الأحد، 30 ديسمبر، 2012

العدد الثاني .. مجله براحتنا


العدد الاول الحمد لله نال اعجاب الكثيرين 
اكيد لازم نكون في نفس المستوي واحسن كمان 
حاجة جميله انك تشوف عملك بين ايدين غيرك ومعجب بيه 
وطبعا لازم تخاف ان بعد كده مابقاش قد التحدي
اكيد كلا بنحاول نبقي علي قد المسئوليه
المجله لسه محتاجة كتير .. محتاجة دم جديد .. محتاجينكو معانا
وال يحب يشارك في الاعداد الجايه يشرفنا في الجروب
هنا 
العدد الثاني في الايفنت
هنا
العدد هينزل بكرة ان شاء الله
بنتمني تشرفونا
وصف الاحساس
تحياتي

الثلاثاء، 18 ديسمبر، 2012

العدد الاول من مجله براحتنا


اكيد العدد مش هيكمل الا بيكو ..
لازم تشوفو العدد الاول ..
 ال ان شاء الله هيطلع للنور يوم الخميس باذن الله ..
نتمني نسمع رايكو فيه
ده الايفنت بتاع العدد ويوم الخميس هنضيف اللينكات
هنا

وال يحب يشارك في الاعداد الجايه يشرفنا في الجروب
هنا
وصف الاحساس
تحياتي 

الأربعاء، 12 ديسمبر، 2012

براحتنا محدش شريكنا


من زمان وانا نفسي يكون في مجله للمدونين 
الناس ال بره التدوين تشوفنا وتسمع صوتنا 
ولان مفيش جريده ولا مجله هتعمل كده يبقي نعمل احنا واكيد هتبقي اليكترونيه


انا احب الصاحب ال تقوله يلا بينا يقولك يلا من غير ما يسال رايحين فين مش لانه مغيب لانه عنده قدرة انه يعمل اي حاجة من اي حاجة

الفكرة كانت
كل واحد يكتب ال هو عايزة ويحطه في صفحة وورد مش مهم العدد هو احنا هندفع حاجة المهم نسقع وحطلع الصورة والخلفيه ال تريحك وهنجمع المشاركات في ملف وورد واحد ونديله ارقام ونعمل غلاف ملخبط من اغلب الصور والمواضيع ونحول الملف ل بي دي اف وبعدين ننشره علي موقع نشر يبقي مجله 
بس في صديقه عرضت تعمل التصميمات تبقي اكبر من مجرد وورد وبي دي اف اهو ده شغال وده شغال
ات از توو ايزي
الفكرة في الحريه كل واحد حر
فكرت نسميها انا حرة وانت كمان المهم ان كل واحد حر مش مهم التنظيم خليها فوضي خليها بعيد عن الروتين والتنظيم فخليتها براحتنا محدش شريكنا
ادي الفكرة وال يحب يشارك يتفضل محدش ييجي فاضي ال يدخل يجيب موضوعه معاه دور في دفاترك القديمه في ورقك ال فات في مدونتك الحاجات ال مكنش حد بيشوفها الحاجات ال حبيتها والناس كمان حبيتها 
وده الجروب بتاع المجله 
مستنيينكو 
وصف الاحساس 
تحياتي 


الخميس، 6 ديسمبر، 2012

الجمعة، 30 نوفمبر، 2012

لابد للخير من شر يحميه


اعطي الشر للخير كف فبكي الخير من فرط الالم فصرخ الحق رده عينا بعين فقال الخير لا استطيع ان ارفع يدي فرحمتي سبقت شري وليس من صفاتي القوه .. فضحك الشر واعطاه كفا اخر فبكي اكثر وبكي بجواره العدل فتوسل اليه ان ياخذه حقه منه فرفع يده فلم يسطيع ان يضربه فانزلها مره اخري .. فبادله الشر كف وراء كف وهو بين البكاء وبين قوله سامحك الله الي ان تورمت خدود الخير  من الالم الذي لم يعد يحتمله اكثر فانتزع روح الشر ولبسها فزادت قوته فاخذ سيف الحق وقطع راس الشر بلا رحمه .. ثم جلس فبكي فسال العدل ما يبكيك لقد اخذت ثارك فقال الخير اخذته بقوه الشر وليس الخير فالخير قوته ضعيفه لا تتعدي طيبه قلبه الجميل بينما الشر قوته خارقه لا توقفه شيء .. فكر العدل ثوان وقال .. العيب عندك انت تحتاج القوه كي تحمي بها نفسك .. لا تقل انك ضعيف فالخير يعمر والشر يهدم .. تحتاج ان تحافظ علي بنائك بقوتك وليس قوه الشر فلا تبكي فقط تعلم كيف تاخذ حقك 
************
فضفضه مسببه 
طول عمري احب اكون مش في الصورة .. لا احب حد يعرفني ولا احب اكون مميزة ولا مشهورة .. كنت دايما اقعد في اخر تخته حتي لو الفصل فاضي احب اكون في حالي جدا .. اعز 3 كلمات
 .. انا مالي .. معرفش .. ماليش دعوة 
اما كنت في شغلي في الفترة الاخير حصلت مشاكل كتير عشان الواحد يحافظ علي نفسه من الاذي كان لازم يفكر في الشر .. ازاي تمسك علي حد حاجة ازاي بقي في ايدك سلاح ازاي توقعهم في شر اعمالهم .. الصراحة الموضوع ده تعبني نفسيا جدا خصوصا ان اما جه الوقت ال استعمله فيه لقيت اني لازم هاذي حد معمليش حاجة عشان حد تالت يتاذ ي فقررت اني ابعد واسيب كل حاجة والحمد لله اتنقلت مكان تاني وانا حاطة في دماغي اني في حالي خالص ماليش دعوة بحد .. بس الناس مش بتسيب حد في حالها ولاني بحترم الناس الكبار وبعمل اعتبار لكل حاجة حسيت ان ف حد بيستغل الاحترام ده بشكل مش حلو واما اتاكدت مقدرتش اقف اتفرج فلقيت الشر بيحوم حوالا من كل اتجاه .. ولان الشر قوة مش سهله ومغريه جدا فلبست توب الشر واخدت حقي وحميت نفسي .. احساس جميل اما تحس انك قوي في ايدك سلطة تقدر تحكم بقي ليك كلمه مسموعه .. بس ساعتها لازم عينك في وسط راسك لان كل ال جنبك هيحاول انه يدورلك علي اي حاجة يصطادك بيها .. بس برده وجود السلطة وانك ماشي صح بيديك برده القوة يعني ما استعملتش الشر الا في حمايه الخير .. بس حالا بقيت بخاف من احساس الشر ال جوايا وال كتير حاولت اهرب منه .. ربنا يستر 
وصف الاحساس 
تحياتي 

الاثنين، 26 نوفمبر، 2012

لحظات ما قبل الغروب



دائما كنت اسمع ان الانسان قبل دفنه ميتا ياخد فترة كي تتوقف كل حواسه .. فتكون اخر حاسه تقف هي السمع.. ولم اكن اعلم ايضا ان تلك اللحظات هي اصعب لحظات تمر علي المتوفي .. فقط كنت محمولا فوق الرؤوس واشعر باهلي وعشيرتي جميعهم بجواري .. اشعر بك يا ولدي اشعر بنظرات الحيرة لازالت في عيونك .. دائما كنت تنظر لصورة الطفل محمد الدرة وتتسائل لماذا لم يفديه والده وتركه يموت وعاش الاب يبكي عليه طوال عمره .. اعلم انك كنت تفكر هل سافديك بروحي ام اتركك تموت .. كنت اسمع كلامك في نوبات ارتفاع حرارتك فافكر.. كيف ساشرح لك يا حبيبي .. ماذا يفعل اب تصوب نحوه 42 رصاصه ومعه ابنه في حضه يموت .. اتشعر بما شعرت به وانا اري هذا المنظر.. لحظتها ضممتك لصدري بقوه كنت انت لازلت صغير جدا .. ولكني كنت اخاف عليك من أي شيء فتاكد اني كنت سافعل ولن اتركك تتالم لحظة .. صوتك يا ابنتي يؤلمني لا تحزني فرحمه الله واسعه .. فان لم اكن انا وكيلك في فرحك فستجدي من يفعل .. كنتي تريني اجمل اب وانا كنت اراكي احلي ابنه في الوجود لا تحزني حبيبتي فحزني يفوق حزنك .. فانا اخاف تحتاجي يوما من اب يحميكي من غدر الزمان فلا تجدي فاتالم اني تركتك دون ان اطمئن لحالك حماكي الله يا حبيبتي من كل عدو غادر  .. زوجتي وحبيبتي لا تتركي نفسك للحزن من بعدي .. اعلم انك تريدي ان تكوني زوجتي في الدنيا والاخرة .. كنتي تغارين عندما ياتي ذكر الحور العين للرجال ..لازلت اسمع ضحكاتك وانتي تهدديني ان تزوجت عليكي احداهن فلن تكوني معي .. لا اريدك ان تكوني وحيده .. فابحثي عن احد الرجال يحميكي من غدر الاعداء.. ولا تنظري للماضي فانا لن اعود ولن اطمئن عليكي وحيده لحالك .. امي لا تبكي يا حبيبتي .. تمنيتي ان ادفنك واخذ عزائك .. وها انتي تنظرين لي وانا فوق الاعناق مكشوف الوجه ملفوف بعلم بلادي .. واتركك تحتاري من يقف بجوارك .. من يشعر بالمك ومن ياخذ عزائك تلك الكلمه التي كانت تؤلمني عندما تنطقيها .. فاشعر ان روحي تضيع مني ان تخيلتها لحظة  .. اشعر بك يا اسير لا تحزن ففرج الله قريب .. يا وليد لا تياس فقد مت كي تعيش انت تكمل مشوار النصر .. ايها العالم اشهد ان حياه بلادي اغلي من روحي ولو كنت املك غيرهذه الروح روح اخري  لكنت قدمتها لبلادي فداءا لحريتها .. ايها الظالم لا تفرح بموتي فانا حزين لانك لازلت لا تري الحق وتتخذ الظلم طريق  ..ولكن ماذا لي ان افعل وانا اترك الحياه شهيد فداء بلدي .. اري الجنه امامي اشعر بريحها  فافرح واشتهي متاعها..  وانظر اليكم  فيؤلمني قلبي عليكم وعلي بلدي التي انا تاركها قبل ان احررها من ايدي هذا الظلم .. يالله كم هي مؤلمه تلك اللحظات ..اعذروني يا قومي فانا لم اعد اري ولا اسمع اشعر بشمسي تغيب ونور امامي يفتح فوداع الي الابد يا من احببت وداع من قلب شهيد يحمل الخوف والفرح

** القصه دي شاركت بيها في مسابقه مجله دقه جديده وفازت بالمسابقه احساس جميل ان حد يحب حاجة انت كتبتها رغم اني ايقنت اني فشلت حتي في الكتابه الحمد لله 
وصف الاحساس
تحياتي 

السبت، 17 نوفمبر، 2012

حفله موت


جربت في يوم احساس الموت .. حسيت في لحظة انك بتموت ..القطر كان جاي من بعيد .. صوته في الاوتوبيس فرحانين مبسوطين .. مش حاسين بشيء غريب مش خايفين من ال جاي ..صوت بيقرب .. بيقرب وهما لسه زي ما هما .. طفل بيضحك وواحد بيغني توت توت .. فجاه صرخو في عم علي.. حاسب القطر جاي .. مسكو في بعض خايفين.. مرة بيبكو ومرة مش عارفين .. اتقلب الاوتوبيس مرة واحده .. واحد فوق واحد وهما برده في بعض محميين .. خايفين خايفين .. طاقة نور واتفتحت روح فيها طارت ودخلت .. رجعت بسرعه وقالت .. تعالو يلا انا في الجنه  .. روح ورا روح بتروح .. مسكو تلاته في ايد بعض  .. استنو ماما وبابا لمين هيعيشو  .. راح واحد وصرخ  في التاني  .. احمد تعالي ..  احمد مسك في  محمد .. محمود خايف لوحده مسك فيهم وهو بيبكي  .. بابا ماما معلش مقدرش اسيب اخواتي ..  شيماء واحمد ايدهم في ايد بعض  خايفين  .. روح ورا روح بتروح  .. اروي ..واروي صحاب خايفين محمد  ايمان ايات مصطفي .. يلا بينا قبل ما يقفل باب الجنه .. ابله تعالي معايا ريحة الجنه بتقرب .. صرخت عمو علي الجنه قدامنا قال انا قبل منكو يلا بينا .. راحو كتير علي الجنه .. لسه صحابهم تعبانين نادو استنو معاكو جايين قفل باب الجنه بسرعه وفضل الباقي متصابين بكو من حزنهم علي صحابهم مرة ومرة لانهم لسه عايشين .. كانها كانت حفله موت .. ما تبكيش يا عين علي ال مات في الجنه هما عايشين ..
وصف الاحساس
تحياتي 

الخميس، 1 نوفمبر، 2012

في اعدادي هندسة .. نسخة اليكترونية


دعوة لقراءة قصة في اعدادي هندسة من تاليفي انا وصف الاحساس او ايمان زيتون ..

القصه مش كبيرة بس عزيزة عليا جدا
س مش اكتر من حب عبر الاسلاك ولان في حد طلبها مني كتير قلت انزلها بقي وامري الي الله

داونلود
هنا
بشكر ديارا المصري لانها ال نشرتها علي جود ريدز
ديارا المصري
لينك التصفح اون لاين
هنا
اتمني تستمتعو بالقصه
تحياتي
وصف الاحساس

الثلاثاء، 30 أكتوبر، 2012

دعوني افشل في صمت

فيلم سينما ..كثيرا تمنيت ان تكون حياتي كفيلم سينيما  .. اعيش هنا واموت هناك ..واعود لاعيش هنا مرة اخري ..اتزوج هنا واحب هنا .. انجب في ايام و اكبر في ثواني ..واعود لاتصابي من جديد.. احمل همومي وهمومهم ترهقني حياتي وحياتهم فاتركها لاعيش دورا غير دوري.. اسعد نفسي امثل دور بنت الذوات مرة وبنت الفقراء مرة  ..واركب سيارات فارهة واعيش في حارة مغمورة  ..واجوب الارض بحارا والبس في كل يوم ثوب جديد  .. فكم احسد هؤلاء الفنانين فهم يموتون في فيلم ويعاودون الظهور في اخر.. كأن الموت والحياه بالنسبه لهم لعبه يلعبونها .. والحياه والاشخاص عرائس تتحرك حسب السيناريو الذي يعيشونه .. يملكون اكثر من اسم واكثر من عائله واكثر من حياه  ..يتزوجون وينجبون وهم بكامل صحتهم ورونقهم ولا اثار للزمن عليهم  ..فصاحبة الستين منهن تنافس صاحبة العشرين منا  ..ورجل السبعين منهم انشط من شباب الثلاثين منا ..اليست  حياه رائعه تلك التي تخلو من كل المسؤليات .. جميل الاحساس بالحب دون الخوف من العواقب  .. فليس لديهم حدود لا يعرفون الفشل ... فبجرة قلم يعاودون النهوض  ..صدق من قال قيراط حظ افضل من فدان شطارة  .. جمله طالما اصابتني بالاحباط  ..ولكن اعود لاقول احمد لله ان هناك الشطارة افضل من لا شيء  ...وفي كل مرة يقف الحظ علي الباب يمنعني الخروج من دائرتي  ..اشعر بالفشل اعود لاتذكر السينيما فاقول لنفسي لعله فيلم والنهاية مؤلمه  .. ولكن في كل مرة فشل جديد فاصبحت اغلق بابي بنفسي واعلق علي حياتي .. شعار دعوني افشل في صمت
وصف الاحساس
تحياتي

الاثنين، 22 أكتوبر، 2012

اخر ما كتبت

اصبحت ارسل لهم رسائل عشوائية .. اذكر هذا اني معه وهذا ان لا يحزن وكلهم لا اعرفهم ولكني فقط فكرت ربما احدهم يحتاج الان لكلمات رقيقه تدخل السرور بقلبه .. او توقف دمع عيونه عندما يري رسالتي من مجهول تؤكد له انه ليس وحده ..نحن جميعا ضعفاء نحتاج لايد حنونه تربت علي اكتافنا من حين لاخر .. حتي وان لم نطلب  .. كلنا نملك قلوب كالورود تحتاج الاهتمام كي تشعر بانتعاشها من جديد  .. وهنا انا افعل ذلك معهم ... فمن يفعل ذلك معي .. هل تكون انت .. ام انت  .. ترسل رسائل لارقام لا تعرفها في هذه كلمه احبك  ..وهذه اشتقت اليك .. وهذه لا تحزن انا بجوارك .. من منا يملك الحنان بلا حدود ومن بقدرته ان يهب الحب بلا قيود 
************
 
ممزقه انا بين عقل رجل وقلب امراه .. هذه تقول افعلي وهذا يقول لا داعي .. ما اصعب ان تعيش روحين في جسد واحد هذا يريد وهذا يريد وانت لا تعرف أي منهم تريد فاحمل حقائب قلبي واستعد للرحيل اترك خلفي كل شيء بعالمي وما يربطني به فيقف عقلبي علي بابي امامي ويمنعني ويذكرني بكل ما احمل من مسئوليات فاترك حقائبي تقع من يدي وابكي فانا لا استطيع اوفق بينكما فاما ان اترك احساس قلبي واعيش بعقل رجل واما ان اترك عقلانيه عقلي واعيش بقلب امراه 
**************

غمضه عين
فجاه اصبح يهتم بامور النساء .. فاصبح يسالني عن هذه وتلك .. فارد احيانا واحيان لا اعرف ماذا اقول .. وعندما ذهب احترت من هذا الذي كان بجواري .. هل هذا طفلي الذي لازلت انبهه ان يفرش اسنانه قبل النوم  .. ام هذا من كنت احمله بين يدي واغني  كي ينام .. قمت عن مكان اتامل نفسي  .. نظرت لمراتي من هذه التي تقف امامي  ..  بشعرها الذي تجعد وملامحها التي اختفت برائتها وعلم اثار السنين في كل خط علي جبهتها .. ايعقل اني نسيت نفسي كل هذه السنين .. فتحت ادراجي ابحث عن علب التجميل الخاصه بي .. ربنا نسيتها هي الاخري ففسدت .. وربما نسيت اسماء مكوناتها وماذا افعل بها .. فتحت البوم صوري .. نظرت اليه يحبو ويضحك .. وهذه يركب دراجته الجديده  .. وهذه يفوز بدورة السباحه في مدرسته .. وهذه تخرج من جامعته وهذه صورة خطوبته وبجواره امراه اخري .. الان بعد كل هذه السنين من اهتمامي به يكون اهتمامه هو باخري .. هو يقبل علي الثلاثين وانا امشي ناحيه الستين.. كل تلك السنين مرت امامي كغمضه عين .. لم احسب حساب لنفسي فاصبح هو كل حياتي واصبحت هي كل حياته .. هذه الابواب التي اغلقتها علي نفسي وعليه و خفت ان افتحها فيتوه مني ... هل استطيع ان اعيد فتحها .. واخرج من حياته ليري من بها .. واعيد انا تشكيل حياتي مرة اخري .. ياالله كم هو قرار صعب .. الان فقط فقدتك يا زوجي العزيز  .. الان فقط شعرت انك مت وليس من سنين ..

****************
 ذاكره الايام
اتظن انها ستنسي ما يحدث ام تظن انها ستتجاوز عن ما فعلته معي .. تعالي تشمت بي .. عد دموعي وقهره قلبي .. انظر لذلي واحراجي امام الجميع .. ضع امامي العواقب والعراقيل اضحك من قلبك وخذ كفايتك من الشماته فما تفعله سترده لك الايام صاع بصاعين وثلاثه لن اخجل من ذلي وقهري فقط ساستعد لاتشمت بك عندما ياتي دوري وتطرق بابي لانجدك ممن بعتني لاجلهم ممن قهرت قلبي لتفرح قلوبهم وقتها فقط ستعلم ان كل طعم كل دمعه بكيتها وكل الم في قلبي وكل جرح جرحتني به .. فداكرتها اقوي من ذاكرتي وذاكرتك
*************

والله يا جماعه انا محرجه منكم لاني لا بقدر اقرا ولا بعرف ارد وكمان بقيت مش بعرف اكتب وكل ال بنزله مكتوب من فتره لذلك بجد بعتذر منكم علي تقصيري وسامحوني لاني ممكن اغيب فترة طويله اظبط نفسي
وصف الاحساس
تحياتي

الثلاثاء، 16 أكتوبر، 2012

بعد المداوله .. قصه قصيرة


" البقاء لله  "
خرج الطبيب من غرفه الطوارئ يخبر اهل المريض بهذه الكلمه فلم تحتمل امه فصرخت ابني تركهم الطبيب واخبرهم انهم يمكنهم اخذ المتوفي لاستخراج شهاده الوفاه ودفنه وبالفعل انتدب طبيب من الصحه للكشف عليه واستخراج شهاده الوفاه والسبب حادث سير ولكن .. ما ان راي الطبيب المتوفي حتي شعر بان شيء غريب قد حدث وليست الوفاه نتيجه الحادث او اهال الاسعاف فكتب في تقريره  لا يري الحاله طبيعيه ولابد من تشريح الجثه الامر الذي اقلق الطبيب المعالج والطبيب صاحب المستشفي .. فحضرت الشرطة واخذت المتوفي وعندما جاء الطبيب الشرعي لفحص المريض...و لفت نظره تجلط الدم في يده مكان حقنه نقل الدم ... فظن ان الدم المنقول من غير فصيله المتوفي ... لذلك لم يقبله الجسم فمات المريض فاخذ عينه من دم المتوفي وجزء من الدم المتجلط وهاله ما وجد فالدم ليس بشري علي الاطلاق .. فهو يبدو كانه طبيعي ولكن النسب به مختله والمكونات ليست كامله ... ظن انه من دماء حيوان ... فسال احد الاطباء البيطريين ولكنه نفي ان يكون هذا الدم ده حيوان فاحتار في امره .... فتقدم ببلاغ للشرطه بالواقعه وتم التحقيق مع الاطباء والممرضين فلم يجدو شيء ...فطلب الذهاب لبنك الدم بالمستشفي . ولكنهم رفضو لانه لابد من اذن من الطبيب مالك المستشفي وعلي الفور تم استخرج تصريح من النيابه بتفتيش المستشفي بالكامل وتم اكتشاف شيء غريب .. قسم لا يدخله احد مكتوب علي باب ممنوع الدخول .. و عند فتحه يبدو وكانه معمل خاص حيث اجهزة غريبه ليست معروفه واشكال واسلاك واجهزة حاسوب منتشره في كل مكان وانابيب الدماء في كل مكان .. اصدرت النيابه امر بالتحفظ علي المعمل وتشميعه لحين فحصه وتم القبض علي صاحب المشفي وشخص اخر عرف بعد ذلك انه ابن اخت صاحب المستشفي ووظيفته مهندس اجهزة طبيه وهو الوحيد المصرح لدخول هذا المكان .. وفي التحقيقات ومع التشديد علي المهندس الشاب تبين انه كان يريد ان يحل مشكله تؤرق العديد من الناس ...  وينهي باكتشافه مخاوف نقل الدم ... فبدا في البحث والتفكير ولكن لم يخبر احد الا خاله الطبيب ...الذي شجعه وخصص له جناح خاص في مشفاه ليمارس فيه تجاربه ..
الاول بحث عن كيفيه تصنيع الدم في جسد الانسان وساعده خاله وبدء في صنع اجهزه مشابهة للقلب والكبد والطحال ونخاع العظام  وكل شيء له علاقه بتصنيع الدم ...وصنع برنامج كمبيوتر يكون بمثابه مخ الانسان ... يدخل بيانات الدم المطلوبه الفصيله ... والكميه و نسبه الحديد... و البلازما ...المواد الاخري ويعطي امر التشغيل  ففي هذه الاسلاك الكثيره والدقيقه تندفع مكونات الدم  كل من وعاء متصل بشكل يجعله يحرك الماده باتجاه  الجهاز المطلوب لتبدء عمليه تكوين الدم .... في الاول واجهته مشاكل كثيره من اختلاط الدم الصناعي بالدم البشري وايضا الجينات الغير موجوده بالدم فعمل جهاز اخر يخلط به الدم الصناعي بعينه من دم المريض المطلوب ... نقل دم له وبذلك تكون تكونت كميه دم كثيره من دم المريض
كانت فرحته كثيره عندما تم جهازه واخرج منه كميه دماء صناعيه ...فاحتار كيف يتاكد من صحتها .. اراد ان يجعله مشروع تخرجه من كليه الهندسه ولكن خاله الطبيب زين له انه بامكانه تجربته علي مريض فقير لن يبالي بامره احد .... ولا يعرض الجهاز علي اي احد لانه يمكن ان يسرق اختراعه ولن يستطيع مره اخري ان يستعيده فوافق علي اختباره ... رغبه في ان يري نجاحه امام عينه ... وفي غرفه العمليات تم وضع الدم الجديد في يد المريض واستجاب الجسد له و شفي المريض بالدم الصناعي الذي لم يعلم احد من اين اتي هذا الدم ... فاوقف البحث وثبت الفكره والاجهزه ...  فتطورت فكره خاله واحلامه وشرع في عمل بنك للدم في مشفاه ولكن لا احد يعلم من اين ياتي ... والمعمل الخاص بابن اخته كما هو يعمل به هو وحده ... يصنع الدماء بالكميات المطلوبه وغرته كلمات خاله عن الربح الوفير والمكسب الكثير الذي لمس اثرهم من اول ايام عمله فاحيانا يظن انه لم يخطئ ... واحيانا يشعر بجرم وحرمانيه ما فعل فهو بلا ترخيص وبلا استئذان ... ويعتبر تجارب في البشر فتم التحفظ علي الجهاز ... وعمل قضيه لتحويل الطبيب والمهندس للقضاء بتهمه اتجار في دماء صناعيه بدون ترخيص و تم وضع المتهمين في السجن لحين المحاكمه
في المحكمه اتهمت النيابه المتهمين بالاتجار في الدماء الغير صالحه والتربح من ماده فاسده
برر المهندس عمله بانه اراد انهاء حاله الذعر من عمليه نقل الدم و افاده البشر وقدم مستندات تثبت ان الدماء الصناعيه انقذت حياه الكثير من المرضي
تمسكت النيابه بطلبها توقيع اقصي عقوبه وشطب اسمائهم من الكشوف  النقابيه .. بينما تمسك الدفاع بان القصد هو المصلحه العامه و طلب تسويه قضائيه وجعل الجهاز شرعيا
سمع القاضي اقوال النيابه والدفاع وشهود الاثبات والنفي ورفعت الجلسه للمداوله وسط حيرة الحاضرين تري ماذا سيحكم القاضي في هذه القضية هل سيقضي علي حلم المهندس الشاب ام سيعطيه فرصه اخري
وصف احساس
تحياتي

الخميس، 11 أكتوبر، 2012

الليله الاخيره


تراهنا تلك الليله ان ربحته فستكون هذه ليلتي .. ان ربحني ستكون ليلتها .. اقصد زوجته الاخري فانا كنت زوجته الثانيه ..كان رئيس في العمل .. ورغم منصبه الا انه كان صغير السن ولديه من الابناء ثلاثه .. وزوجته هذه دائما تزعجنا في جلستنا معا .. فنحن زوجان في السر واهلي ايضا لا يعلمون ذلك .. تلك الليله قررت ان استمتع بها وحدي فلن ادعها تفسدها علينا كل لحظه باتصالاتها كالعاده تساله اين انت .. ماذا تفعل الان .. من معك ..من حدثت ..من من .. اسئله كثيره ترهقني وترهقه ..فقمت دون ان يشعر بدلت شريحه هاتفه مع شريحه هاتفي فاصبحت شريحته في هاتفي والعكس و قبلها حدثت امي اطمئنها اني وصلت المكان المزعوم للاجتماع وراني اغلق التليفون بعد تبديل الشرائح فاخبرته اني حدثت امي ولا اريد ازعاج من احد ..طبعا بذلك اغلقت هاتفه هو وليس هاتفي انا .. و اصبحت الساعات تمر عليا سعيده وعليها قلقه من اغلاق هاتفه .. فاصبحت تتصل بهذا وذاك تسال عنه .. الكل اكد لها انه لا توجد اي اجتماعات لديه باكر وانه اكيد غير مسافر .. بدا الفار يلعب في صدرها فاصبحت تبحث عنه في كل مكان  .. ولا اعلم كيف علمت مكاننا .. ففجاه كنا جالسين وجدنا الباب يطرق بشده .. فتح زوجي الباب وجدها في وجهه .. اربكها وجودها وصدمني فعله بعد ان راتني معه ...  فاخذ هاتفه الذي به شريحتي وانطلق خلفها يعتذر لها ويؤكد ان وجدي في حياته غلطه لن تتكرر .. وعندما علم بامر الشرائح لم يجد لوجودي في حياته مبرر  .. فاصر اني السبب في افساد زواجنا .. ولم تشفع لي ايام حبنا وما فعلته من اجله .. واشتري رضاء زوجته .. واصبحت انا وحيده بين الاوراق اتذكره بها ..  فالاعب نفسي وكل مره اخسر فاتاكد انه لن يعود وانها كانت ليلتي الاخيره
وصف الاحساس
تحياتي

السبت، 6 أكتوبر، 2012

رساله من الفارس الي الاميره


اسمع ندائاتك يا اميرتي تاتيني من كل مكان .. امتطي صهوه جوادي واركض نحوك كي الم شملي وشملك ولكن ما ان اصل فاجدك في يد رجل اخر غيري .. فاسمع نداءات اخري من اميره اخري فاركض لها اجد نفس الشيء .. فاركض هنا وهناك كلما سمعت النداء لاجد نفسي بالاخير دائما لست انا فارسك .. فانتي لا تنتظريني ابدا تلهثي نحو اول رجل يطرق ابواب قلبك .. لا تبحثي عن فارس دار الارض من شرقها لغربها وهو يسمع نداءاتك كي يصل اليكي ..ورغم كل ذلك لازلت اسمع النداءات ولكن لا اخفي عليكي فقد ارهقني الركض وانا اجر خيولي خلفي بحثا عنكي .. فنزلت من علي جوادي استريح فكرت في نفسي وحالي ونظرت لمراتي لاول مره من سنين وجدت انسان متعب مرهق انتشر الشيب في راسه فاصبحت في سن والدك ولا اخفي عليكي لقد ذهلت من هذه الفكره ..ان يموت الفارس ولكن ما الجدوي من حياته وهو لن يجد اميرته وان وجدها ربما يكون انتشر الشيب الابيض في راسها هي الاخري .. لذلك قررت اني من الان سانزل من علي جوادي للابد ولن ابحث عنكي ابدا .. وان سمعت نداءاتك فلن اركض نحوك طالما انك يوما ما ستكونين لغيري فوفري علي نفسك وعليي مجهود العشق والبحث .. فلا تنتظري فارس اصبح ابيض الشعر ياخذك علي جواد ابيض لا يستطيع السير من كثره الركض نحوك
" فنصيحه اقبلي اي عريس وسيبيني في حالي بقي "
وصف الاحساس 
تحياتي

الثلاثاء، 2 أكتوبر، 2012

حب عبر الاسلاك .. نسخة اليكترونية



الحمد لله .. بعد طول انتظار انتهت قصه حب عبر الاسلاك
والحمد لله تم نشرها اليكترونيا
حيث قامت بعمل الغلاف الجميله
 ديارا المصري


وطبعا القصه تاليفي
 
القصة ع جود ريدز

من هنا


للتصفح اون لاين

هنا
اتمني لو حد قراها يقولي رايه 
وشكرا 
وصف الاحساس 
تحياتي 


الاثنين، 1 أكتوبر، 2012

اكتب لمدون ما بقاش بيدون .. الحدث


الغرض من الايفنت اننا نفتكر الناس ال بقالها كتير مش بتدون
كل واحد حسب ال يعرفه ودي الناس ال فعلا كنت اتمني انها تكمل تدوين
فينوس
مدونة ·  Ms Venus
جميله ورقيقه جدا بجد افتقدت رقتها وزوقها وكلامها
بجد مفتقداكي فينوس

د ريان
مدونه بوح الخواطر
 خواطرك كلها جميله
احساسها جميل .. اتمني ترجع تاني

اسراء بعثرة روح علي ارصفه الحلم
وحشتيني اوي

كنتي مليانه حيويه ونشاط معرفش النشاط ده اختفي فجاه ليه

شيماء
ازرق عالمي
http://azrak-3almy.blogspot.com/
مدونتك جميله اوي واحساسك جميل
اتمني ترجعي تاني

تامر نبيل
افكار حرة
http://afkaaar77.blogspot.com/
بقالك فترة غايب لعله خير واخيرا رجعت فكان لازم ارحب بيك

امل م ا
http://amal-ma.blogspot.com/
وحشتيني جدا
يا تري انتي فينك وعامله ايه لعل الغياب خير

انها حقا عائله محترمه
اينعم ال بيتجوز بينشغل بس مش لدرجة انه يبطل يكتب خالص مستنيه باقي القصة

مها البنا
الي البحر
http://forward2sea.blogspot.com/
بتختفي كتير وترجعي فجاه وتختفي تاني لعله خير

Lostlove

ولا انا بصراحة هجرتيها كتير اوي مش بتفكري ترجعي تاني ولا ايه

رامي
مدونه بابي
جميله اوي حاجاتك ورسايلك اتمني ما تغيبش تاني
خالد ناجي

بحار
http://ana-ba7ar.blogspot.com/
عارفه انك عايز تبطل كتابه بس والله كتاباتك حلوة

نسرين القاضي
خنجر الحرف
http://khingeralharf.blogspot.com/
من سنه جيتي وقلتي يا تري حد فاكرني
يا تري انتي بقي  لسه فاكره

ابو علي
سمع هوص
انت فين بقالك كتيييييييير ما شفناك .. يارب تكون كويس وترجع تاني بلوجر
فاكر موضوعك بتاع النضافه كان يجنن

ماجد القاضي
هكذا عاملتني الحياه
ازي وازي الاخ المريخي
يارب تكون راجع فعلا
بس هو سؤال ليه الاخ المريخي ال بيتكلم بسبع السبه اما سالته عن اسمه معرفش يقوله بالعربي
حاجة غريبه

ذو الوجه المبتسم
يوميات رجل مش عايز يتجوز
هي وظروفها
محمد عامر
وغيرهم
اكيد في كتير ما بقوش بيدونو غير الناس دي
ياريت ال شايف اسمه ولسه بيدخل ما يتاخرش تاني يا اما يطمنا عليه  

وياريت تنورو البلوجر مرة اخري 
واسفه لو كنت نسيت حد
وصف الاحساس
تحياتي

الجمعة، 28 سبتمبر، 2012

اكتب لمدون ما بقاش بيدون

وانا بلف في المدونه لقيت اسامي ناس كتير معدتش بتدون ولا بتدخل
فقلت طب ليه احنا ما بنسالش عنهم طالما احنا زمايل بلوجر واحد
ففكرت وفكرت لحد ما قررت اعمل ايفنت بالاسم ده
ااكتب لمدون مابقاش بيدون

الايفنت تاريخه 1/10/2012
هكتب رساله لكل ال كانو بيدخلو وخلاص بطلو
هفكر كل واحد بمدونته وبموضوع كان عاجبني عنده
ال يحب يشارك
ده الايفنت ياريت يدعو الناس ال يعرفهم كمان
وشكراااا
وصف الاحساس
تحياتي

الثلاثاء، 25 سبتمبر، 2012

ثلاثه في بطن واحده


لك‎ ‎طبعا ان تتخيل ماذا يحدث لثلاثه اطفال في بطن واحده .. فالمكان اصبح ضيق جدا علينا ولكن ذلك افادنا حيث في الشهور الاولي كنا في فصل الشتاء ففادنا الضيق في ان نحتمي ببعض وندفء بعضنا ببعض نتمسك ببعض وننام سويا .. انما في شهور الصيف كنا نشعر بالحراره ونحاول ان نبعد عن بعض .. وكنا نحسب حساب كل شيء كي لا يعرف احد ماذا يحدث بيننا فامورنا ملكنا وحدنا .. امي لم تعرف انواعنا ابدا فقد كنا نختبء في بعض عندما يضع الطبيب السونار علي بطنها كنا نختبئ ونعطيهم ظهورنا اختي  " ج  " هي من كانت تعرف بوجود هذا الجهاز علي بطن امي .. فقد اسمينا انفسنا " ا " و " ب " و " ج " كي نستطيع ان نعرف بعض كنا ولد وبنتين "ب" و " ج "وانا" ا " في بدايات حملنا كانت امي تضع يدها علي ظهرها وهي تمشي .. فعندما كانت تهم بالوقوف من نومها طبعا كنا مستلقيين علي ظهرنا والماء من فوقنا .. فكانت تقوم فنقع في الماء كانه حمام سباحه فكنا نحب هذه اللحظه ونتسابق علي من يقفز اولا وما ان تقف حتي تشعر بدوار في راسها فكنا نقف في اطراف بطنها ونسندها بايدينا كي لا تقع وتبدء في المشي تترنح فنقفز فوق بعض في الماء الذي يغمرنا فتجلس وهي متعبه .. في الليل كنا نتفق علي من سيكون في اليمين هذا اليوم حيث امي كانت تنام دائما علي جنبها اليمين فنشعر طوال الليل بنومه متعبه لذلك كنا نقسمها علي انفسنا كي لا نتعب ..
في احد الشهور .. بدا الحبل السري يطول معنا ..فكنا نلعب في كل اتجاه معا فحدث مره ان ارتبطت الحبال السريه كلها مع بعض وتقيضنا معا فحاولنا فكها فكانت صعبه جدا فبدات امي تتالم وتصرخ ونحن نصرخ فيها " اصبري يا امي " وهي لا زالت تصرخ ونحن نحاول فك الارتباط فازعجنا صراخها ... فاصبحت اصرخ فيها "اسكتي اسكتي بقي " ولكن لا حياه لمن تنادي .. بعد مده استطعنا فك القيود  وحمدنا الله كثيرا لان امي لم تعد تصرخ بهذا الصوت المزعج في رؤسنا وجلسنا نستريح من عناء هذا اليوم ومن صراخ امي وهذا الشيء الاهم ..
جاء الشهر السابع اقترحت اختي " ب " ان نخرج لهم قبل الاوان ولكننا اعترضنا بشده لاننا هنا ننعم بالرخاء والحياه اللذيذه والراحه فاكلنا يصل لنا بلا مجهود و كثره لعبنا جعل مكاننا يتسع لنا فاصبحنا نستطيع التحرك اكثر بحريه فاقترحت اختي السوسه " ج "ان نرعبهم فقط .. فاكون انا في المقدمه ويقومون هم بدفعي كاني اولد .. فعجبتنا الفكره ..
وبدانا التنفيذ فاعطيتهم ظهري وبداو الدفع بي فتالمت امي كثيرا ... وطبعا بدات تصرخ كالعاده ونحن نضحك وهي تصرخ واخوتي يدفعون دفعه قويه ثم يسحبوني مره اخري... ظللنا نضحك كثيرا علي رعب امي وبالاخير اكتفينا من رعبها وجلسنا نستريح .. عدت الشهور وشعرنا انه ان الاوان لنخرج للحياه فشعرت بالخوف والملل فامي طوال اليوم نائمه علي ظهرها فاصبح لعبنا قليل جدا وشعرت ان اخوتي البنات حزينات فكل يوم يبدؤنه بالبكاء فنتمسك ببعض اكثر واخذنا وعد علي انفسنا الا نفترق ابدا فحانت اللحظه للخروج فانكمشنا وتمسكنا ببعض اكثر واكثر وامتدت الايادي تخرجنا ونحن لا نريد .. وبالاخير خرجنا ايدينا في ايدي بعض .. وضعونا في ثلاثه اسره فاخذنا نبكي بحرقه ظننا اننا افترقنا وكنا لا نسكت الا ان كنا في سرير واحد .. امي كانت تضع الببرونات في افواهنا تسكتنا ثم تنظر لنا بتحدي وهي تتذكر ما كنا نفعله في ايام الحمل فتقول بحرقه ..والله لاربيكم يا ولادي .. ولكن علي من يا امي فاشاره مني بعيوني لاخوتي البنات كنا نخرج الببرونات من افواهنا ونبكي بحرقه وهي تصرخ كالعاده الي ان تضع يداها علي راسها و تسكت من الصداع ونسكت ونضحك عليها وكانها فهمت ما نفعله واننا مرتبطين ببعض جدا فبدات تلين معنا كثيرا فاصبحت تتحدث بصوت منخفض معنا ولا تصرخ و اصبحنا دائما معا ..ولكن ارقني اهتمام ابي الزائد بي دونا عن اخوتي البنات ولاني رجلهم واخيهم التوأم رفضت هذا الاهتمام الزائد عنهم فبدات اصرخ عندما يزيد في ملاعبتي كي يتركني وينتبه لاخوتي وايضا اصبحت اخذ ما يحضره لنا واجمعه كله فاعطيه لاختي " ج " التي اصبحت يارا فتوزعه علينا انا وهي واختي ياسمين التي هي "ب " واصبح اسمي يوسف فاصبحت اخيهم وكبيرهم وحاميهم وهم كل حياتي
وصف الاحساس
تحياتي

الأحد، 23 سبتمبر، 2012

الصوره التي تشبهني


اراها في كل مكان حولي .. نفس الشكل ونفس الاسم .. ولكنها قطعا ليست انا ..فلست تائهة ولا مخطوفه كما يقول الاعلان ..فها انا ذا حره طليقه اتجول في كل الاركان وكل الاماكن ولا احد يتعرف علي .. اذن فهي ليست انا .. لذلك لن اهتم وساذهب اكمل حياتي كما اعتدتها .. ليتني كنت انا من بالصوره ربما كنت ارتحت لايام من حالي الذي لا مفر منه ... ها انا وصلت بيتي ... يا الله انه نفس العنوان بالصوره .. ربما اكون فاقده للذاكره ولكني اعرف نفسي .. اذن لابد ان ادخل لاعرف منهم ماذا حدث .. دخلت البيت سلمت علي من فيه ولكن لم يرد احد السلام .. ناديت امي السلام عليكم .. ابي هل تسمعني .. كاني لست هنا لماذا لا يروني ولماذا كل هذا السواد الذي يلبسونه اين انا ومن اكون اذن .. جريت لغرفتي ابحث عني وجدت اناس كثيره في الغرفه خالتي عمتي من هؤلاء الناس لا احد يرد .. ماذا يحدث لي .. هل مت اذن اين جثتي وهل انا روح ام شبح وما الفارق لا اعلم .. خرجت من الغرفه .. اخي هل تراني ربتت علي كتبه .. قبلت راسه وانا ابكي بالله عليك اتسمعني .. فجاه بكي شعرت انه يشعر بي جاءت امي تواسيه لا تبكي يا ولدي  ادعي فقط ان تكون اختك بخير .. بكي اكثر بحرقه لم افهم ماذا حدث له .. جاء ابي احتضنه وهدأه لحظات وسكن بكاؤه .. وقال انها لن تاتي مره اخري فهي ماتت .. صرخت فيه امي لا تقل هذا لن احتمل فراقها .. قال اني اري روحها الان تبكي ربما هي تتعذب بعد الموت .. خفت من كلامه عني نعم انا ابكي ولكني ابكي لاني لا اجد نفسي .. اخذت اهرب في كل اتجاه والامس كل الحيطان لاتاكد اني لم امت .. لا لم امت انا متاكده من ذلك رفع راسه يرقبني .. سالني اين انتي ياختي من اين اتيتي.. سؤاله فاجاني نعم اين كنت انا ومن اين اتيت بل ماذا حدث لي .. يا اللهي راسي يؤلمني هل اموت .. لا بل اتذكر .. لحظه ما وجدت شيء يلتصق بحذائي ... نعم اذكر ذلك اليوم .. انحنيت هممت ان افكه لم اشعر بنفسي الا وشيء ثقيل يهبط علي راسي .. نعم لهذا هي تؤلمني ولكن ماذا حدث بعد ذلك لا اذكر شيء .. اين انا لا اعلم .. كدت ابكي خوفا علي نفسي .. خرجت من البيت اركض فترك اخي حضن ابي واخذ يركض خلفي .. ربما لم يلحق بي فانا لا اشعر بالارض من تحتي ولا الناس بجواري ولا شي الا اني انجذب لمكان بعينه .. فجاه وجدت نفسي بين الاشجار ..في قطعه ارض بعيده عن العمار .. اخذت ابحث عني في كل مكان وجدت شيء مخفي في كوخ صغير دخلت فاذا بشيء كان يشبهني فهذا الجسد تغير تماما .. تري ماذا فعل بي هؤلاء الاوغاد .. اسمع دوي سيارات تاتي ربما احد منهم ولكنه صوت اخي وابي واخرين يقتحمون الكوخ يفك ابي قيود جسدي بينما يتشاجر الباقين مع الخاطفين الي ان يأسروهم ويربطوهم الي جزوع الاشجار .. يسرع ابي يضعني في السياره ويقود اخي بسرعه .. يقول ابي لا تتنفس .. يبكي ويقول ماتت اختك يا ولدي ..بعد مده ندخل مشفي يدخلوني العمليات اشعر ان روحي تنسحب مني شيء لا اعرف ماذا يكون .. ماذا عن جسدي ربما يموت معي ...وربما اكون في طريقي اليه .. لا ادري فقط علمت الان اني الصوره كانت انا ولكنها لم تعد تشبهني
****هلا نحنا وين .. التدوينه ال ممكن تشارك في كتاب الميت تدوين لو حد حب يصوت يعني 
 هلا نحنا وين .. !!l
وصف الاحساس
تحياتي

الأربعاء، 19 سبتمبر، 2012

بند محاسبه الرئيس


استفزني جدا الايام ال فاتت الكلام في حق الرئيس باسلوب سخيف ومهين ,.. انا لا انتخبت مرسي ولا كنت هنتخبه بس الرئيس ده موظف في الدوله ولانه اكبر موظف فله مزايا كتير غير اي حد تاني بس ده ما يمنعش انه يندرج تحت لفظ موظف
ففي اي مؤسسه حكوميه الموظف لو غلط بياخد جزاء ولو عمل كويس بياخد مكافاه ده الوضع الطبيعي فليه الاهانه والسب ده كله هو ليه فتره 4 سنين تعالي بعدهم نتحاسب انت اضريت بالبلد ولا اصلحت فيها .. ازاي طيب هنحسب كده وهو اخد البلد تعبانه .. الاول هنبعد عن المبررات عشان مش عايزين نلبس في للحيطه ..تعالي نشوف كده نسبه الجريمه قبل الرئيس ونسبتها في اخر ال4 سنين .. كام واحد كان تحت خط الفقر قبل وكام واحد بعده .. مقاييس في كل حاجه قبل وبعد تقدر تبين درجه الرئيس ده ان كان نفع ولا ضر
يعني انا كانسان ايه ال يهمني من الرئيس غير مثلا لقمه العيش ولا الامان انا مالي هو صلي الجمعه فين ولا بارك لمين ولا مين عيد عليه انا ال يهمني ان ابني اتخرج من كليته لقي شغل واشتري شقه واتجوز و بيعرف يربي ولاده  ده كله هو ال يفرق معايا
الرئيس زار الصين وجاي جايبلنا شويه مستثمرين ياخدو خير البلد وخير شبابها ويرمولنا لقمه من وراهم ..كنت اتمني انه بدل ما يجيب حد يذلنا بفلوسه ولا يمن علينا بشويه عربيات ولا منحه ..يقول مش عايز فلوسك لا تعالي وردلي مكن عشان اشغل المصانع ال اتقفلت و هاتلي مهندسيني وعمالي من عندك ودكاترتي وعلمائي ومدرسيني بلدهم اولي بيهم ..  هشغل البلد واهلها تعيش فيها  .. وقبل ما اروح اعمل علاقات مع دوله  تعالي قولي الاول ولاد بلدي عايشين عندك ازاي ..كام واحد متهان بره ومحدش جابله حقه وكام واحد دايق المر عشان يلاقي لقمه عيش ليه ولولاده جيب حق الناس ده الاول بعدين نفكر في العلاقات .. دي من اهتمامات الرئيس ايوه دي اولوياته وهو قاعد في منصبه ده عشان البلد دي والناس دي مش عشان حد تاني .. اه عايزين علاقات ويبقي لينا مكان بره بس  اما يبقي لينا مكان جوا البلد هيبقي لينا مكان بره اما ناكل من ايدنا وفلوسنا .. اما ما ناخدش معونه اما محدش يكسر عينا بولادنا ال مهاجرين غير شرعي .. اما حاجات كتير تحصل هيبقي كلمه مصر مسموعه يبقي مصر قالت لا يبقي لا مفيش فصال معاها .. انما يبقي في كل يوم تار بايت بين الناس وبعضها والناس تضرب في الشرطه والشرطه تضرب في النس والرئيس بره بيعمل علاقات ومفيش حد يطلع يتكلم ولا هنشوف ايه ال بيحصل ده وضع مرفوض حصل فيلم مسء للدين والناس ثارت عليه اتظاهرو تقوم الداخبيه تضرب فيهم وهما يضربو في الداخليه ويطلع الرئيس يعتذر لامريكا عن ال حصل مش مهم الناس ال بتتصاب ولا بتموت من الناحيتين رغم اني مش موافقه علي ال حصل بس سعيده جدا انه حصل لانه مش في مصر بس لا في الدول الاسلاميه كلها يعني احنا بقينا بنسمع ونشوف ونعترض و بنعمل كمان ايا كان ال بنعمله لازم الدوله تراعي ثوره اهلها مش يطلع كل رئيس يعتذر ... لا خد موقف ايجابي يدعم بلدك وما تصغرش اهلك وما يخليهمش لسه مش راضيين عن ال بيحصل .. وما تقولش ان احنا مش قدهم ده احنا بقينا بالدول دي كلها قدهم ونص ده احنا اول مره نثور علي  فعل زي ده .. لقيت شباب بيقع وداخليه بتقع متطلعش رئيس الوزرا يقول دي ناس ماجوره محدش بيتاجر عشان يموت دول زي ايام الثوره اما قالو بياخدو فلوس وكنتاكي اللعبه دي بقت رخيصه ومتدخلش علي حد ..  ده مهام رئيس الجمهوريه ال يقدر الشعب يحاسبه عليها  يحافظ علي البلد  .. تعالي انت في مدتك عملت ايه .. الشعب بيقيمك هل انت كنت رئيس كويس  ولا لا ..  لو انت كويس خير وبركه ممكن تتاهل انك ترشح نفسك لفتره رئاسه تاني انما لو مش كويس يبقي لارم تتحاسب لانك اكبر موظف في الدوله واكتر حد اخد مزايا واهتمام ..طيب هنحاسبه بايه هنحبسه لا تعالي الاول نطبق الجزاء علي قدر العمل رد الفلوس ال اخدتها .. لا مش ظلم انت وانت رئيس كلفت البلد قد ايه حراسه وسفريات وخلافه .. انت اشتغلت عشان البلد بس ما افدتش البلد .. كانت خربانه قبل ما تاخدها  انت نازل انتخابات وانت عارف ال فيها محدش ضحك عليك .. عملت بقي شويه فساد برده هتتحاسب عليهم حسب القانون زي كل مواطن وزياده شويه لانك مش اي مواطن يبقي انت هتنزل انتخابات وانت قد المسؤليه وانت عارف انت هتعمل ايه .. ليك ايه وعليك ايه .. برنامجك مدروس علي وضع البلد .. ضحكت علينا ومعملتش حاجه من ال قلت عليها هتتحاسب لانها مش ضربه حظ فايا كان ال سموك بيه انت موظف احسنت هتتكافا اخطات هتتحاسب فمفيش داعي للاهانه ال واضح انها نقص في الاخلاق طيب انت لقيت البلد اخلاقها مش ولا بد تعالي درس اخلاق للولاد في المدارس عشان انا الجيل شكله انضرب في اخلاقه .. عرفه ازاي يطالب بحقه وازاي يعمل واجبه ازاي يبقي اسلوبه كويس في التعامل وفي الرد .. مهام رئيس الجمهوريه مش صغيره وعشان كده يلزمها حد مش قليل و لازم يعرف انه في يوم هيتحاسب عليها 
ايها الرئيس ضع نفسك في المقام الصحيح
وصف الاحساس
تحياتي

الجمعة، 14 سبتمبر، 2012

هو وهي ..وحركات

هو : اراقبها كل يوم وهي تتابع شيء علي هاتفها المحمول اثناء انتظارنا للميكروباص كالعاده كل يوم .. هذا اليوم كان غير كل الايام فقدحدث شيء غريب فجاه رفعت عيونها باتجاهي ونظرت الي نظره طويله ثم نظرت الي هاتفها مره اخري وابتسمت ابتسامه واسعه ثم قامت من مكانها ترسم علي وجهها تكشيره كبيره وقامت متجهة ناحيتي
....
هي : كنت اشعر ان هناك عيون تراقبني ولكن اخشي ان ارفع نظري لكي اري من يراقبني فتحت الكاميرا الخلفيه للموبايل فوجدت ما توقعته .. رايته يراقبني بشغف كل يوم ينظر الي من اول لحظه اصل فيها لمحطه الانتظار الي ان اركب الميكروباص واختفي عن عيونه .. اليوم شكله اغرب من كل يوم يفرك يديه كل دقيقه كانه يريد ان ياتي ليتحدث الي .. كنت اقرا كتابا اليكترونيا ولكن افعاله اربكتني ولم استطع التركيز فيما افعله فنظرت اليه من هاتفي مره اخيره وجدته علي نفس الحاله رفعت عيوني اليه ونظرت اليه نظره طويله لعله يفهم ثم نظرت الي شكله مره اخري من هاتفي ابتسمت علي ذهوله اني كشفته دون ان يشعر وفكرت ان انهي هذا الحوار واضع حد له فرسمت علي وجهي تكشيره كبيره واتجهت اليه مباشره
..
هو : حاولت ان اتهرب من نظراتها المركزه علي او ان اترك المكان واذهب ولكن قلبي لم يستطع التحرك فجاه وجدته سقط مني ولم اعرف ماذا افعل فها هي تاتي وتقترب وفجاه قالت
هي : شو بدك مني يا زلمه .. ليش عم تبحلق فيني هيك .. كل يوم كل يوم كانك تعرفني من زمان .. شو في
هو : انتي مش مصريه
هي : ايه في مانع ولا شي ..
هو : بس شكلك مصريه خالص
هي : شو تحب تشوف الهويه بلكي تتاكد ..
هو : لا انا اسف مقصدش
هي : وهلا شو بدك مني
هو : ابدا .. مفيش انا اسف
هي : تنظر اليه باشمئزاز ثم تمشي
..
هو : قلبي تجمد في مكانه لم اكن اظن ابدا انها ليست مصريه ولا اعرف كيف كشفتني دون ان تنظر الي ابدا ..لابد انها الان تلعن يوم وجودها في هذه البلد .. و لابد ان اصرف نظر عنها .. الميكروباص قادم ساركب فاليوم طريقنا واحد لاخر مره
....
هي : ادرت وجهي عنه وانا اكتم في قلبي ضحكه كبيره لابد انه الان يلعن الحظ الذي جعله يقع في انسانه ليست من نفس جنسيته .. اعلم انها افكار شقيه ولكن كان لابد من وضع لذلك .. الميكروباص قادم ...ساركب وامشي من هنا .. ماهذا انه ايضا يركب .. ياربي
..
هو : ركبت في المقعد الخلفي وركبت هي امامي خفت ان انظر اليها فتعرف اني انظر لها مره اخري فتصرخ في وجهي هذه المره فاثرت النظر للشباك المجاور كي لا يحدث مشاكل بيننا
..
هي : ركب خلفي وانا امامه خفت ان يطيل النظر علي ولكن ما يؤرقني حقا ان انزل قبله فاتحدث بلهجتي المصريه العاديه فيعرف اني ضحكت عليه بلعبتي الشقيه .. دفعت الاجره وباقي لي نقود لم يرسلها السائق وحان وقت نزولي فقررت ان اطلبها عندما انزل كي لا اتحدث امامه كثيرا
..
هو : بعد عشره دقائق من ركوبنا الميكروباص سمعت صوت ياتي من ناحيتها تقول
هي : علي جنب يا اسطي .. ليا عندك نص جنيه باقي
السائق : معييش فكه
هي : خد نص وهات جنيه
كل ذلك وانا في ذهول اذن فهي مصريه ..انظر لها اجدها تخفي ابتسامه كبيره فتحت الباب ونظرت الي نظره طويله وضحكت وهي تنزل وتغلق الباب خلفها .. فضحكت في نفسي وقلت ..
يا بت المجنونه

وصف الاحساس
تحياتي

السبت، 8 سبتمبر، 2012

ام سحلول عندنا يا مرحبا يا مرحبا

دخلت ام خليل بيتها في عز الضهر تحمل برميلا ثقيلا بين يديها فتجد خليل وسناء اخت خليل جالسين في الصاله امام التليفزيون
فيقول خليل : ايه يا اما ال انتي جايباه ده .. مش ده ولا ايه
ام خليل : مش ايه يا منيل اسكت ده في عفريته .. ام سحلول
خليل : يا اما هو البيت ناقص عفاريت .. ودي هتقعد فين ولا ظروفها ايه
تضع ام خليل البرميل بحرص علي جنب بينما تصتنت ام سحلول للكلام بحرص
ام خليل : البيت كله تحت امرها
خليل : منورانا يا اما والله ..منور يا حج .. قومي يابت اعمليلي كوبايه شاي وشوفي ستك العفريته تشرب ايه .. يحدث اخته سناء
ام خليل : جري ايه يا ولا ما تتادب شويه عندنا ضيوف
سناء : اه اتادب شويه احسن اخلي العفريته تعفرتك
ام سحلول تشعر بالنشوي بالكلمتين دول وتقول في نفسها : ايوه يا بت يا سناء شكلنا هنبقي اصحاب
ام خليل : بس يابت دي حالتها النفسيه تعبانه ومكتئبه ومش مستحمله .. وعايزين نفرفشها شويه
ام سحلول في نفسها : ليه كده يا ام خليل ده انا كنت هنسي واعيش عيشه العفاريت تاني
خليل : يعني يا ربي حتي العفريته ال جايالنا تعبانه نفسيا .. يعني لا تعرف تقول شبيك ولا لبيك ولا ال انت عايزه بين ايديك ولا حاجه
ام سحلول باستغراب : ايه ده هو لسه في عفاريت من بتوع شبيك لبيك دول اتلغو من زمان اوي
ام خليل : قوم يا واد من هنا احسنلك
يقوم خليل من مكانه بينما سناء تمصمص شفايفها و
تقول : يا عيني عليا كنت هلاقي عفريته تعملي عمل والاقي حد يتجوزني .. يدق جرس الباب
ام خليل : قومي يا بت افتحي الباب لخالتك ام متحت
سناء : ودي ايه ال جابها دي يا اما
ام خليل : جايه تشوف ام سحلول
سناء : يووه يا اما انتي لازم تحشري ام متحت دي في كل حاجه دي وليه فقريه وعينها وحشه
ام سحلول تضع يدها علي راسها وتقول : خمسه وخميسه عليا... الله يسامحك يا ام خليل جايبالي وليه عينها وحشه
سناء تفتح الباب لام متحت التي تندفع ناحيه ام خليل لتبحث عن ام سحلول
ام متحت : هي فين يا ام خليل العفريته
ام خليل تمص شفايفها : ما تقوليش عفريته قولي ام سحلول .. وبعدين هي في البرميل ده
ام متحت : طيب يلا طلعيها خلينا نتفرج عليها ولا تعملنا شويه حركات تسلينا
ام سحلول تمسك قلبها بايدها وتقول : حركات ايه يا ام حركات .. هي مين دي يا وليه ال عايزة تتفرجي عليها
ام خليل بنفاذ صبر : جري ايه يا ام متحت بنقولو الوليه تعبانه نفسيا وعايزين نفرفشوها وبعدين ممكن تكون نايمه ومش هتصحي دلوقت
ام متحت : طيب يا اختي انتي اش عرفك انها نايمه يعني
ام خليل : اصلها ما اتحركتش من ساعه ما جبتها من عند ميرووو
ام متحت : الا قوليلي هي ايه ال تاعب نفسيتها كده ومخليها مكتئبه
ام سحلول : الله يسامحك يا ميروو كده كل الناس عرفت اني مكتئبه ما بقاش غيرك انتي كمان يا ام متحت
ام خليل : ابدا ياختي ال فهته انها كانت علي علاقه باحمد ولا ضياء والاتنين ادوها بمبه و..
ام متحت : اعوذ بالله اتنين هي ممكن العفاريت تعمل علاقه مع اتنين ولا ايه
ام سحلول : قطع لسانك يا ام متحت ده انا اشرف من الشرف
ام خليل: لا يا وليه واحد واحد وبعدين سابت احمد بيان اكتشفت انه بيضحك عليها راحت لضياء قالها فكك مني
ام سحلول : اااااه يا قلبي الله يسامحك يا ميروو اوري انا وشي للناس ازاي دلوقت
ام متحت : طيب يا ختي والنبي ده متحت ابني شاب طول بعرض ببياض بحلاوة نعرفهم علي بعض وال فيه الخير يقدمه ربنا
ام خليل : اييييييييييييييييييه ابنك سواق التوك توك ده عايزاه يمشي مع ام سحلول
ام سحلول : الله ده فيها متحت .. استني كده يا ام خليل
ام متحت : ماله متحت يا اختي مش احسن من خليل بتاعك ده ال لا شغله ولا مشغله
ام خليل : لا يا حبيبتي جحا اولي بلحم توره .. وخليل اولي بام سحلول
ام سحلول : خليل كمان يا خراشي الحقيني يا ميرووو
خليل ياتي علي ذكر اسمه
خليل : ام سحلول ايه يا اما ال عايزة تجوزيهالي دي ..
ام متحت : شفتي اهو حتي خليل مش راضي .. مفيش غير متحت
خليل : متحت ده تركبيله لجام وتسوقيه .. قومي يا وليه من هنا يلا
ام متحت : الله انت بتطردني يا خليل ولا ايه
خليل : اه بطردك ويلا ما عندناش عفاريت للجواز
ام سحلول : لا راجل يا خليل .. طيب ما تفكر فيا تاني
تقوم ام متحت وتخرج من البيت
ام متحت : ماشي يا خليل .. بس خليكي فاكرة يا ام خليل ابنك طردني
ام خليلي : مع السلامه يا ام متحت خدي الباب في ايدك
خليل : قومي يا اما غوري العفريته دي من هنا
ام سحلول : غوريني يلا بقي .. انا عايزة اغور
ام خليل : ليه يا بني كده بس
خليل : قومي يا اما مش ناقصين هبل
وتقوم ام خليل وتاخذ ام سحلول تعيدها الي ميرو وهي تقول
ام خليل : سامحيني يا ام سحلول معرفتش افرفشك ياختي
ام سحلول في نفسها : فينك يا ميرو .. فينك يا احمد .. ااااه يا ضياء .. ال يخرج من داره يتقل مقداره
وتعود ام سحلول لميرووو سالمه
‏*‏* تنويه .. ام سحلول دي من عند ميروو لحظات تامل ..كانت مكتئبه وعرضت ام خليل تستضيفها عندها شويه
وصف الاحساس
تحياتي