الجمعة، 27 أبريل، 2012

عندما بكت المرآه ..!! ( قصه قصيره )

كنت اعلم ان كل قصه حب تنتهي بالفراق ..وكل حلم اخره كابوس .. فوفرت علي نفسي الم الفراق و عذاب الاحلام ومنعت الحب عن قلبي والاحلام عن خيالي .. وان اتي احدها يطرق بابي كنت اعتذر ... فقلبي لا يحتمل جرح الاحباب و لا املك شيء لحلم لن يتحقق ... فاصبحت اسير في الحياه علي خطي ثابته لا تتمايل لا تعرف الكذب ولا الخداع ...ولي صديقه واحده تشعر بحالي .. في عيونها اري ما بقلبي واحكي ما في بالي ...
مراتي الجميله ازينها باجمل الالوان والاشكال ... انظر لها واتحدث .. تسمعني تضحك لكلامي وتحزن لحزني .. تمنيت لو انها تستطيع الكلام لكانت اغنتني عن كل الناس ,,
كانت معي وانا صغيره افارق ابي رايت نفسي في عيونها حزينه حاولت ان ابتسم كي لا تحزن... ولكنها ظلت حزينه رغم اني اضحك .. وقف امامها احكي قله الاحباب وضيق الحياه .. تسمعني بصمت وعيونها تتالم .. اشعر بانها تخرقني من الداخل تنزع عني غطائي تكشف حقيقه قلبي .. احيانا كنت اخاف ان انظر اليها .. ربما عشقت لحظات اكذب فيها علي حالي واتخيل نفسي وسط اجمل الاحباب .. اضحك من قلبي مع اوفي اصدقاء .. اجد من يحمل همي القي بنفسي بداخله ينزع عني حزني .. كنت فقط اخدع نفسي كي تسير حياتي ... احادثهم باسماء من خيالي اردت عائله واصدقاء واحباب .. بل حبيب واحد فقط رسمته بكل ملامحه .. شخصيته .. سنه .. عمله .. كل شيء عنه اصبح في خيالي كاني اراه .. ظننت اني بمجر ان اراه ساعرفه... بل اطلقت عليه اسم وظللت علي امل انه سياتي بنفس الاسم
اغلقت عيني وسمعي عن كل احد دونه .. اصبحت انتظر ذلك القادم من المجهول .. بل اني ارسلت له رسائل كثيره عبر الزمان وانتظرت رده وفي بعض الاحيان كنت اكتب انا هذا الرد
مرت ايامي كما هي انتظر ذلك الذي سياتي ...واتي ربما به اشياء كثيره كما تمنيتها ولكن شيئا بقلبي لم يريحني .. دائما كنت اشعر بخوف غريب عليه وقد كان ..
فبعد ان تمت خطبتي له ...وحددت ميعاد الزفاف ...فاجئتني الايام ان اهله لا يرضون خطبتنا ...وانه عاني معهم لتتم الخطبه ولكن الزفاف فلن يتم ابدا ...
هكذا صارت قصتي .. قالها لي بكل صراحه عندما اصريت ان اعرف السبب وراء التاجيل
...وعندها لم اسمح لنفسي بالاهانه اكثر من ذلك خلعت دبلته واعطيتها له ...وخلع معطفه واعطاه لي .. فكرت ان ارفضه ولكني اخذته كي اتذكركلما فكرت في الامل اني لا اصلح لحلم ولا لامل ولا لشيء سوي ان اعيش علي هامش الحياه علي اي رف تتراكم علي راسي اتربه الحياه واختفي وسط ترابها
لبست معطفه ورجعت لمراتي احكي لها وجدتها تبكي طمئنتها اني بخير ولكنها لازالت تبكي .. اعليت صوتي اكثر كي تسمع ولكنها زادت في البكاء .. صرخت فيها
" لا اريد البكاء .. لا اريد ان احزن .. "
لم تكتفي زاد جنوني مسكتها بيدي وحذرتها لم تكتفي ...فالقيتها ارضا بكل قوتي وغيظي ...فانكسرت وتناثرت اجزاءها وسقطت معها دموعي بحورا ...وسقطت اخر صديقاتي .. واصبحت وحيده في كل شيء ...وتاكد ان دموع مراتي ابدا لم تخون
وصف الاحساس
تحياتي

هناك 7 تعليقات:

مصطفى سيف الدين يقول...

المرآة هي الصديق الوحيد الصدوق
جميلة يا زيزي
تسلمي

نسرين شرباتي "أم سما" يقول...

:)
جميلة القصة أوي يا وصف :)

قبل كام سنة كتبت وحدة بالانجلش عن المرآة وفيها نفس الفكرة تقريباً لكن لسا مكملتهاش :) حملت وولدت،، و لغاية الآن مش قادرة أركز في قصة :) :)
قصتك جميلة وفكرتها حلوة

د.ريان يقول...

مساء العطر والطيبة وصف الاحساس الراقية

وقصة مؤثرة ويبدو أن ركنكِ العظيم له قوة جذب وإدمان من روعة مانراه

هذه المرة كانت مؤثرة وكأن خطوط البداية كانت تحكي عني بدون مراّة

أحياناً نّطلق الحزن بالثلاثة ونراه يسير معنا ويصادقنا

حينما يرحل كل من نظنهم يبقون لنا هو صديق مؤلم يعلمنا الدموع

ويعلمنا أن نكلم أنفسنا وأن يتجسدنا بظلام الوحدة ولكنه صادق

ووفي رغم كل ألمه ومع الوقت نصبح لا نضحك ولا نحزن إلا مع الخيالات

لأن الدنيا أحيانا لا تقدم مايتسحق من فرحة وحزن

ربما للحزن ألف سيئة وخطيئة بنا ولكن أجمل مافيه يعلمنا الصبر
وأن نتعلم أن نحيا مع من يستحق

تلك القصة حملت لي دروس عميقة وتأملات تصورتها بكل سطر وبكل حرف

وأيما ما أحسسته من الجمال هنا فيبقى الأمتنان لجمال وصفكِ وسمو فكركِ

حتى أني شعرت بها قصة حقيقية أكثر من مجرد قصة قصيرة :)

أنتِ قاصة رائعة وصف وتلك ليست مجاملة

ومازلنا في عالمكِ الجميل والفريد

دمتم بكل ود سيدتي

ولكم كل ود وأحترام

وصف الاحساس يقول...

ا/ مصطفي سيف الدين
شكرا جدا والله نورتني ... بس هي مين زيزي دي
مش مشكله زيزي من وصف موبعيده
نورتني جدا
تحياتي

وصف الاحساس يقول...

ا/ مصطفي سيف الدين
شكرا جدا والله نورتني ... بس هي مين زيزي دي
مش مشكله زيزي من وصف موبعيده
نورتني جدا
تحياتي

وصف الاحساس يقول...

نسرين
تسلمي نيسو ... من سنين يعني في امل انها تكمل ولا كان الله بالسر عليم
ربنا يوفقك المهم البنات عاملين ايه
سلمي عليهم كتييييير
نورتيني يا جميل
تحياتي

وصف الاحساس يقول...

د ريان
" ﻭﻳﺒﺪﻭ ﺃﻥ ﺭﻛﻨﻚِ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ﻟﻪ ﻗﻮﺓ ﺟﺬﺏ ﻭﺇﺩﻣﺎﻥ ﻣﻦ ﺭﻭﻋﺔ ﻣﺎﻧﺮﺍﻩ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺓ "
والله ده بس ذوقك الحلو
بيتهيالي في حياه كل واحد جزء او اجزاء كان فيها الحزن صديق ودود وللاسف هو اما بيوصل لحد مش بيسيبه بالساهل
بس زي ما قلت بيعلمنا الصبر علي البلاء
هي كده الحياه حزن دائم وفرح قليل
وانا لله وانا اليه راجعون
" ﺃﻧﺖِ ﻗﺎﺻﺔ ﺭﺍﺋﻌﺔ ﻭﺻﻒ ﻭﺗﻠﻚ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺠﺎﻣﻠﺔ ﻭﻣﺎﺯﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻤﻚِ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ ﻭﺍﻟﻔﺮﻳﺪ "
الله يخليك يارب دايما بترغع من روح المعنويه
شكرا كتيييييييبر بجد
نورتني جدااا
تحياتي