الجمعة، 28 سبتمبر، 2012

اكتب لمدون ما بقاش بيدون

وانا بلف في المدونه لقيت اسامي ناس كتير معدتش بتدون ولا بتدخل
فقلت طب ليه احنا ما بنسالش عنهم طالما احنا زمايل بلوجر واحد
ففكرت وفكرت لحد ما قررت اعمل ايفنت بالاسم ده
ااكتب لمدون مابقاش بيدون

الايفنت تاريخه 1/10/2012
هكتب رساله لكل ال كانو بيدخلو وخلاص بطلو
هفكر كل واحد بمدونته وبموضوع كان عاجبني عنده
ال يحب يشارك
ده الايفنت ياريت يدعو الناس ال يعرفهم كمان
وشكراااا
وصف الاحساس
تحياتي

الثلاثاء، 25 سبتمبر، 2012

ثلاثه في بطن واحده


لك‎ ‎طبعا ان تتخيل ماذا يحدث لثلاثه اطفال في بطن واحده .. فالمكان اصبح ضيق جدا علينا ولكن ذلك افادنا حيث في الشهور الاولي كنا في فصل الشتاء ففادنا الضيق في ان نحتمي ببعض وندفء بعضنا ببعض نتمسك ببعض وننام سويا .. انما في شهور الصيف كنا نشعر بالحراره ونحاول ان نبعد عن بعض .. وكنا نحسب حساب كل شيء كي لا يعرف احد ماذا يحدث بيننا فامورنا ملكنا وحدنا .. امي لم تعرف انواعنا ابدا فقد كنا نختبء في بعض عندما يضع الطبيب السونار علي بطنها كنا نختبئ ونعطيهم ظهورنا اختي  " ج  " هي من كانت تعرف بوجود هذا الجهاز علي بطن امي .. فقد اسمينا انفسنا " ا " و " ب " و " ج " كي نستطيع ان نعرف بعض كنا ولد وبنتين "ب" و " ج "وانا" ا " في بدايات حملنا كانت امي تضع يدها علي ظهرها وهي تمشي .. فعندما كانت تهم بالوقوف من نومها طبعا كنا مستلقيين علي ظهرنا والماء من فوقنا .. فكانت تقوم فنقع في الماء كانه حمام سباحه فكنا نحب هذه اللحظه ونتسابق علي من يقفز اولا وما ان تقف حتي تشعر بدوار في راسها فكنا نقف في اطراف بطنها ونسندها بايدينا كي لا تقع وتبدء في المشي تترنح فنقفز فوق بعض في الماء الذي يغمرنا فتجلس وهي متعبه .. في الليل كنا نتفق علي من سيكون في اليمين هذا اليوم حيث امي كانت تنام دائما علي جنبها اليمين فنشعر طوال الليل بنومه متعبه لذلك كنا نقسمها علي انفسنا كي لا نتعب ..
في احد الشهور .. بدا الحبل السري يطول معنا ..فكنا نلعب في كل اتجاه معا فحدث مره ان ارتبطت الحبال السريه كلها مع بعض وتقيضنا معا فحاولنا فكها فكانت صعبه جدا فبدات امي تتالم وتصرخ ونحن نصرخ فيها " اصبري يا امي " وهي لا زالت تصرخ ونحن نحاول فك الارتباط فازعجنا صراخها ... فاصبحت اصرخ فيها "اسكتي اسكتي بقي " ولكن لا حياه لمن تنادي .. بعد مده استطعنا فك القيود  وحمدنا الله كثيرا لان امي لم تعد تصرخ بهذا الصوت المزعج في رؤسنا وجلسنا نستريح من عناء هذا اليوم ومن صراخ امي وهذا الشيء الاهم ..
جاء الشهر السابع اقترحت اختي " ب " ان نخرج لهم قبل الاوان ولكننا اعترضنا بشده لاننا هنا ننعم بالرخاء والحياه اللذيذه والراحه فاكلنا يصل لنا بلا مجهود و كثره لعبنا جعل مكاننا يتسع لنا فاصبحنا نستطيع التحرك اكثر بحريه فاقترحت اختي السوسه " ج "ان نرعبهم فقط .. فاكون انا في المقدمه ويقومون هم بدفعي كاني اولد .. فعجبتنا الفكره ..
وبدانا التنفيذ فاعطيتهم ظهري وبداو الدفع بي فتالمت امي كثيرا ... وطبعا بدات تصرخ كالعاده ونحن نضحك وهي تصرخ واخوتي يدفعون دفعه قويه ثم يسحبوني مره اخري... ظللنا نضحك كثيرا علي رعب امي وبالاخير اكتفينا من رعبها وجلسنا نستريح .. عدت الشهور وشعرنا انه ان الاوان لنخرج للحياه فشعرت بالخوف والملل فامي طوال اليوم نائمه علي ظهرها فاصبح لعبنا قليل جدا وشعرت ان اخوتي البنات حزينات فكل يوم يبدؤنه بالبكاء فنتمسك ببعض اكثر واخذنا وعد علي انفسنا الا نفترق ابدا فحانت اللحظه للخروج فانكمشنا وتمسكنا ببعض اكثر واكثر وامتدت الايادي تخرجنا ونحن لا نريد .. وبالاخير خرجنا ايدينا في ايدي بعض .. وضعونا في ثلاثه اسره فاخذنا نبكي بحرقه ظننا اننا افترقنا وكنا لا نسكت الا ان كنا في سرير واحد .. امي كانت تضع الببرونات في افواهنا تسكتنا ثم تنظر لنا بتحدي وهي تتذكر ما كنا نفعله في ايام الحمل فتقول بحرقه ..والله لاربيكم يا ولادي .. ولكن علي من يا امي فاشاره مني بعيوني لاخوتي البنات كنا نخرج الببرونات من افواهنا ونبكي بحرقه وهي تصرخ كالعاده الي ان تضع يداها علي راسها و تسكت من الصداع ونسكت ونضحك عليها وكانها فهمت ما نفعله واننا مرتبطين ببعض جدا فبدات تلين معنا كثيرا فاصبحت تتحدث بصوت منخفض معنا ولا تصرخ و اصبحنا دائما معا ..ولكن ارقني اهتمام ابي الزائد بي دونا عن اخوتي البنات ولاني رجلهم واخيهم التوأم رفضت هذا الاهتمام الزائد عنهم فبدات اصرخ عندما يزيد في ملاعبتي كي يتركني وينتبه لاخوتي وايضا اصبحت اخذ ما يحضره لنا واجمعه كله فاعطيه لاختي " ج " التي اصبحت يارا فتوزعه علينا انا وهي واختي ياسمين التي هي "ب " واصبح اسمي يوسف فاصبحت اخيهم وكبيرهم وحاميهم وهم كل حياتي
وصف الاحساس
تحياتي

الأحد، 23 سبتمبر، 2012

الصوره التي تشبهني


اراها في كل مكان حولي .. نفس الشكل ونفس الاسم .. ولكنها قطعا ليست انا ..فلست تائهة ولا مخطوفه كما يقول الاعلان ..فها انا ذا حره طليقه اتجول في كل الاركان وكل الاماكن ولا احد يتعرف علي .. اذن فهي ليست انا .. لذلك لن اهتم وساذهب اكمل حياتي كما اعتدتها .. ليتني كنت انا من بالصوره ربما كنت ارتحت لايام من حالي الذي لا مفر منه ... ها انا وصلت بيتي ... يا الله انه نفس العنوان بالصوره .. ربما اكون فاقده للذاكره ولكني اعرف نفسي .. اذن لابد ان ادخل لاعرف منهم ماذا حدث .. دخلت البيت سلمت علي من فيه ولكن لم يرد احد السلام .. ناديت امي السلام عليكم .. ابي هل تسمعني .. كاني لست هنا لماذا لا يروني ولماذا كل هذا السواد الذي يلبسونه اين انا ومن اكون اذن .. جريت لغرفتي ابحث عني وجدت اناس كثيره في الغرفه خالتي عمتي من هؤلاء الناس لا احد يرد .. ماذا يحدث لي .. هل مت اذن اين جثتي وهل انا روح ام شبح وما الفارق لا اعلم .. خرجت من الغرفه .. اخي هل تراني ربتت علي كتبه .. قبلت راسه وانا ابكي بالله عليك اتسمعني .. فجاه بكي شعرت انه يشعر بي جاءت امي تواسيه لا تبكي يا ولدي  ادعي فقط ان تكون اختك بخير .. بكي اكثر بحرقه لم افهم ماذا حدث له .. جاء ابي احتضنه وهدأه لحظات وسكن بكاؤه .. وقال انها لن تاتي مره اخري فهي ماتت .. صرخت فيه امي لا تقل هذا لن احتمل فراقها .. قال اني اري روحها الان تبكي ربما هي تتعذب بعد الموت .. خفت من كلامه عني نعم انا ابكي ولكني ابكي لاني لا اجد نفسي .. اخذت اهرب في كل اتجاه والامس كل الحيطان لاتاكد اني لم امت .. لا لم امت انا متاكده من ذلك رفع راسه يرقبني .. سالني اين انتي ياختي من اين اتيتي.. سؤاله فاجاني نعم اين كنت انا ومن اين اتيت بل ماذا حدث لي .. يا اللهي راسي يؤلمني هل اموت .. لا بل اتذكر .. لحظه ما وجدت شيء يلتصق بحذائي ... نعم اذكر ذلك اليوم .. انحنيت هممت ان افكه لم اشعر بنفسي الا وشيء ثقيل يهبط علي راسي .. نعم لهذا هي تؤلمني ولكن ماذا حدث بعد ذلك لا اذكر شيء .. اين انا لا اعلم .. كدت ابكي خوفا علي نفسي .. خرجت من البيت اركض فترك اخي حضن ابي واخذ يركض خلفي .. ربما لم يلحق بي فانا لا اشعر بالارض من تحتي ولا الناس بجواري ولا شي الا اني انجذب لمكان بعينه .. فجاه وجدت نفسي بين الاشجار ..في قطعه ارض بعيده عن العمار .. اخذت ابحث عني في كل مكان وجدت شيء مخفي في كوخ صغير دخلت فاذا بشيء كان يشبهني فهذا الجسد تغير تماما .. تري ماذا فعل بي هؤلاء الاوغاد .. اسمع دوي سيارات تاتي ربما احد منهم ولكنه صوت اخي وابي واخرين يقتحمون الكوخ يفك ابي قيود جسدي بينما يتشاجر الباقين مع الخاطفين الي ان يأسروهم ويربطوهم الي جزوع الاشجار .. يسرع ابي يضعني في السياره ويقود اخي بسرعه .. يقول ابي لا تتنفس .. يبكي ويقول ماتت اختك يا ولدي ..بعد مده ندخل مشفي يدخلوني العمليات اشعر ان روحي تنسحب مني شيء لا اعرف ماذا يكون .. ماذا عن جسدي ربما يموت معي ...وربما اكون في طريقي اليه .. لا ادري فقط علمت الان اني الصوره كانت انا ولكنها لم تعد تشبهني
****هلا نحنا وين .. التدوينه ال ممكن تشارك في كتاب الميت تدوين لو حد حب يصوت يعني 
 هلا نحنا وين .. !!l
وصف الاحساس
تحياتي

الأربعاء، 19 سبتمبر، 2012

بند محاسبه الرئيس


استفزني جدا الايام ال فاتت الكلام في حق الرئيس باسلوب سخيف ومهين ,.. انا لا انتخبت مرسي ولا كنت هنتخبه بس الرئيس ده موظف في الدوله ولانه اكبر موظف فله مزايا كتير غير اي حد تاني بس ده ما يمنعش انه يندرج تحت لفظ موظف
ففي اي مؤسسه حكوميه الموظف لو غلط بياخد جزاء ولو عمل كويس بياخد مكافاه ده الوضع الطبيعي فليه الاهانه والسب ده كله هو ليه فتره 4 سنين تعالي بعدهم نتحاسب انت اضريت بالبلد ولا اصلحت فيها .. ازاي طيب هنحسب كده وهو اخد البلد تعبانه .. الاول هنبعد عن المبررات عشان مش عايزين نلبس في للحيطه ..تعالي نشوف كده نسبه الجريمه قبل الرئيس ونسبتها في اخر ال4 سنين .. كام واحد كان تحت خط الفقر قبل وكام واحد بعده .. مقاييس في كل حاجه قبل وبعد تقدر تبين درجه الرئيس ده ان كان نفع ولا ضر
يعني انا كانسان ايه ال يهمني من الرئيس غير مثلا لقمه العيش ولا الامان انا مالي هو صلي الجمعه فين ولا بارك لمين ولا مين عيد عليه انا ال يهمني ان ابني اتخرج من كليته لقي شغل واشتري شقه واتجوز و بيعرف يربي ولاده  ده كله هو ال يفرق معايا
الرئيس زار الصين وجاي جايبلنا شويه مستثمرين ياخدو خير البلد وخير شبابها ويرمولنا لقمه من وراهم ..كنت اتمني انه بدل ما يجيب حد يذلنا بفلوسه ولا يمن علينا بشويه عربيات ولا منحه ..يقول مش عايز فلوسك لا تعالي وردلي مكن عشان اشغل المصانع ال اتقفلت و هاتلي مهندسيني وعمالي من عندك ودكاترتي وعلمائي ومدرسيني بلدهم اولي بيهم ..  هشغل البلد واهلها تعيش فيها  .. وقبل ما اروح اعمل علاقات مع دوله  تعالي قولي الاول ولاد بلدي عايشين عندك ازاي ..كام واحد متهان بره ومحدش جابله حقه وكام واحد دايق المر عشان يلاقي لقمه عيش ليه ولولاده جيب حق الناس ده الاول بعدين نفكر في العلاقات .. دي من اهتمامات الرئيس ايوه دي اولوياته وهو قاعد في منصبه ده عشان البلد دي والناس دي مش عشان حد تاني .. اه عايزين علاقات ويبقي لينا مكان بره بس  اما يبقي لينا مكان جوا البلد هيبقي لينا مكان بره اما ناكل من ايدنا وفلوسنا .. اما ما ناخدش معونه اما محدش يكسر عينا بولادنا ال مهاجرين غير شرعي .. اما حاجات كتير تحصل هيبقي كلمه مصر مسموعه يبقي مصر قالت لا يبقي لا مفيش فصال معاها .. انما يبقي في كل يوم تار بايت بين الناس وبعضها والناس تضرب في الشرطه والشرطه تضرب في النس والرئيس بره بيعمل علاقات ومفيش حد يطلع يتكلم ولا هنشوف ايه ال بيحصل ده وضع مرفوض حصل فيلم مسء للدين والناس ثارت عليه اتظاهرو تقوم الداخبيه تضرب فيهم وهما يضربو في الداخليه ويطلع الرئيس يعتذر لامريكا عن ال حصل مش مهم الناس ال بتتصاب ولا بتموت من الناحيتين رغم اني مش موافقه علي ال حصل بس سعيده جدا انه حصل لانه مش في مصر بس لا في الدول الاسلاميه كلها يعني احنا بقينا بنسمع ونشوف ونعترض و بنعمل كمان ايا كان ال بنعمله لازم الدوله تراعي ثوره اهلها مش يطلع كل رئيس يعتذر ... لا خد موقف ايجابي يدعم بلدك وما تصغرش اهلك وما يخليهمش لسه مش راضيين عن ال بيحصل .. وما تقولش ان احنا مش قدهم ده احنا بقينا بالدول دي كلها قدهم ونص ده احنا اول مره نثور علي  فعل زي ده .. لقيت شباب بيقع وداخليه بتقع متطلعش رئيس الوزرا يقول دي ناس ماجوره محدش بيتاجر عشان يموت دول زي ايام الثوره اما قالو بياخدو فلوس وكنتاكي اللعبه دي بقت رخيصه ومتدخلش علي حد ..  ده مهام رئيس الجمهوريه ال يقدر الشعب يحاسبه عليها  يحافظ علي البلد  .. تعالي انت في مدتك عملت ايه .. الشعب بيقيمك هل انت كنت رئيس كويس  ولا لا ..  لو انت كويس خير وبركه ممكن تتاهل انك ترشح نفسك لفتره رئاسه تاني انما لو مش كويس يبقي لارم تتحاسب لانك اكبر موظف في الدوله واكتر حد اخد مزايا واهتمام ..طيب هنحاسبه بايه هنحبسه لا تعالي الاول نطبق الجزاء علي قدر العمل رد الفلوس ال اخدتها .. لا مش ظلم انت وانت رئيس كلفت البلد قد ايه حراسه وسفريات وخلافه .. انت اشتغلت عشان البلد بس ما افدتش البلد .. كانت خربانه قبل ما تاخدها  انت نازل انتخابات وانت عارف ال فيها محدش ضحك عليك .. عملت بقي شويه فساد برده هتتحاسب عليهم حسب القانون زي كل مواطن وزياده شويه لانك مش اي مواطن يبقي انت هتنزل انتخابات وانت قد المسؤليه وانت عارف انت هتعمل ايه .. ليك ايه وعليك ايه .. برنامجك مدروس علي وضع البلد .. ضحكت علينا ومعملتش حاجه من ال قلت عليها هتتحاسب لانها مش ضربه حظ فايا كان ال سموك بيه انت موظف احسنت هتتكافا اخطات هتتحاسب فمفيش داعي للاهانه ال واضح انها نقص في الاخلاق طيب انت لقيت البلد اخلاقها مش ولا بد تعالي درس اخلاق للولاد في المدارس عشان انا الجيل شكله انضرب في اخلاقه .. عرفه ازاي يطالب بحقه وازاي يعمل واجبه ازاي يبقي اسلوبه كويس في التعامل وفي الرد .. مهام رئيس الجمهوريه مش صغيره وعشان كده يلزمها حد مش قليل و لازم يعرف انه في يوم هيتحاسب عليها 
ايها الرئيس ضع نفسك في المقام الصحيح
وصف الاحساس
تحياتي

الجمعة، 14 سبتمبر، 2012

هو وهي ..وحركات

هو : اراقبها كل يوم وهي تتابع شيء علي هاتفها المحمول اثناء انتظارنا للميكروباص كالعاده كل يوم .. هذا اليوم كان غير كل الايام فقدحدث شيء غريب فجاه رفعت عيونها باتجاهي ونظرت الي نظره طويله ثم نظرت الي هاتفها مره اخري وابتسمت ابتسامه واسعه ثم قامت من مكانها ترسم علي وجهها تكشيره كبيره وقامت متجهة ناحيتي
....
هي : كنت اشعر ان هناك عيون تراقبني ولكن اخشي ان ارفع نظري لكي اري من يراقبني فتحت الكاميرا الخلفيه للموبايل فوجدت ما توقعته .. رايته يراقبني بشغف كل يوم ينظر الي من اول لحظه اصل فيها لمحطه الانتظار الي ان اركب الميكروباص واختفي عن عيونه .. اليوم شكله اغرب من كل يوم يفرك يديه كل دقيقه كانه يريد ان ياتي ليتحدث الي .. كنت اقرا كتابا اليكترونيا ولكن افعاله اربكتني ولم استطع التركيز فيما افعله فنظرت اليه من هاتفي مره اخيره وجدته علي نفس الحاله رفعت عيوني اليه ونظرت اليه نظره طويله لعله يفهم ثم نظرت الي شكله مره اخري من هاتفي ابتسمت علي ذهوله اني كشفته دون ان يشعر وفكرت ان انهي هذا الحوار واضع حد له فرسمت علي وجهي تكشيره كبيره واتجهت اليه مباشره
..
هو : حاولت ان اتهرب من نظراتها المركزه علي او ان اترك المكان واذهب ولكن قلبي لم يستطع التحرك فجاه وجدته سقط مني ولم اعرف ماذا افعل فها هي تاتي وتقترب وفجاه قالت
هي : شو بدك مني يا زلمه .. ليش عم تبحلق فيني هيك .. كل يوم كل يوم كانك تعرفني من زمان .. شو في
هو : انتي مش مصريه
هي : ايه في مانع ولا شي ..
هو : بس شكلك مصريه خالص
هي : شو تحب تشوف الهويه بلكي تتاكد ..
هو : لا انا اسف مقصدش
هي : وهلا شو بدك مني
هو : ابدا .. مفيش انا اسف
هي : تنظر اليه باشمئزاز ثم تمشي
..
هو : قلبي تجمد في مكانه لم اكن اظن ابدا انها ليست مصريه ولا اعرف كيف كشفتني دون ان تنظر الي ابدا ..لابد انها الان تلعن يوم وجودها في هذه البلد .. و لابد ان اصرف نظر عنها .. الميكروباص قادم ساركب فاليوم طريقنا واحد لاخر مره
....
هي : ادرت وجهي عنه وانا اكتم في قلبي ضحكه كبيره لابد انه الان يلعن الحظ الذي جعله يقع في انسانه ليست من نفس جنسيته .. اعلم انها افكار شقيه ولكن كان لابد من وضع لذلك .. الميكروباص قادم ...ساركب وامشي من هنا .. ماهذا انه ايضا يركب .. ياربي
..
هو : ركبت في المقعد الخلفي وركبت هي امامي خفت ان انظر اليها فتعرف اني انظر لها مره اخري فتصرخ في وجهي هذه المره فاثرت النظر للشباك المجاور كي لا يحدث مشاكل بيننا
..
هي : ركب خلفي وانا امامه خفت ان يطيل النظر علي ولكن ما يؤرقني حقا ان انزل قبله فاتحدث بلهجتي المصريه العاديه فيعرف اني ضحكت عليه بلعبتي الشقيه .. دفعت الاجره وباقي لي نقود لم يرسلها السائق وحان وقت نزولي فقررت ان اطلبها عندما انزل كي لا اتحدث امامه كثيرا
..
هو : بعد عشره دقائق من ركوبنا الميكروباص سمعت صوت ياتي من ناحيتها تقول
هي : علي جنب يا اسطي .. ليا عندك نص جنيه باقي
السائق : معييش فكه
هي : خد نص وهات جنيه
كل ذلك وانا في ذهول اذن فهي مصريه ..انظر لها اجدها تخفي ابتسامه كبيره فتحت الباب ونظرت الي نظره طويله وضحكت وهي تنزل وتغلق الباب خلفها .. فضحكت في نفسي وقلت ..
يا بت المجنونه

وصف الاحساس
تحياتي

السبت، 8 سبتمبر، 2012

ام سحلول عندنا يا مرحبا يا مرحبا

دخلت ام خليل بيتها في عز الضهر تحمل برميلا ثقيلا بين يديها فتجد خليل وسناء اخت خليل جالسين في الصاله امام التليفزيون
فيقول خليل : ايه يا اما ال انتي جايباه ده .. مش ده ولا ايه
ام خليل : مش ايه يا منيل اسكت ده في عفريته .. ام سحلول
خليل : يا اما هو البيت ناقص عفاريت .. ودي هتقعد فين ولا ظروفها ايه
تضع ام خليل البرميل بحرص علي جنب بينما تصتنت ام سحلول للكلام بحرص
ام خليل : البيت كله تحت امرها
خليل : منورانا يا اما والله ..منور يا حج .. قومي يابت اعمليلي كوبايه شاي وشوفي ستك العفريته تشرب ايه .. يحدث اخته سناء
ام خليل : جري ايه يا ولا ما تتادب شويه عندنا ضيوف
سناء : اه اتادب شويه احسن اخلي العفريته تعفرتك
ام سحلول تشعر بالنشوي بالكلمتين دول وتقول في نفسها : ايوه يا بت يا سناء شكلنا هنبقي اصحاب
ام خليل : بس يابت دي حالتها النفسيه تعبانه ومكتئبه ومش مستحمله .. وعايزين نفرفشها شويه
ام سحلول في نفسها : ليه كده يا ام خليل ده انا كنت هنسي واعيش عيشه العفاريت تاني
خليل : يعني يا ربي حتي العفريته ال جايالنا تعبانه نفسيا .. يعني لا تعرف تقول شبيك ولا لبيك ولا ال انت عايزه بين ايديك ولا حاجه
ام سحلول باستغراب : ايه ده هو لسه في عفاريت من بتوع شبيك لبيك دول اتلغو من زمان اوي
ام خليل : قوم يا واد من هنا احسنلك
يقوم خليل من مكانه بينما سناء تمصمص شفايفها و
تقول : يا عيني عليا كنت هلاقي عفريته تعملي عمل والاقي حد يتجوزني .. يدق جرس الباب
ام خليل : قومي يا بت افتحي الباب لخالتك ام متحت
سناء : ودي ايه ال جابها دي يا اما
ام خليل : جايه تشوف ام سحلول
سناء : يووه يا اما انتي لازم تحشري ام متحت دي في كل حاجه دي وليه فقريه وعينها وحشه
ام سحلول تضع يدها علي راسها وتقول : خمسه وخميسه عليا... الله يسامحك يا ام خليل جايبالي وليه عينها وحشه
سناء تفتح الباب لام متحت التي تندفع ناحيه ام خليل لتبحث عن ام سحلول
ام متحت : هي فين يا ام خليل العفريته
ام خليل تمص شفايفها : ما تقوليش عفريته قولي ام سحلول .. وبعدين هي في البرميل ده
ام متحت : طيب يلا طلعيها خلينا نتفرج عليها ولا تعملنا شويه حركات تسلينا
ام سحلول تمسك قلبها بايدها وتقول : حركات ايه يا ام حركات .. هي مين دي يا وليه ال عايزة تتفرجي عليها
ام خليل بنفاذ صبر : جري ايه يا ام متحت بنقولو الوليه تعبانه نفسيا وعايزين نفرفشوها وبعدين ممكن تكون نايمه ومش هتصحي دلوقت
ام متحت : طيب يا اختي انتي اش عرفك انها نايمه يعني
ام خليل : اصلها ما اتحركتش من ساعه ما جبتها من عند ميرووو
ام متحت : الا قوليلي هي ايه ال تاعب نفسيتها كده ومخليها مكتئبه
ام سحلول : الله يسامحك يا ميروو كده كل الناس عرفت اني مكتئبه ما بقاش غيرك انتي كمان يا ام متحت
ام خليل : ابدا ياختي ال فهته انها كانت علي علاقه باحمد ولا ضياء والاتنين ادوها بمبه و..
ام متحت : اعوذ بالله اتنين هي ممكن العفاريت تعمل علاقه مع اتنين ولا ايه
ام سحلول : قطع لسانك يا ام متحت ده انا اشرف من الشرف
ام خليل: لا يا وليه واحد واحد وبعدين سابت احمد بيان اكتشفت انه بيضحك عليها راحت لضياء قالها فكك مني
ام سحلول : اااااه يا قلبي الله يسامحك يا ميروو اوري انا وشي للناس ازاي دلوقت
ام متحت : طيب يا ختي والنبي ده متحت ابني شاب طول بعرض ببياض بحلاوة نعرفهم علي بعض وال فيه الخير يقدمه ربنا
ام خليل : اييييييييييييييييييه ابنك سواق التوك توك ده عايزاه يمشي مع ام سحلول
ام سحلول : الله ده فيها متحت .. استني كده يا ام خليل
ام متحت : ماله متحت يا اختي مش احسن من خليل بتاعك ده ال لا شغله ولا مشغله
ام خليل : لا يا حبيبتي جحا اولي بلحم توره .. وخليل اولي بام سحلول
ام سحلول : خليل كمان يا خراشي الحقيني يا ميرووو
خليل ياتي علي ذكر اسمه
خليل : ام سحلول ايه يا اما ال عايزة تجوزيهالي دي ..
ام متحت : شفتي اهو حتي خليل مش راضي .. مفيش غير متحت
خليل : متحت ده تركبيله لجام وتسوقيه .. قومي يا وليه من هنا يلا
ام متحت : الله انت بتطردني يا خليل ولا ايه
خليل : اه بطردك ويلا ما عندناش عفاريت للجواز
ام سحلول : لا راجل يا خليل .. طيب ما تفكر فيا تاني
تقوم ام متحت وتخرج من البيت
ام متحت : ماشي يا خليل .. بس خليكي فاكرة يا ام خليل ابنك طردني
ام خليلي : مع السلامه يا ام متحت خدي الباب في ايدك
خليل : قومي يا اما غوري العفريته دي من هنا
ام سحلول : غوريني يلا بقي .. انا عايزة اغور
ام خليل : ليه يا بني كده بس
خليل : قومي يا اما مش ناقصين هبل
وتقوم ام خليل وتاخذ ام سحلول تعيدها الي ميرو وهي تقول
ام خليل : سامحيني يا ام سحلول معرفتش افرفشك ياختي
ام سحلول في نفسها : فينك يا ميرو .. فينك يا احمد .. ااااه يا ضياء .. ال يخرج من داره يتقل مقداره
وتعود ام سحلول لميرووو سالمه
‏*‏* تنويه .. ام سحلول دي من عند ميروو لحظات تامل ..كانت مكتئبه وعرضت ام خليل تستضيفها عندها شويه
وصف الاحساس
تحياتي

الأربعاء، 5 سبتمبر، 2012

قصص اطفال

النمله سوسو

علي كان بيلعب مع الاولاد في المدرسه وهو بيلعب شاف النمله سوسو ماشيه بسرعه .. خاف من شكلها الاسود وحجمها الكبير فقال :اموتها عشان ما تخوفش حد تاني ..وهوووب راح رافع رجله ونازل فوقها .. سوسو كانت رايحه تدور علي اكل لولادها .. فجاه لقت رجل كبيره كده بتترفع هتنزل فوق راسها .. راحت قعدت تجري وتهرب منها .. علي شاف سوسو بتجري فضل يجري وراها كل شوي عايز يموتها. .. سوسو قالت : لا ده انت مصمم بقي يا ولد يا صغير .. طيب انا هوريك .. راحت جايه سوسو من وراه وراحت ماسكه في البنطلون بتاعه وطلعت علي رجله وراح قرصته ونطت علي الرمل وطلعت تجري واستخبت جوا الرمل .. علي اما النمله سوسو قرصته قعدت يعيط ويصرخ اااي اااي صحابه
قالوله : مالك يا علي ..مالك يا علي وهو بيعيط وراح علاء صحبه منادي للابله هبه
قالها : الحقي يا ميس علي بيعيط جامد اوي .. راحت الميس لعلي واخدته من الارض ومسحت دموعه و
قالتله : في ايه يا علي مالك بتعيط ليه .. علي مسح دموعه
وقالها: نمله كبيره قرصتني ..
قالت الميس : ازاي يا علي النمل ده طيب مش بيقرص حد راح علي حكالها الحكايه مع النمله سوسو
الميس قالتله : طيب تعالي يا علي الفصل واخدت علي وصحابه وقعدت ووسطهم
وقالت : بصو يا حبايبي علي غلط انه حاول يؤذي نمله ماشيه في حاله .. هي ما حاولتش تؤذيه عشان يؤذيها .. هو ال بدء معاها .. يعني هي مكنتش هتقرصه لو هو ما حاولش يموتها ... عشان كده يا حبايبي لو شفت نمله ضعيفه .. قطه صغيره اي حيوان ما عملكش حاجه .. ما تحاولش تؤذيه لانه ده روح زيك بيحس و عنده اولاد مستنيينه ولو حاولت تؤذيه هو مش ميسيبك وهيؤذك هو كمان .. صح يا علي ..
قال علي: صح يا ميس
وبصت للولاد كلهم وقالت : يعني اما تشوف قطه صغيره في الشارع هنعمل فيها ايه
قالو : مش هنضربها ولو معانا اكل هنديها
قالت : ولو شفت نمله ماشيه في حالها ما عملتلكش حاجه
قالو : مش هنقتلها
قال علي : خلاص يا ميس انا مش هعمل كده تاني
واتعلم علي وصحابه ان الحيوان ده كائن ضعيف وطالما ما عملناش حاجه يبقي هو في حاله واحنا في حالنا

********

الغزاله نونا والاسد الشرس
كان هناك رجل يرعي قطيع من الغزلان يحبهم ويحبوه .. كان من بين هذه الغزلان غزاله اسمها نونا واخري توتا كانتا صديقتان جدا جدا .. في يوم من الايام نزل الوادي اسد شرس فاجا الغزلان فاصبحو يجرو في كل اتجاه هربا منه ولكنه استطاع ان يهجم علي الغزاله توتا ويصطادها .. حزنت نونا كثيرا عليها وحزن الراعي والغزلان واراد الجميع التخلص من الاسد الشرس ولكنهم كلهم خائفون منه الا الغزاله نونا التي تريد الثأر لصديقتها فاخبرت الجميع ان لديها فكره للتخلص من الاسد الشرس فستكون هي الفريسه لاصطياد الاسد .. خافو عليها ولكنها اصرت جدا .. فاقام الراعي شباك حول محموعه من الاشجار وانتظرت الغزاله ظهور الاسد واخذت تجري امامه في خوف واصرار علي ما تريد الي ان وصلت لمجموعه الاشجار فقفزت خلفها في خفه ولكن الاسد لم يلاحظ وجود الشباك وقفز داخل الاشجار يلحق بالغزاله فوقع في الشباك ووقع في الفخ فتجمعت الغزلان سعيده بها النصر واستدعي الراعي سياره الحيوانات فاخذت الاسد في قفص كبير لتبعده تماما عن الوادي .. فرحت كل الغزلان برجوع الامان للوادي ولكن نونا كانت حزينه علي توتا جداا جدا

*********
وصف الاحساس
تحياتي

الأحد، 2 سبتمبر، 2012

عيون سحريه



عيونها سحريه بمجرد ان اراها اعلم انه حدث ما حدث فاقف معها كما اقف واتكلم كما اتكلم وما ان انتهي... ابدء في عمل الطقوس الخاصه بازاله اثار عيونها مني او من بيتي او اي شيء وقعت عيناها عليه .. البدايه كانت غريبه حيث اني اعرفها من سنين ولكن لم اعلم سحريه عيونها الا من قريب فبعد ان انتقلت للعيش في بيت جديد وجاءت تزورني حدثت اشياء غريبه في البيت بعد الزياره ..اولها نسيت قدر الزيت علي النار الي ان احترق القدر وملاء البيت دخان كدت اختنق وانا اذهب لاطفاء النار قبل ان تحرق البيت
ثم كان يوم كنت اقوم بعمل الماكولات اثناء وجودها عندي فوقعت سكينه علي يدي كادت ان تقطعها .. في البدايه لم اشك في الامر كثيرا ولكن في يوم كنت في بيتها مع طفلي وبمجرد ان خرجت الي بيتي بدء الطفل في حاله بكاء هستيري لا اعلم له سبب هنا تاكدت ان الامر به شيء وعندما حكيت لاحدي زميلاتي اكدت ان عيون هذه المراه سحريه ... واصابتها واصابت ابنتها من قبل وهنا شعرت بخوف كبير علي نفسي وبيتي وابني فاصبحت اتجنب رؤيتها .. ولكن انبتني نفسي فهي ربما لا تشعر بنفسها في هذه الاعمال فكرت ماذا افعل .. استحضرت كل الايات الخاصه بالسحر والحسد واستشرت عده شيوخ و استقريت علي ان اجعل في بيتي طقوس فك عيونها مني فاحضرت البخور وعين العفريت والرقيه الشرعيه وايات القران الكريم وكل الادعيه التي سمعتها ..وما ان انتهي من لقاءها ابدء في عمل طقوسي الخاصه طبعا بعد ان اتاكد من اطفاء الغاز وغلق الكرباء والماء خوفا من ان يحدث شيء قبل ان اطرد تلك العيون مني ومن بيتي .. حقا كم هي مرهقه افعال العين وكم هي مؤلمه ان يكون لديك انسان عزيز ولكن عيونه سحريه فتصبح نفسك تتالم ما بين تانيب ضمير وخوف من اثار العين ..وهلع في ان تتاخر في طردها فيحدث ما لا يحمد عقباه .. سترك يارب ورحمتك .. احفظنا من ان تكون عيوننا سحريه او ان ترانا احداهن
** مجرد قصه لم تحدث
وصف الاحساس
تحياتي