السبت، 30 يناير، 2010

قطعة لحم ..؟؟

حياتنا بكل ما فيها من معاني جميلة واحداث حزينة
تعبر عنها لحظة نمر بها كل يوم
نتسائل دائما ؟؟
الفرح ... ام الحزن
ايهما يسيطر علي حياتنا اكثر من الاخر
قلت سابقا ان الحزن اكثر تاثيرا
يملاء حياتنا اكثر
فلحظة حزن واحدة كافية لتخرج اعظم كتابات واشعار واقاصيص
ونعود ونحكيها دائما
وفي عز الفرحة تسقط دمعة نداريها
فالفرح في حياتنا محدود كقطعة لحم ناكلها في الغداء
حيث توجد في حياتنا اشياء لابد منها لتستمر الحياه وتسير الامور
كطبق الارز او رغيف العيش
لا يؤكل وحده انما لابد منه لنشعر بامتلاء المعده
اما الخضار او ما يقال عليه " الطبيخ " وفي وسطه قطعة لحم
يمثل هذا الطبيخ الحزن في حياتنا لا تستمر الحياه بدونه
ملتصق بالارز او العيش كمقوم من مقومات الحياه
ورغم كبر حجم كل هذا
لا نشعر بالشبع الا اذا اكتملت الاكلة بقطعة لحم
والتي تمثل فرحتنا في الحياه
جزء صغير ربنا نعيش عليه عمرنا كله
والبشر انواع في التعامل مع قطعة اللحم هذه
منا من ياكلها في الاول
ومنا من ياخذها قطعة بقطعه
ومنا من ياخذها في الاخر حتي يستمر طعمها في فمه
حتي بعد انتهاء الوجبه
وفي كل الاحوال فهي صغيرة ولكن
لها تاثير جميل علي حياتنا
ولكن مهما صغرت فرحتنا
ومهما زاد الحزن في حياتنا
فهذا قدرنا فليس المهم ان تكون فرحتا ناقصة
المهم ان نفرحها معا
وحتي لو كان الطريق طويل فالمهم اننا نخطوه معا
فالاهم من كل شيء ان نكون مع من نحب
وصف الاحساس
تحياتي

ليست هناك تعليقات: