السبت، 30 يناير، 2010

حالة انسانية ...!!!

رايتها تتحدث عنه ..تحكي دائما ان هذا يعجبه وهذا لا

عندما تدخل في نقاش مع ابنائها ...

دائما تردد" طالما ابوك عاجبه كدة خلاص "

سيرته لا تفارق معظم حديثها...

تعجبت منها لحظات وقلت في نفسي جايز..!!!

وتكرر الكلام امامي

قلت في نفسي " لابد ان افهم "

سالت زميلتي " هو زوجها لسه عايش ؟؟؟ "

قالت" دي غلبانة "

من اول اعوام الزواج بعد ان انجبت منه ولدين

كانت تضاحكه اثناء شرب الشاي ...

وبعد ان انتهو من الشاي قامت تضع الاكواب في المطبخ ...

لتعود لتجده قد فارق الحياة ..

تنادي عليه ..

كمال ... كمال .. انت نمت ولا ايه

مش بترد ليه ..

كمال رد عليا ...

وصرخت باعلي صوتها كماااااااااال

حب عمرها وحياتها وابو ابنائها مات....

مات وترك لها طفلين لم يتعدي اكبرهم السنتين ...

ويبدو انها لم تصدق او لم تستطيع ان تصدق

انها الان وحيده لطفليها ...

وانه ليس معها ...

فلم تنقطع يوما عن ذكر اسمه سواء بين الاهل او الزملاء او الابناء

ولان رغم مرور اكثر من خمسة عشر عاما

مازال كمال يعيش بروحه في عقولهم وقلوبهم...

ليست الحاله فقط كمال ..

الحاله حاله كل من فقد عزيز عليه لا يستطيع ان يصدق انه ليس معه الان

كنت اظن انها ايام ..شهور ..سنة ليس اكثر وتموت الزكريات

او لا نعد نذكرها ولكني عاشرت اناس كثيرين

لا يستطيعون نسيان احباؤهم حتي بعد مرور عشرات السنين

في كل حلوة ومرة يذكرونهم ..

في كل لحظة ينادون باسمائهم ...

لا احد يدري مقدار النار التي تعشش في قلوبهم ...

حينما يحتاجون لمساتهم ولا يجدوها ...

لا احد يقدر حالة الانسان الذي فقد اعز الناس له ...

حين يدعي لفرح او ماشابه ..

يتعجبون من انهم لا يلبون الدعوة ..

لا يعرفون انهم اقسمو الا يذوقو طعم فرحة وهم ليسو معهم ..

الرحمة يا خلق بانفسكم ..

فالامانة عادت لصاحبها ..

لا نملك لهم الا الدعاء ..

من قال انكم لن ترو خير بعدهم ..

من وزع ارزاقكم وحكم عليكم بالحزن بقية اعماركم ..

من له الدوام سواه ...

اللهم يا من لك الدوام

بارك لنا في عمارنا... وابنائنا... وقلوبنا..

اللهم ارضنا بما قضيت لنا

وارحم موتانا وموتي المسلمين

يا ارحم الراحمين

وصف الاحساس

تحياتي

قطعة لحم ..؟؟

حياتنا بكل ما فيها من معاني جميلة واحداث حزينة
تعبر عنها لحظة نمر بها كل يوم
نتسائل دائما ؟؟
الفرح ... ام الحزن
ايهما يسيطر علي حياتنا اكثر من الاخر
قلت سابقا ان الحزن اكثر تاثيرا
يملاء حياتنا اكثر
فلحظة حزن واحدة كافية لتخرج اعظم كتابات واشعار واقاصيص
ونعود ونحكيها دائما
وفي عز الفرحة تسقط دمعة نداريها
فالفرح في حياتنا محدود كقطعة لحم ناكلها في الغداء
حيث توجد في حياتنا اشياء لابد منها لتستمر الحياه وتسير الامور
كطبق الارز او رغيف العيش
لا يؤكل وحده انما لابد منه لنشعر بامتلاء المعده
اما الخضار او ما يقال عليه " الطبيخ " وفي وسطه قطعة لحم
يمثل هذا الطبيخ الحزن في حياتنا لا تستمر الحياه بدونه
ملتصق بالارز او العيش كمقوم من مقومات الحياه
ورغم كبر حجم كل هذا
لا نشعر بالشبع الا اذا اكتملت الاكلة بقطعة لحم
والتي تمثل فرحتنا في الحياه
جزء صغير ربنا نعيش عليه عمرنا كله
والبشر انواع في التعامل مع قطعة اللحم هذه
منا من ياكلها في الاول
ومنا من ياخذها قطعة بقطعه
ومنا من ياخذها في الاخر حتي يستمر طعمها في فمه
حتي بعد انتهاء الوجبه
وفي كل الاحوال فهي صغيرة ولكن
لها تاثير جميل علي حياتنا
ولكن مهما صغرت فرحتنا
ومهما زاد الحزن في حياتنا
فهذا قدرنا فليس المهم ان تكون فرحتا ناقصة
المهم ان نفرحها معا
وحتي لو كان الطريق طويل فالمهم اننا نخطوه معا
فالاهم من كل شيء ان نكون مع من نحب
وصف الاحساس
تحياتي

الأربعاء، 20 يناير، 2010

الحجة عكننة ..!!

توجد في حياة كل منا حتي لو انكرناها
تتخفي في داخلنا لا نشعر بوجودها
نلبسها فقط اوقات معينة
نعطيها الحرية والامان دون ان نشعر
انها تلك الشخصية التي تتملكنا وقت الحزن
الانسان بطبعه كئيب
بيقولو ان اما الواحد يحزن بتتحرك في وشة عضلات كتير
انما اما بيضحك فال بيتحرك من وشة 4 بس
حتي العضلات بتنشكح من الحزن زينا
اما الواحد يكون زعلان من حاجة والحجة عكننة واخده ملكتها في الاسي
تلاقي كلام كتير بينكتب
زكريات تقلب المواجع
دموع بحور وانهار
اشعار وقصاقيص حزينة
انها تلك الشخصية التي اسميها الحجة عكننة
زي مبروك ما كان بيقول لتشكر
اتاني واستني واهدي
واياك يا طربش تطلع
هي بغباوتها العكننة هو بغباوته الحزن والنكد
بننكد علي بعض بننسي كل حاجة اتفقنا عليها
في لحظة الحزن او الغضب كله بيروح
بنحاول نسيطر علي نفسنا وكتير مش بنقدر
بيقولو اما الواحد يتكلم في وقت الغضب بيقول اعظم كلام يندم عليه في حياته
فعلا اصعب وقت وبعترف اني اكتر الناس ال بتغلط وقت الغضب ومش لاقيه حل
بنحاول ونحاول وبرضه بنرجع تاني
يارب ابعد عنا الغضب وناره
وصف الاحساس
تحياتي

الأحد، 17 يناير، 2010

صديقي العزيز ....شكرااا...!!!

في ليلة باردة من ليالي الشتاء

اجلس وحدي امام المدفئة اطالع نفحات الحرارة والتمس الدفيء منها
اضم الي معطفي بقوة احاول ان اتماسك حتي يصل الدفء لكامل جسدي
افرك يداي ببعض ...انظر من النافذة اتذكر هذا الشتاء كيف كان قديما
اذكر ايام كانت باردة في الجو ولكن قلوبنا يملاؤها الدفء
لم تخيفنا لحظة برودة الجو ..ولم تمنعنا يوما من مواصلة الحديث سويا
لم تمنع الايام ولا الاشخاص معرفتنا ببعض
ذكريات جميلة اتمسك بها
ايام كنا فيها معا ..نفكر ...نتحاور ...نتشاور
اشكو اليك ..اعرف اني اثقلت عليك بمشاكلي
واعترف انك يوما لم تمل مني حديثي معك
دائما كنت تشد علي يدي بكلمات دافئة رقيقة
تشعرني اني لست بمفردي معك
تدور الايام وتنجذب انت لحياتك وتاخذني انا حياتي
نحاول الاستمرار في صداقتنا
ولكن يصعب علينا ان نستمر كما كنا من قبل
نكتفي بالسؤال عن بعض من حين لاخر
تمنعني الظروف وتمنعك الحياة من مواصلة ما بداناه معا
ولكنها يا عزيزي سنة هذه الحياه
فقط نتذكر انفسنا في ليالي الشتاء الباردة
فقط نحاول ان نجد فيمن حولنا اصدقاء
نحاول ان نجد بعض في حياة اخرين
نعود نتاكد ان ما جمعنا شئ تلقائي صعب ان نفرضه علي احد
صعب ان يكون احدغيرك صديقي
احاول ان اتمسك بذاكرتي تجاهك
لن احزن انك فارقتني واني لم اعد علي اتصال بك
لا يا عزيزي انت صديقي وستظل صديقي
حتي ولو لم نتقابل مرة اخري
ساظل اذكرك وتذكرني
ساظل استانس بذكرياتنا معا
لان فهمت كل كلامك
اعذرني اني ارقتك في فهمي وتقديري
كنت اعرف انك لن تمل مني
صديقي العزيز...
اتمني ان اراك في احسن حال حتي لو بعيد عني
اتمني ان اسمع عنك كل خير حتي ولو لم يكن لي يد فيه
اتمني دائما ان تكون سعيد
اعرف انها الدنيا التي لا تدوم لاحد
ولكنها لا تستطيع ان تنزع حبك من قلبي واحساسي بك
فتاكد دائما انه مهما عاشرت
ومهما مر علي اشخاص ستظل انت وحدك
صديقي العزيز ...
وصف الاحساس
تحياتي







السبت، 16 يناير، 2010

الدويخة ....???


مشاعر خائفة تجتاحني عندما كنت افكر في المستقبل

كاي انسان كنت افكر فيما هو ات
اجدني اشعر بالدوران واخوف
اشعر انه ندما اصل لسن معين سوف تحدث النهاية
ليست النهاية التي توصل للموت
انما النهاية التي تصل بنا الي الفراق
ولدنا وعشان وسط كيان متماسك في البدايه كانه وردة لم تفرد اوراقها بعد
اطفال نحبو ونتعلم المشي والكلام
شيئا فشيئا نكبر وتتغير ملامحنا وحياتنا
ربما نتمرد علي واقعنا وعلي حياتنا
ربما علي ترابطنا والكيان المحتوينا
شيئا فشيئا تفرد الوردة اوراقها وتتباهي بطولها وجمالها
رائحة عبير جميل تفوح منها
يتهافت القوم علي الاقتراب منها واخذ ورقة من اوراقها
تقترب النهايه مننا تبدء ورقة ورقه تنتزع منها
تتساقط الاوراق في عز الربيع
تلتصق باوراق اخري تبحث عن وردة اخري تحتويها
نشعر بالدوران بان كياننا الدافي لم يعد موجود
ننتظر لنتبين ماذا يحتويه الكيان الجديد
نتلصص ونسترق السمع نحاول نكتشف اخبار باقي اوراقنا
ربنا استطعنا وربما افترقنا
كل منا اصبح بعيدا عن الاخر
مهما فعلنا فلن نعد كما كنا من قبل
اخوة اطفال وشباب ليس بيننا حواجز
اصبح كل منا في يد احد اخر له عليه حقوق وواجبات
تلك هي الدنيا
ندور فيها ممسكين في ايد بعض عائلة صغيرة مترابطة
نخشي الزمان ان يسرقنا ويفرقنا
نكبر لحظة بلحظة معا
ندور بسرعة اكبر نشعر بالدوران اكثر
ندوخ من الدائرة
نتشبث باخرين نكمل معهم حياتنا
نفترق عن اعز من كان لدينا
من بعيد فقط نطمئن ونتذكر بمفردنا
نحن فقط من يهمنا حالنا كلنا
لا نحاول الرجوع ولا نقوي علي الدوران
نحاول ونحاول
ربما هي سنة هذه الحياة

ولكننا لم نعطي للوقت قدره
فكرنا في اشياء اخذت من وقتنا كثير
الان نتالم علي الفراق
الان عرفنا قدر الامان
الان فقط عرفت معني الدويخة
وصف الاحساس
تحياتي



الجمعة، 15 يناير، 2010

حبيبي سلامتك ..!!!


الف سلامة عليك ياريتني بدالك ...........
انا مشغول عليك طمني مالك .........
.محتاج روحي قول ........
محتاج قلبي قول ............
ده انا لو اطول اهدي عمري لك ..........
كلمات جميلة وبسيطة مست قلبي
حركت مشاعر دافئة في قلبي
فكرت في لحظات تمر علينا ونحن نتالم علي اوجاع احبابنا والامهم
نشعر ان قطعة من قلوبنا تتالم
نشعر ان شيئ ينقص حياتنا
نريد ان نطمئن عليهم .
نحاول ان نشعرهم بالامان
باننا معهم ....باننا نشعر بالامهم واوجاعهم
لمسات بسيطة حانية تفرق كثير معهم
نرجع بالذاكرة الي الوراء لحظات
نسترجع زكرياتنا بهم
نجد اوقات مرت ولم نشعر بها معهم
اوقات حاولو التقرب منا وكنا نبعد عنهم
اوقات كثيرة ازعجناهم بمشاكلنا ولم نحاول حتي التعرف علي مشاكلهم
صحيح لا نعرف قيمة الشيء الا عندما يبدء في الضياع منا
ولكنها تكون اكبر صدمة في حياتنا عندما تضيع منا اشياء لم نقدر قيمتها
اشخاص مرو بحياتنا ولم نعد نذكرهم
نفوق فجاه علي صوت اهاتهم
نشعر بطعنة في القلب
صرخة تستنكر ما فعلناه معهم
كيف تركناهم بلا لحظات حلوة
كيف اهملناهم حتي تالمو
كيف كانت حياتهم ومشاعرهم الان تجاهنا
فعلو من اجلنا كل شيء جميل
ونحن قابلناهم بجفاء وقلة عقل
ولم نشعر بوجودهم وحبهم الا فقد عندما بدانا نفقدهم
ما اصعب الفراق حقا
ننفض عن رؤسنا تلك الفكرة
نحاول ان نعوض ما فات ولكن
هل الوقت كافي
هل مازال هناك امل في الاستمرار
نحاول نتمسك باخر امل
نطبع قبلة حانية دافئة علي رؤسهم وننطق بكل لهفة وامل
حبيبي سلامتك
وصف الاحساس
تحياتي

الأربعاء، 13 يناير، 2010

فوق السحاب


دائما كنت اقول انه لا توجد قوة في الارض تمنع الانسان من تحقيق احلامه وطموحاته

حتي وان كان في صومعة تحت الارض
او في حجرة من اربع جدران وسقف ليس لها باب ولا تدخلها الشمس
لانه ببساطة يوجد عالم اخر مرافق لعالمنا الواقعي الملئ بالاحداث والاشخاص
عالم من الخيال لا يستطيع احد انكار وجودة ولا احد يمكنه ان يتحكم فيه
ولا ان يمنحه لشخص دون الاخر
هذا العالم يجعل الانسان يحلق فوق السحاب يذهب هنا وهناك بلا قيود او حواجز
يتخطي حواجز الزمن دون الحاجة لاله الزمن
لا يحتاج لنظريات النسبيه او غيرها لينتقل انيا من مكان لاخر
انه عالم من تكوين وترتيب وتخطيط عقل الانسان فقط
يشبه في تحولاته وتطوراته امواج البحر حين تراقبها من بعيد هائجة ..قوية ..عالية
في اعالي البحار
تتحرك بعنف وهمجية ...تدوس كل من امامها من مياه
شيئا فيئا تقل قوتها ...تنهار مقاومتها ...تفقد شدتها ومياهها وعنفها
تنكسر علي شاطئ من الرمال او علي صخرة في وسط البحار
لكنها ابدا لا تدوم ..وابدا لا تنتهي
فتبدا موجات اخري في الظهور لتعيد نفس الطريق
كاحلامنا التي نعيش فيها
نرسمها ليس بمنتهي الدقة ...نتغاضي عن كيفيتها
نترك لانفسنا العنان للاحلام والخيال
نروح ونجئ لا تمنعنا حواجز ونفوق فجاه علي شاطئ الواقع وتنكسر الاحلام علي صخرة الحياة
نتاسف علي واقعنا ....ربما علي احلامنا
لحظات تمر ..ولحظات تبدو وكانها لا تمر
شيا فشيا نقترب من احلامنا ...شيئا فشيئا نربط الواقع بالخيال
تطفو علي دائرة احلامنا مشاعر متحيرة تحاول ان تستكشف اهذا الواقع ام انه مازال من وحي الخيال .
.احيانا من كثرة الحلم لا نتبين الحقيقه
ومن كثرة الحزن نتعرف الفرح
ومن كثرة الطيران لا نستطيع المشي
يخيل الينا اننا لن نستطيع ان نمشي مرة اخري علي الارض
فمازلنا نعيش فوق السحاب ...مازلنا نتعامل مع الحقيقه علي انها احلام
يظل دائما بيننا وبين الحقيقه خطوة خائفة
ربما من طول الانتظار ..ربما من فقدان الامل ...ربما حلاوة وسهولة العيش فوق السحاب
هنا نتعامل مع الخيال علي انه الحاجز مع انه سابقا كان الامل
ربما تتداخل الامور لكن .....
رغما عنا لابد ان ننزل من فوق السحاب
وصف الاحساس
تحياتي



الاثنين، 4 يناير، 2010

سامحني ...او التمس لي العذر


بالامس تداعي الي خاطري ومخيلتي الكثير من الافكار والظنون السيئة بك
شعرت بغربتي معك
احسست اني حمل ثقيل عليك
شعرت انك مهما احببتني فلن تستطيع مواساتي في المي
زكريات حزينة بداخلي اعلم انك لست طرف بها ولكنها تجعلني اشعر بالتعاسة والحزن
فكرت كثيرا ان احكيها لك حتي تواسيني في حزني
ولكن ترددت كثيرا ان افتح البوم زاكرتي الحزينة لك
ربما خوفا عليك
ولا اخفي عليك كثيرا احسست اني وحيدة في المي ولا شان لك به ولكن
حبيبي سامحني...اعترف اني ظلمتك
اعترف اني تحاملت عليك
وجدتني اتحدث معك كان كل شيء طبيعي وعادي
ووجدتك تسالني لماذا الحزن
تنكرت وتهربت خوفا من ثقل همي عليك
ولكنك كنت احن انسان علي جرحي
اقرب انسان لقلبي
استمريت بالشعور بالخوف من ان احكي لك
ولكنك اصريت وذكرتني باشياء كنت فكرتك نسيتها
ذكرتني بانك حبيبي ...وخطيبي ....وقريبا باذن الله زوجي
ذكرتني بانك روحي واني قلبك
ذكرتني باني طفلتك المدللة بارادتك ليس رغما عنك
شعرت بطاقة حنان تسري في عروقي
تجتاح جسدي بالكامل
شعرت بجبل من الثلج يذوب من حرارة مشاعرك بدات التقط انفاسي ببطء وبراحة
تحدثت معك ...استمعت الي بكل مشاعرك وعلي لسانك كلمة تدفعني للاستمرار اذا ترددت " حبيبتي "
يالها من كلمة كنت افتقدها طوال حياتي
الان فقط تاكدت باني لست وحيدة معك
تاكدت اني خرجت من نفسي لنفسك
تاكدت ان روحي التائهة عرفت طريقها للرجوع
تاكدت اني احبك ...اتنفسك ...افكر ...احبو بين يديك
طفلة صغيرة اخيرا وجدت حياتها الضائعة
شابة عاد اليها عمر ضائع استيقظت علي لمسات حانية دافئة
انسانة لم تشعر يوما بوجودها ....الان وجدت مكانها
حبيبي ....الان عدت من غربتي ...الان وجدت وطني ومكاني
فانت حياتي وعمري
فسامحني او التمس لي العذر
وصف الاحساس
تحياتي