الثلاثاء، 1 مارس 2011

لحظه انتظار الالم ....!!

انتظر الالم بفارغ الصبر كي ينقلني من كل لحظه وهم او انتظار ممله الي الم حقيقي يفتتي ويجعلني اصرخ من اعماقي متالمه فاكاد اراه كل يوم في الليل يجعلني اتشتت من التفكير اهذا هو ما انتظره ام انه الم وهمي صنعه خيالي المشتاق لسماع صرخات طفل يولد للحياه يحمل في وجهه ملامح مختلطه جزء مني وجزء من ابيه ولكن اري الالم يزداد ساعه وساعه اخري يختفي كانه يعاندني او يتشمت في حالي فقد مللت الانتظار وهو لم يمل من اللعب علي مشاعري التي اوشكت علي الانهيار فقد اخشي ما اخشاه ان يسود طبعي الغريب علي الاحداث فانا بطبيعتي لا احب الانتظار ولا احب الاشياء ان طال انتظارها فاخشي الا احب ذلك القادم الذي يعذبني بنوبات الم غير حقيقيه متجدده يوميا فقد بذلت كل ما في وسعي كي ااقلم نفسي علي الم قادم ولكي اتحمله بصبر وثبات اذكر نفسي بجزاء الله عما بي ولكن لم تعد نفسيتي تتحمل اكثر من ذلك وهو لم ياتي بعد
فيا ايها القادم حاملا للالم والحياه معا لا تجعلني انتظر الالم فلم اعد احتمل ولا تجعلني اشعر اني اخسر الحياه بشعور يتسرب الي نفسي من جراء الانتظار
وصف الاحساس
تحياتي

هناك 3 تعليقات:

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم

أسعدني الخبر.. :)

وأدهشني أن لديك القدرة على خط تلك الكلمات الرقيقات رغم أنه في هذه المرحلة تتزايد ألاعيب الهرمونات... :)

يا رب نسمع خبر جميل قريبا، ويقر عينك بأحلى صرخة تسمعينها يوما.. صرخة الميلاد..

أتمنى أن يكون فهمي لكلماتك في الاتجاه الصحيح.. وإلا فألقي كلماتي في أقرب Recycle Bin !!!! :)

تحياتي أختي الكريمة..

Ms Venus يقول...

فكرة البوست جميلة اوى يا وصف

وقدرتك على وصف الحالة رائعة


ربنا معاكى

NISREENA يقول...

يا بنتي بتكتبي من فييييييييييييييين؟؟

وبإيه

ده انا لما كنت في مكانك كنت مش شايفة الفضى

ربنا يقيمك بالسلامة ياااااا رب

ونصيحة من مجرب

كل ما زاد الانتظار،، كل ما زادت غلاوتهم

وكل ما زاد حبهم في قلبك

وكل ما زاد خوفك عليهم

مااااااااااااااااااااااااااا

أجملهههههههههههههههههههم