السبت، 5 ديسمبر، 2009

لحظات ملل

وانا في الشغل انهاردة
اه نسيت اقول اني شغاله مهندسة
كنت حاسة بملل فظيع ليه بقي
المهندسين ال معايا محدش جه وال جه خرج ومحدش رضي ياخدني معاه لفة علي المواقع
المهم كنت هموت من الزهق
كمان مكنش معايا حاجة حلوة اكلها لا
شيبسي ولا شيكولاته ولا اي حاجة
كمان معرفش حد هناك غير واحدة مهندسة صغنونه زيي
بس ماكنتش جات لسه
كمان كان الموبايل بيهيس والبطاريه علي وشك الانهيار
مش هعرف افتح نت
قال يعني بعرف اعمل حاجة الصبح
المهم قمت كلمت خطيبي
قلتله يا خطيبي ( طبعا ناديته باسمه )
انا زهقانه مووووووووووت
قالي بصي يا حبيبتي ونداني باسم الدلع
قالي عدي علي صوابعك عشر مرات باسمي
واما تخلصي عدي تاني بحبك بحبك عشر مرات برده
قلتله ليه هو انا هنام
قالي اه نامي واقفلي الباب
قلتله انت بتعمل ايه قالي بشتغل
قلت اشمعني انت بتشتغل وانا لا
قالي ياحورية بطلي قر وقفلنا السكة
المهم بعدها جه الاحساس بالاكتئاب والملل
وقعدت افكر اما انا ماليش شغل عندهم جابوني من اخر الدنيا ليه
انا بسافر من بلدنا للبلد دي ساعة ونص
يعني كنت تعباهم بالقعده هناك يقعدوني هنا
حقيقي حاجة صعبه اوي اما تحس ان ال قدامك بيعاملك علي انك اله مالهاش احساس ولا ليها الحق انها تتعب
انا فاكرة اليوم ال المدير العام قالي تيجي تشتغلي هنا يا اما طبعا مفهومة مالكيش شغل عندنا
قلتله بس انا باجي من بعيد وبدفع مواصلات بالهبل
قالي نو واي
ماليش فيه
ساعتها حسيت بمرارة في قلبي علي نفسي بان حياتي لا تخص احد غيري
وطبعا هو كان مستني مني كلمة لا مقدرش عشان يقولي طب مع السلامة
فانا ما اديتهوش الفرصة دي وقلتله ماعنديش مانع بس شغلوني
المهم الراجل ده اتنقل بعدها بكام شهر
يعني ماكنش عارف يعمل حسنة في حياته قبل ما يمشي ويرتب للغلبانه دي حالها
اينعم صعبت علي الريسه بتاعتي في الشغل واجزتني يوم
بس حقيقي متعب السفر كل يوم من هنا لهناك واصرف كل مرتبي مواصلات
ده حتي عيب
عشان كدة كنت حاسة باكتئاب انا اهو جيت فين الشغل بقي
ست شهور وانا هنا زي هناك
ولا عزاء للانسانية
وصف الاحساس
مكتئب جدا
تحياتي

ليست هناك تعليقات: