السبت، 24 سبتمبر، 2011

رساله الي مجهول ...3

اهلا بيكم في حلقه جديده من برنامج رساله الي مجهول
....
بيقولو الحب اخره الجواز
..
بس محدش فسر بالظبط
..
هل الجواز ده بيت الحب يعني بيطوره ويزيده
..
ولا
..
الجواز ده بيقضي علي الحب ويدفنه في دوامه الحياه الزوجيه
وجوه القلوب بنعيش علي زكريات اول ايامنا سوا
نعيش متاكدين اننا بنحب بعض وبنحب ولادنا بس بننسي نقول بننسي مظاهر الحب الحقيقي
وبيتحول الحب ال من اول نظره الي حب العشره والموده
...
حب التعود
...
هل خلص الكلام
ولا بقي صعب نقول كلام حلو
ولا اصلا معدش فيه نفس للكلام او الحب
طيب ورد الفعل ايه مهو محدش بيدور علي حاجه الا اما تكون ناقصاه
بس في الحاله دى الفعل خطير جدا
فكان لازم نقف معاها ونبعت الرساله دي

زوجي العزيز ..انت تخسرني
************************

بداخلي صرخات لا استطيع ان اطلقها فقد اتنفسها بضيق من داخلي اشعر بثقل في قلبي من وجع لم اكن اتخيله في يوم ان تكون انت السبب فيه فقد رسمت حياتي ووضعت عليك املي انني معك وصلت لاقصي درجات السعاده اني لن احتاج لاحد غيرك لن اصل لحالة مما كنت اعانيه من قبل تخيلتك فارسي و حبيبي و روحي التي كانت تائهة من قبلك ووجدتها معك ولكنك شيئا فشيئا سحبتها من قلبي وتركتني اعاني فراغ بداخلي كان كل جروحي نزفت فجاه من جديد فبدات افقد كل دمي واشعر بدوران في راسي فاي حيرة اعيشها معك وانت من كنت احلم اني ساضع راسي علي صدرة واغمض عيناي ولن افكر في اي الم مرة اخري مرات كنت اتحدث معك تارة تعيدني لحبك وتارة تقذفني الي اخر درجات الشقاء احسب اني افقد حياتي وانا من تصورتك حياتي
كثيرا رددت بيني وبين نفسي زوجي العزيز لم تعد حبيبي وكم كانت صعبه تلك الكلمات علي نفسي ولكن الاصعب انه لم يعد لي امل في الحياه ابنيه من بعدك لم اعد املك من الحياه اختيار اخر لن اري غيرك في طريقي ولكن ما الفائده وانت دائما معطيني ظهرك لا تسمع لا تشعر لا تراني هل هذا هو حقي عليك ان اتحدث وحدي اسهر اناجي ليلي وحدي افكر واحمل همي في قلبي اخاف ان احادثك فيه لاني اعرف انك لن تعطيني الامان الذي اردته وخوفا من ان تزيدني هما عندما اشعر باني وحدي معك اشعر بغربتي وانا بين يديك اتحدث مع نفسي وانت بجواري استشعر اماكن اخري وانا في بيتك احلم بالرحيل وانا لم اتمتع ببيتي معك الم تشعر لحظة انك تخسرني الم تشعر اني ابكي بلا صوت كل ليله لا اعرف لمن اذهب لمن اشكو وانت اغلقت علي كل ابواب الحياه وتركتني اشكو لليل ولا اعرف ماذا افعل اتذكر يوم زواجنا كتبت كلمات عنوانها اخر يوم في حياتي لم اكن اعرف ان هذا الوصف سيصبح ادق وصف اوصف به هذا اليوم فدائما المظاهر خداعه والامال عريضة والشكوي لغير الله مذله ولكن الواقع كما هو لم يتغير وانا كما انا عدت كما كنت بوحدتي وغربتي وحرماني وانت رغم كل ذلك محسوب علي حياتي زوجي ولكن اقولها واؤكدها انت تخسرني ولا تلومني فانت من فعلت ذلك ليس انا
زوجي العزيز انت تخسرني

بعد الرساله احب اقول حاجه مش مطلوب اننا نرجع نعيش حبيبه زي الاول
بس زي ما اصغر نقطه مياه بتعلم في اصعب صخر فالكلمه الحلوه والاحساس الجميل بيحلي اي حياه حتي لو كانت قاسيه
ليه كل واحد بينسي انه بياخد حبيبته من بيتها واهلها واصحابها وحياتها كلها والمفروض يبقي هو كل ده ومش بيفتكر بس غير هناكل ايه بكره وسكتي العيال امي تحطيها في عنيكي وانا خارج حتي من غير مش عايزه حاجه
رفقا بالقوارير واستوصو بالنساء خير
...
كده حلقتنا خلصت
...
علي وعد بلقاء جديد
...
ويارب تكون حلقتنا نالت اعجابكم
...
انتظرونا
...
هتوحشوني جدا
...
وصف الاحساس
تحياتي

الاثنين، 19 سبتمبر، 2011

رساله الي مجهول ...2

اهلا بيكم في الحلقه الثانيه من البرنامج
الحقيقه جاتلي اسئله كتير عن البرنامج فحبيت في الاول اوضح شويه حاجات
اولا معاد البرنامج ان شاء الله كل يوم سبت هنزل حلقه وهستني التعليقات للحلقه ال بعدها
ازاي حد يشارك معانا ممكن في التعليقات مؤقتا لحد ما اعمل صفحه علي الفيس تبقي مخصصه لتلقي الرسائل بتاعتكم بس ان شاء الله تبقي جاهزه خلال الاسبوع
كمان احب اؤكد ان انا ال بكتب الرساله ما عليك انك تقولي الحكايه وسيب الباقي عليا
ندخل بقي في الحلقه
سمعت تعليق في برنامج بيقول " احنا كشعب مصري بنموت في ولادنا "حسيت كده ان احنا بنعمل حاجه غلط او ده عيب فينا هل حبنا لولادنا وتضحيتنا عشانهم حاجه غلط وبتاثر عليهم سلب
الرساله ال معايا صاحبها حب ان هو ال يكتبها بنفسه ومع العلم هو مش مصري ده بس عشان اقول ان حبنا لولادنا بيحميهم من حاجات كتير اقلها الحرمان و كمان ما بيخليناش نحس بالذنب ناحيتهم حتي لو حبنا زايد فاحساسي كام ان ابني حاسس بحبي له وحناني عليه يكفيني من الدنيا كلها
نشوف الرساله

امي ..اقولها بالم

في هدأة الليل وسكون الحياة  ..جلس إلى جوار نافذته المطلة على الطريق لا يسمع إلا صوتأ من هنا وصوتاً من هناك ..لكنّ صوتا هامساً يطرق سمعه برتابة لا تتغير "تِك تَك ؛ تِك تَك" يُشعِرهبأن الزمن يمر ولا يتوقف .. ولا يرجع إلى الوراء ..لكن هذا الصوت لم يمنع قلبه من فيض الذكريات ..عادت به هذه الذكريات إلى زمنٍ بعيد ..ولكنه لا يزال يشعر بها كأنها كانتبالأمس ..عندما فقَدَ القلبَ الحنون ؛ واليدَ العطوفة ؛ قبل خمسة وثلاثين عاماً ..لماذا ؟؟ .. بقي لسنوات طويلةٍ لا يعرف لهذا السؤال جواباً ..كيف ؟؟ .. لا يدري لكن ما يعرفه أن فراغاً كبيراً وشرخاً عظيماً أصاب حياته عندما كان في سن الثانية ..ظل هذا الشرخ مصاحباً له حتى هذه اللحظة .. لم يلتئم ولا يظن أنه سيشفى منه أبد الحياة ..وذلك أن أمه في لحظةٍ واحدة قررت أن تترك الحياة ..لا إلى حياةٍ آخرة ؛ ولكن إلى حياةٍ أخرى ..عندما خلعت نفسها من فَلَكِ زوجها إلىفلكٍ آخر ..قررت أن تضحي .. لكن ليس لأجل أبنائها الأربعة .. بل قررت أن تضحي بهم ..لآجل لا شيء ...مأساةٌ تمر وتستمر ولكنها لا تشعرأدنى شعورٍ بها ..فبعد عشر سنواتٍ دخلت إلى فَلَك رجلٍ آخر .. وبنت لنفسها حياةً أخرى ..هل شعرت هذه الأم يوماً بألم أطفالها ؟؟هل عرفت عن ظلم زوجة أبيهم لهم ؟؟هل عاشت معهم حياتهم فشاركتهم أفراحها وأحزانها .. طِيْبَها ومرَّها .. عسرَها ويسرَها .. ؟؟لم تر لمعة الفرح في عيونهم عندماكانوا ينجحون ويتفوقون ..ولم تر دمعة الحزن عندما كانوا يُظلمون ويُضربون ..ويُحرمون ..سمعت عن أخبارهم .. لكنها لم تشهد من أيامهم إلا النذر اليسير ..أحدثْتِ يا أماه في قلب هذا الرجل حزناً لايفارقه .. وإن كان ينام طاوياً عنه الطرف ..لكنً قلبه لا يستطيع أن يكتم ألمه عندما يسمع أحداً يغني لأمه .. أو يحلم بأمه .. أو يهدي هديةً لأمه في يوم عيدها ..أو يرى أمَّه إذا مرِض .. أن تلامس يدُه يدَ أمه إذا قبًلها كل صباح ..فكل من يدور حوله يرى دمعة الحزن في عينيه .. ويشاركه في ألمه .. ويعرف أن هذا الرجل الذي قارب الأربعين .. لايزال حبيس قلب طفل في السنتين من عمره .. لم يكبر بعدهما يوماً واحداً.. لأنه لا يريد أن يكبر بعيداً عن .. أمه ..حتى عندما كَبُر .. لم يجد أمه ..رغم أنه يزورها .. ويقبّل يدها .. ويحاول إرضاءها ..إلا أنه يجد أن حنانها .. وعطفها .. وحبها ..وكلها .. بعيدةً عنه حتى وهو ممسكٌ يدها ..لأن يدها في يده .. ولكن نظرها ؛ وكلامها ؛ وقلبها ؛ معلق بأولادها من ذلك الرجل الأخر الذي دارت في فلكه ..آه يا أماه ..في يوم من الأيام .. طلق هذا الرجل زوجته .. ظلماً ..لكنها لم تفعل ما فعلتِه أنت ..بل تمسكت به وبكت بكاءً مراً .. وقاسياً .. ونادت زوجها راجيةً ..إن لم تكن تريد العيش معي .. فلا تحرمني من العيش مع أولادي .. فلأجلهم أنا أفعل ما تريد ..لكن إياك أن تتركني دون أن تردَّني ..هذه الكلمات .. أخذت من هذا الرجل لُبَّهُ ؛ وأيقظت روحه ؛ وعرف لزوجته حقها ..وأدرك أنه ليس كل النساء كأمه ..وبعد عشر سنين من هذه الحادثة لا يزال هذا الرجل يكرم زوجته ؛ ويحفظ ودّها ؛ويحبهاحباً جماً ؛ وأيّ حبٍّ ..بل هو يهيم بها هُيامَ العاشقين ..إن شكرتكِ يا أماه .. فإنما أشكركِ لأنني تعلمتُ من تضحيتك بنا .. أن أضحي لأجل زوجتي وأبنائي ..لا بل لأجل كل من أحببتُهم من حولي ..عيدكِ يا أمي .. أحلى الأعيادلولاكِ يا أمي .. ما كان ميلادي ..

************************

دي كانت الرساله ال وجعت قلبي واكيد توجع قلب كل ام
هستني تعليقاتكو علي الحلقه
وهتوحشوني جدا من هنا ليوم السبت
اشوفكوم علي خير
وصف الاحساس
تحياتي

الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

الحلقة الاولي ...الي ام ليست امي


اقول لكي ما في قلبي وانا اشعر اني اتمزق من الداخل ولكنه ليس ذنبي اني لست طفلك او انك اجبرتي علي تحمل مسئوليتي وليس ذنبي ايضا ان تخلت عني امي فانا طفل لم افعل السوء كي تراني امي شيء سيء فتلقيه هكذا بلا رحمه ورغم كل ذلك فانا طفل احتاج للحب والحنان احتاج ام
احتاج ان ارمي بنفسي بداخلها في الليل
 اجد من تحمل همي والامي بدون شكوي
تطعمني من فمها كما تفعل الطيور
 لا تكل ولا تمل مني فانا جزء منها
 ليس ذنبي اني لست جزء منك ولكني اتعذب وانا اراكي تهتمين باخوتي وانا فقط مجرد انسان يعيش معكم
 ربما لا تشعرين بدموعي تتساقط كل يوم الوم نفسي علي ولادتي ورغم اني لست السبب فيها
ولست السبب في انفصال ابي عن امي وان كان الامر بيدي كنت ذهبت الي الشارع ارمي به همومي والامي
 كنت سكنت في ايه دار ايتام ربما اجد من تتحملني او اجد سلواي في اطفال مثلي
 لا تستغربي فالطفل بلا ام يتيم حتي وان كانت علي قيد الحياه وان كان ايضا كل اهله بجواره لكن الام هي التي تبث الامان في اطفالها تعطيهم الثقه تحبهم تشعرهم ان لهم قيمه وسط الناس
 فتخيلي اني وسط كل اهلي ومعك واشعر باليتم
 لا استطيع ان اقول اني جوعان او عطشان
لا استطيع ان اطلب منك ان تضعيني في احضانك كي انام
لا استطيع ان الومك علي افعالك معي
 لا استطيع ان اطلب منك العون في اي شيء
فانا اشعر انك تتثاقلين من حملي
 قولي لي ماذا افعل الي من اذهب
 فاما ان تشعريني بالامان وتشعري اني طفل احتاج للامان والحنان
واما ان تقنعي ابي ان يلقيني عند اي سيده تتمني طفل يكون ابنها تعطيه حنانها وحبها
ولكن لا تتركيني هكذا اتعذب تتسائلي اني لم اطلب اللجوء لامي فانتي تعرفي انها تركتني بلا رحمه فلا تعايريني بان امي تركتني وانا طفل رضيع لا حول لي ولا قوة
اخيرا اتقي الله في امانه استودعها الله عندك ليس لها ذنب في الحياه وليس لها امل غيرك
طفل لم ترحمه امه
*******************
 تعقيب
الي اي زوجه اب
الامومه لا تتجزء والحنان والاهتمام لا يتجزءان والامانه التي اعطاها الله لك ستسالين عليها فلا تستهونين بها وراعي ان هذا الطفل يكون اكثر حساسيه من اي طفل اخر فراعي الا يشعر بالحرمان وانه اقل من اخوته ودائما اسمعي صوته وهو نائم هل يبكي وتملا عيناه الدموعه انه يحلم ويضحك في المنام
******************
دي اول رساله في البرنامج يارب اكون وفقت في وصفها
وصف الاحساس
تحيات

رساله الي مجهول


نفسك تحكيلها ال في قلبك بس الكلام واقف علي لسانه مش عارف تقوله ازاي
نفسك تقوليله انك تعبانه ومش عارفه توصليله كلامك ازاي
نفسك يعرف انه واحشك وانك تعبان انه مش معاك ومش عارف توصله ازاي
اي حاجة نفسك تقولها ومش عارف تقولها ازاي
معانا هنشيل عنك الحرج وهنتكلم بدالك حتي لو مش عارف تقول ايه احكيلي الحكايه وانا هكتب الرساله
برنامجنا كدة
رساله الي مجهول
هنبعت رسايل منه لواحد ويمكن تشابهها حالات كتير
يمكن تكون انت واحد متوجهاله الرساله
ممكن حد جنبك عايز يقولك حاجة ومش عارف احنا هنوصلك كلامه
برنامجنا جديد .. فريد .. وحيد
مالوش مثيل
ابعتلنا حكايتك واحنا هنتكلم عنك
خليكو معانا
انتظرونا في اول حلقات البرنامج
وصف الاحساس
تحياتي 

الأربعاء، 14 سبتمبر، 2011

من لها غيرك يا ...الله

لست ممن يقطعون طول المسافات بالحديث اثناء السفر فضلا عن اني لست اعرفها ولكنها تشبه احد اعرفه فبدات هي بالكلام تحكي فشعرت ان لديها الكثير تريد ان تزيحه عن صدرها فبدات استمع لها فرايت فيضا من الطيبه تخرج منها فهي سيده بالمعني الشعبي الادق غلبانه كبيره السن من الواضح انها ليست متزوجه ولم تخض تجارب الحياه مع الابناء ولكنها من المععتمرين الذين تركو ايام في مطار السعوديه في انتظار يشفق علي حالهم احد لاحترام كبر السن ووهن القوه وطيبه القلب واعادتهم لديارهم كل ذلك بلا اكل او شرب انما ايضا في المطار مسجونين هكذا بلا نوم ولا راحه سبب انها ستقطع ساعات في السفر انها تبحث عن اشيائها اغراض سفرها حقائبها فلم يكفي ان تترك بلا رحمه انما ايضا اضيعت حقائبها مثل الكثير ممن كانو معها تحثت كثيرا وقالت " لو بس ما فيهاش حاجه كنت سبتها مش مهم انما جايبه حاجات حلوه فيها الروايح بتاعت مكه الجميله وايشاربات وعبايات لاخواتي ومصحف حلو
.....
كان معايا اتنين بس صاحبتي كانت عايزاه لابنها فادتهوله صحبتي دي اتعرفت عليها هناك وكانت زي اختي ورحنا سوا جده واشترينا الحاجات دي
......
وكنت جايبه تليفون لاختي واخدته تجربه وما ردتش حتي عليا هتاخده ولا لا بقالها اسبوع ولسه ما ردتش عليا
.....
كنت اشتريت تليفون هناك و بعد اسبوع شفت واحد زيه مع واحده فقلتلها شوفيلي ده اصلي ولا لا قالتلي لا ده صيني مش حلو قلتلها ده انا قلت للراجل عايزه واحد نوكيا اصلي وبايعهولي علي انه اصلي قالتلي روحيله رجعيه وان ما رضاش بلغي عنه الشرطي وهو هياخدلك حقك فرحت ما رضاش يرجعه رحت للشرطي بلغت عنه راح جي معايا المحل لقيت ال باعلي التليفون هرب راح محل تاني واما شفته شاورتله عليه راح ناداله وساله قالو دي بتكدب حلفتله انه هو باعلي تليفون صيني علي انه نوكيا راح الشرطي ضغط عليه لحد ما اعترف فخلاه رجعلي الفلوس وراح قافله المحل وقالي ده هيتحاكم فالراجل قعد يعيط فقلتله خلاص سامحه انا مسامحاه قالي ما ينفعش لازم يتحاكم بس انا والله ما كنتش عايزاه يتحاكم
.....
اخواتي ما يعرفوش اني رايحه فقفلت التليفون عشان لو اتصلو بيا ما يعرفوش اني في مصر اصلهم خايفين عليا وبعدين محدش فاضي و محدش هينفعني غير ايدي فرحت ادور علي حاجتي يارب تسهل السكه والاقي الحاجه والله لو ماكان فيها حاجه ما كنت دورت عليها
.....
هما ما كانوش سالين فينا لحد ما عملنا ثوره عليهم وكانو اخدينا في اتوبيس لحته بعيده قعدنا نزعق فيهم ونخبط في الاتوبيس عشان يروحونا والراجل مش راضي يرد علينا واما لقانا كده نزل كلم اتنين تانين وراح مودينا علي الطياره
.....
ده اجزاء من الكلام ال قالته من غير اي تعقيب ولا حتي ردودي عليها الناس الكبيره دي هل ينفع تتعمل فيها كده الست دي لسه هتسافر خمس ساعات علي ما توصل للمطار ده غير مصاريف السفر يعني مش فاهمه خلاص مفيش حد بقي عنده رحمه في بلد الرحمه في رحله العمره
مش عارفه اقول ايه غير انيش قادره انسي كلامها ولا شكلها وقلبي بيوجعني عليها يارب تلاقي حاجتها وترجع بيتها سليمه
ويارب مالهاش غيرك يارب احفظها ووقفلها ولاد الحلال وردها منصوره
وصف الاحساس
تحياتي

الجمعة، 9 سبتمبر، 2011

مبادره ام خليل ..!!

لان كل واحد بيعمل حاجه بيسميها علي اسمه فسمتها باسمها ام خليل ال كلكو عارفينها ست جدعه وبت بلد شافت المحاكمه بتاعت الريس زي كل الناس وحست زي كل الناس ان الشعب هيطلع هو المديون وهيطلع هو الحرامي وهو القاتل وهو الوحش خالص ومبارك بريء برائة الذئب من دم ابن يعقوم فكان لازم تتطوع وتعمل مبادره الصلح بين مبارك والشعب لانه باين كده لسه بدري علي ما نلاقي طوبه تحت راسه ندعيله ربنا يفشفشها والظاهر انه مثبت في الدنيا كل الشباب مؤقتين وهو مثبت و امرنا لله المهم قالت نجيب الكبير والكبير اوي واهل المزاريطه والاهلي والزمالك وحرس الحدود كمان و جمال وام جمال وخالد وام خالد وال له وال مالوش وال عايز اهلا وسهلا وال مش عايز ييجي هنبعتله االمشاريب لحد البيت ونتفاهم ونتصالح واهو الصلح خير قوم نتصالح ده الصلح خير وبدل ما نسال المشير والوزير ونستني كلام المحاكم ال الله اعلم هتوصلنا لفين يمكن تطالب الشعب بالرحيل مهو مفيش سجن هيساع الناس كلها يبقي نرحل احسن المهم هنقعد نتكلم ونتكلم وال له حق ياخده وان كان علي جمال وام جمال يقوم يلطشهم قلمين يبردو نار الشعب وال بيسال الريس هيلبس ايه ساعتها بطمنه البدله الكحلي والكرفته المنقطه ال متصور بيها في كل الصور ده عشان ال بيسال علي المليارات ال اخدها اهو يبقي علي عينك ياتاجر معندوش غير بدله واحده بلاش افترا علي الراجل .....يوووه نسيت كنت بقول ايه
..
..
اه افتكرت ال بقي بيقول الشهدا ومش الشهدا فياجماعه الحي ابقي من الميت وال عند ربنا مش بيروح المهم نرجع سمنه علي عسل ونخزي العين واهو قلتو يتحاكم الراجل ما عارضش ده عشان ال بيقول يبقي رايسنا سوابق لا هو بس كان بيثبت حسن نيته مش سوابق ولا حاجه وما تقلقوش كل حاجه هترجع زي الاول واحسن كمان
العدلي في مكانه برجالته بغتتاته وببطلجتيته وقناصته وكل حاجه والداخليه المستخبيه ترجع تنتشر تغلس علي خلق الله تاني ولا كان في حاجه حصلت وامن الدوله يرجع يلم الناس تاني واحمد الريان يرجع السجن تاني ماقلنا بقي مفيش حاجه هتتغير وده كله عشان بس نعيش في امان اهو احنا جربنا 7 شهور قلتو البلد بتتسرق وبعد الثوره هنشوف الفلوس الدنيا ولعت واستلفنا من طوب الارض عشان ندي الموظفين مرتباتهم والعيال عدياتهم وهناخد الفلوس الناس ال شايلاها للزمن نسدد بيها وربنا يعوض عليهم بقي واهي الضريبه العقاريه زي ما هيه و رغيف العيش زي ما هو بترابه ومساميره وشويه الدقيق يعني انتو جربتو حد تاني ومقدرش يعمل حاجه احسن اتاكدتو اننا كنا في نعمه واتبطرنا عليها اهو بقي كده من دلوقت بنعلن ال في نفسيته حاجه من الريس يحضرها عشان نقعد قعده رجاله نتحاسب و نرجع بقي لحياتنا زي ما كنا للامن والامان والحنان والراحه والكوسه والصلصه وليقضي الله امرا كان مفعولا بس عايزاكو تتاكدو من حاجه تحطوها حلقه في ودانكو اه
القضاء بتاعنا نزيه نزيه نزيه تلاته نزيه لا في شهادات زور ولا تضليل ولاحاجه واهو نوفر علي رامز حبيب قلبي انه يجيب الديب من ديله يعني حطو في بطنكو بطيخه صيفي ونصيحه من اختكو وحبيبتكو ام خليل كل واحد يقعد بينه وبين نفسه يستغفر ربنا علي سوء الظن في الناس وعليه العوض و منه العوض وانا لله وانا اليه راجعون لا الريس بخير ما تقلقوش صحته زي الفل احسن حد يكون قلق ولا حاجه
ام خليل
وصف الاحساس
تحياتي

السبت، 3 سبتمبر، 2011

لوددت ان اكون تركيا ..!!

كل كلمات الاحترام والفخر اشعر انها لا تكفي للتعبير عن موقف تركيا تجاه الكيان الصهيوني احتجاجا علي انتهاك كرامتها اتسائل الا تخشي بذلك ان تجر الي حرب ليست في اوانها او ان تنقلب عليها موازين العالم وتصبح من المغضوب عليهم
ايه جراه تلك التي تلعب بها تركيا مع هذا الكيان الهولامي الزائف وايه اقنعه يلبسها العرب ليتخفو وراء الشجب والاعتذارات ربما السر يكمن في العربيه فتركيا دوله اسلاميه رئيس وزرائها مسلم وزوجته مسلمه تلبس الحجاب وترفض التسليم علي الرجال الاجانب فليس العيب اذن في كونها دوله مسلمه ربما العيب في اننا عرب لا نملك الا الانفعال مثل البحر الهائج في اوسطه تثور الموجه تلو الاخري الي ان تصل الي الشاطئ وتنتهي علي الرمال او الصخور فننفعل وننفعل الي ان يغلبنا النعاس ونستيقظ علي انه كان حلم مزعج وانتهي ونعود نستكمل حياتنا ربما نتذكر الحلم لحظات فننفض رؤسنا فتسقط الافكار السيئه وتعود المياه الي مجاريها بنفس رائحتها الكريهة فالمياه الراكده يصيبها العفن وربما تتحلل ولا احد يشعر انها لم تعد صالحه للاستخدام ولكن نظل نؤكد انها سليمه وصالحه للشرب لاننا اعتدنا عليها واصبحت الامعاء صلبه قاسيه تفتت كل ما يدخل فيها فلم نعد نخشي السموم فلن تعكر صفو احلامنا ومن مات مات ومن فات فات ولي كلمه اخيره ان الفرق بين مصر وتركيا كالفرق بين صدر البطه ووركها الاول يملاء العين والبطن والثاني لا يسمن ولا يغني من جوع
فلو لم اكن مصريا لوددت ان اكون تركيا
وصف الاحساس
تحياتي