل سنه بس في كل الاحوال اكيد رمضان كريم .. قريب ان شاء الله نعود نستكمل رحلتنا نحو الاحساس
وصف الاحساس
تحياتي